أحدث الاكتشافات الأثرية.. خلخال رجالي وسلاح حريمي

الثلاثاء 2017/10/10
مقبرة غنية بآثار تعود إلى العصر البرونزي

جوروم (تركيا) – اكتشف علماء آثار أتراك حُليا في مقابر للرجال تعود عمرها إلى 4500 عام، بينها خلاخل في أقدام بعض الهياكل العظمية، فضلا عن أسلحة في قبور نساء.

وجرى الكشف الأثري في أطلال رسول أوغلو بقضاء أوغورولوداغ في ولاية جوروم شمالي تركيا، حيث تتواصل الحفريات في المنطقة منذ 2003.

وقال طيفون يلدريم، رئيس فريق التنقيب في المنطقة إنهم "عثروا على العديد من الحلي وأدوات الزينة، والأسلحة في المقابر، التي تسلط الضوء على طبيعة حياة سكان المنطقة التي استوطن فيها البشر قبل نحو 4500 عام".

ولفت إلى أنهم اكتشفوا مقبرة غنية بالآثار تعود إلى العصر البرونزي، لا سيما وأنها مقبرة لعامة الشعب في تلك الحقبة، وليست مقبرة ملكية.

وأوضح أن المكتشفات في الموقع تدل على اشتغال الأهالي بالزراعة، فضلا عن خبرتهم في تطويع المعادن. وذكر أنهم عثروا على العديد من الهدايا المتروكة للموتى، انطلاقا من الفخاريات وصولا إلى قطع معدنية متنوعة.

وأشار يلدريم إلى أن الآثار تظهر تواصل أهالي المنطقة بشعوب القوقاز وبلاد الرافدين.

ونوه بأن الحلي التي عثروا عليها في الموقع تدل على وجود علاقات تجارية بين المنطقة وبلاد الرافدين وسوريا على الوجه الخصوص.

ورأى أن أهالي المنطقة لم يكونوا منغلقين على ذواتهم، بل كانوا يتابعون الموضة في خارج منطقتهم ويتأثرون بها.

وأشار إلى أنهم عثروا على قلادات وأساور وخلاخل أقدام على هياكل عظمية تعود للرجال، فضلا عن اكتشاف أسلحة في قبور نساء، بينها كرة أشواك حديدية، بخلاف ما هو متوقع.

ولفت إلى أنهم عثروا على أسلحة في مقابر لنساء في الخمسينات من العمر، كرمز على المكانة الاجتماعية لهن، حسبما يبدو.

وتابع “وجود خنجر قي قبر امرأة، يظهر أنهن أيضا كنّ يحببن الأسلحة".

كما عثر علماء الآثار الأتراك أيضا على أداة لخياطة الجلود مصنوعة من العظم عمرها 7500 عام، بولاية قهرمان مرعش، جنوبي تركيا.

وقال خليل تكين، رئيس فريق التنقيب في تلة دوموز تبه، إنهم عثروا على أداة تخريم تشبه القلم المدبب، كانت تستخدم في تصميم الجلديات وخياطتها. وتستخدم هذه الأداة لفتح ثقوب في الجلد قبل خياطته.

وأوضح أن الأداة التي عثروا عليها مصنوعة من العظم وتعود للعصر الحجري، حيث يقدر عمرها بنحو 7500 عام.

24