أجواء مثالية في دبي للاحتفال بعيد الحب

بحيرات الحب تتزيّن احتفالا بعيد العشاق في عمق صحراء دبي.
الخميس 2020/02/13
الصحراء تفتح قلبها للمتحابين

ورود ومئات من المجسّمات تحيط العشاق في الصحراء والحدائق وفوق المياه بدبي، وتجتذبهم للاحتفال بعيد الحب، وسط أجواء مستلهمة من مختلف طقوس الاحتفال بهذه المناسبة من جميع أنحاء العالم.

دبي - توفر دبي للأزواج والأحبة مع اقتراب الاحتفال بعيد الحب، فبراير الحالي، أجواء رومانسية فريدة يصعب أن يجدوها مجتمعة في أي مدينة أخرى.

وتقدم دبي التي يجتمع على أرضها مقيمون ينتمون إلى أكثر من 200 جنسية من كافة قارات العالم، أجواء خاصة لكل من هذه الجنسيات حتى تحتفل بعيد الحب على طريقتها ووفق ما يتناسب معها من طقوس احتفالية بهذه المناسبة.

وما يميز هذه الإمارة هو أن كل شيء فيها على شكل قلب، فالمقاعد مصنعة على شكل قلب والأشجار مقصوصة على شكل قلب، والبوابات قلوب، واللوحات والأبواب قلوب، إضافة إلى وجود قلوب ضخمة من أفرع الشجر، تجمع العشاق ليقفوا خلفها ويلتقطوا صورا تذكارية.

ومن يقصد دبي في شهر فبراير من كل عام، لا بد أن يغوص في أعماق الصحراء، ويقطع مسافة تزيد عن 60 كيلومترا عبر طريق ممهد يتوسط التلال والكثبان الرملية ليصل إلى “بحيرات الحب”.

وهذه البحيرات، حفرتها دبي في عمق الصحراء، وتحديدا في محمية المرموم الصحراوية، لتكون متنزها للمواطنين والمقيمين والسائحين.

ومن ضمن هذه البحيرات، بحيرتان كبيرتان على شكل قلبين متداخلين، تمتدان على مساحة 550 ألف متر مربع.

وحول البحيرتين يجتمع أكثر من 150 نوعا من الطيور والحيوانات منها الغزلان والصقور والحبارى والبط.

ويحيط البحيرات ممشى بطول سبعة كيلومترات ليدور الزوار حول القلبين ويستمتعون بمشاهد الطيور التي تحلق في السماء، أو تسبح في الماء.

وأحاطت دبي البحيرتين بعدد كبير من الأشجار، مصفوفة على شكل كلمة (LOVE) بمعنى “حب” باللغة الإنجليزية، وتظهر الكلمة من الجو بشكل واضح.

وتستقبل بحيرات الحب المئات من الزوار يوميا، خصوصا في أيام الشتاء، وفي يوم الحب يرتفع العدد إلى اللآلاف من الزوار من مختلف الجنسيات الذين يأتون إليها ليستمتعوا بمشاهد غروب الشمس، وخلفهم قلوب من الأشجار والورود، ويلتقطون صورا تذكارية ينشرونها على حساباتهم بمنصات التواصل الاجتماعي، احتفاء بهذه المناسبة.

أجواء رومنسية
أجواء رومنسية

وقال رامي عايش، وهو أردني مقيم في دبي، إنه يحرص على اصطحاب زوجته وأبنائه كل بضعة أسابيع ليقضوا وقتا ممتعا في هذه البحيرات، فهي تشع رومانسية، وتخرج من الجسم الطاقة السلبية وتصميمها يبعث على الحب، سواء كان هذا الحب من زوج لزوجته، أو أب لأبنائه، أو حب الأبناء للآباء والأشقاء لبعضهم البعض.

وأضاف نظير كومار، وهو هندي يقيم في إمارة عجمان، “على الرغم من بعد المسافة بين عجمان وصحراء دبي، إلا أني وجدت أن أنسب موقع أحتفل فيه بخطبتي لزوجة المستقبل هو (بحيرات الحب)، وقد استمتعنا كثيرا بالأجواء الرومانسية وأشكال القلوب التي تحيط بالزوار في كل مكان، بحق دبي أبدعت في تصميم هذه البحيرات، وخلقت متنزها يشع حبا ورومانسية”.

وفي دبي، أيضا جسر للعشاق، يستقبل الأحباب من مختلف الجنسيات ليضعوا فيه ما يسمى بـ”أقفال الحب”.

وهذا النوع من الجسور ينتشر في أوروبا، وتحديدا في مدن ألمانيا وفرنسا، جسور فوق الأنهار تستقبل العشاق، وكل عاشقين يضعان قفلا يحمل اسميهما ويثبتانه فوق سور الجسر بعد إغلاقه، ليشهد على حبهما.

وعلى غرار هذه الجسور، أقيم جسر في منطقة الخوانيج بدبي، فوق بحيرات صناعية، وقد امتلأ بالكثير من الأقفال المغلقة من تلك التي وضعها الأحبة.

ويزدحم الجسر في عيد الحب، بالأحباب وحديثي الزواج وحديثي الخطبة، للتعبير عن حبهم على طريقة “الأقفال المغلقة”.

ولأن الزهور هي اللغة الرسمية للحب، فقد أقامت دبي حديقة متكاملة للزهور، أسمتها “دبي ميركل جاردن”، وهي تعد مقصدا لكل العشاق ومحبي الأجواء الرومانسية.

وهذه الحديقة تضم ما يزيد عن 50 مليون زهرة تم إحضارها من مختلف أنحاء العالم، وتم توزيعها على مجسمات ضخمة مثل طائرة وهرم ومنازل بأحجام حقيقية، وهي باقة تم إدراجها ضمن موسوعة غينيس للأرقام القياسية، والكثير من العشاق يعتبرونها مزارا مهما لتأملها، والتقاط الصور التذكارية إلى جانبها.

وقد افتتحت الحديقة في عيد الحب عام 2013، لذلك يكثر زوارها في عيد الحب باعتبارها رمزا للمحبين والمكان الأنسب لتبادل مشاعر الرومانسية، وأطلقوا عليها مسمى “حديقة العشاق”.

وعلى بعد أمتار من قاعدة برج خليفة، أطول ناطحة سحاب في العالم، تنطلق عروض المياه في نافورة دبي، وهي عروض تصل ارتفاعاتها إلى أكثر من 50 مترا. ومع اقتراب عيد الحب، تنطلق عروض الأضواء والموسيقى لتشكل لوحات رومانسية في قلب النافورة، وعلى واجهة برج خليفة تعبيرا عن المحبة.

وتتنوع مقطوعات النافورة ما بين مقطوعات موسيقية عربية وعالمية، لكبار المطربين، ومنهم أم كلثوم ومحمد عبده.

وفي الفنادق، تتزين المطاعم بباقات الورد والقلوب، وتقام طاولات خاصة على شاطئ بحر الخليج، تحيطها الزهور وأضواء الشموع لاستقبال العشاق في يوم الحب، وكل ما يقدم عليها من مأكولات وحلويات يكون على شكل قلب.

كما تقدم الكثير من المطاعم في المراكز التجارية بدبي عروضا استثنائية لأمسيات رومانسية، بمناسبة عيد الحب، تمنح الضيوف أوقاتا لا تنسى احتفالا بهذه المناسبة.

24