أحزاب عراقية تطالب الحكومة بدفع فاتورة حظر واشنطن لمواقعها

تحالف الفتح يدعو هيئة الإعلام والاتصالات إلى حجز مساحات خاصة لتأمين مواقع القنوات والوكالات الإخبارية المحظورة.
الجمعة 2021/06/25
أحزاب شيعية تضغط على بغداد

بغداد – جندت الميليشيات والأحزاب التابعة لإيران في العراق منابرها وجيوشها الإلكترونية للدفاع عن المواقع الإلكترونية التي حظرتها واشنطن بتهمة الدعاية لإيران وبث التضليل، وطالبت هذه الأحزاب هيئة الإعلام والاتصالات العراقية بتحمل كلفة إعادة المواقع للعمل بنطاقات جديدة.

وحجبت وزارة العدل الأميركية الأربعاء مواقع إلكترونية لقنوات فضائية تابعة لإيران وأذرعها في المنطقة، من العراق وإيران ولبنان واليمن وفلسطين، ردا على ما قالت إنه “استهداف النظام الإيراني للعملية الانتخابية في الولايات المتحدة، في محاولة وقحة لزرع الشقاق بين الناخبين عبر معلومات مضللة وتنفيذ عمليات خبيثة عبر الإنترنت”. ودعا تحالف “الفتح” الحكومة العراقية إلى اتخاذ “تحرك سريع” إزاء الحظر الذي فرضته واشنطن.

وقال المتحدث باسم التحالف أحمد الأسدي في مقطع مصور إن “ما قامت به وزارة العدل الأميركية من حجب وتهكير لمواقع القنوات الفضائية وعدد من الوكالات الإخبارية التي تمثل جزءا أسياسيا من ثقافة المجتمع العراقي، وليست متعلقة بقضية سياسية أو توجه معين ولكنها تمثل اللون العراقي الواضح والالتزام الثقافي والاجتماعي العراقي، هو أولا انتهاك صارخ لحرية الصحافة وللقوانين التي تنظم هذه الحريات”.

ودعا الأسدي هيئة الإعلام والاتصالات إلى “التحرك بشكل سريع لتأمين المواقع العراقية والشبكات ومواقع التواصل الاجتماعي ومواقع القنوات والوكالات الإخبارية من خلال حجز المساحات الخاصة بها ضمن التزامات الهيئة”.

وتجاهل الأسدي أن هذه المواقع تروج للدعاية الإيرانية وتعمل لمصالح طهران وخطابها التحريضي الطائفي وخططها في المنطقة، مدعيا أنها تمثل الثقافة العراقية “ربما نرى حربا جديدا ومعلنة هذه المرة من خلال استهداف الأدوات التي تعبر عن تواجهاتنا الثقافية والاجتماعية والدينية، وهي خطوة مدانة ومخالفة وصريحة للقانون الدولي في ما يتعلق بحرية الصحافة التي طالما تشدقت بها كل الإدارات الأميركية”.

وقال البيت الأبيض في بيان الخميس إن حجب مواقع إلكترونية إخبارية وقنوات فضائية على صلة بإيران،  قرار يعود لوزارة العدل الأميركية ولا دخل له بالمفاوضات النووية. والمواقع العراقية المحجوبة، هي مواقع قنوات “آسيا” و”النعيم” و”الإشراق” و”آفاق” و”كربلاء” و”الأنوار” و”المسار الأولى”، و”السراط”، إضافة إلى موقعي “المعلومة” و”كاف”.

أما مواقع القنوات غير العراقية التي حجبتها وزارة العدل الأميركية فهي “العالم” و”الكوثر” و”النبأ” الإيرانيات، وموقع قناة “المسيرة” اليمنية، إضافة إلى “قناة فلسطين اليوم” وقناة “اللؤلؤة”. وتتهم السلطات الأميركية هذه المواقع والقنوات بنشر “معلومات مضللة”.

18