أحمد أحمد يفكر في ولاية جديدة على عرش الاتحاد الأفريقي

الصراع الانتخابي يحتدم بين عدد كبير من المسؤولين في الاتحاد الأفريقي من أجل كرسي القرار في الكرة السمراء.
الخميس 2020/04/30
ثقة كبيرة

من المتوقع أن الصراع الانتخابي لأقوى هيكل كروي في القارة الأفريقية مثير للمتابعة، خاصة أن الكواليس تؤكد أن الحوار سيكون مفتوحا بين عدد كبير من المسؤولين في الاتحاد الأفريقي من أجل كرسي القرار في الكرة السمراء. والأكيد أن الانتخابات القادمة ستكون منتظرة وحاسمة في ظل هوية الباحثين عن رئاسة الاتحاد القاري للعبة.

القاهرة – علق أحمد أحمد رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم على الأنباء التي ترددت مؤخرا بشأن إعادة ترشحه لرئاسة الكاف. وكتب أحمد أحمد عبر حسابه الشخصي على تويتر “قرأت عدة صحف تتحدث عن ترشحي لولاية ثانية كرئيس للكاف”. وتابع “اليوم كل اهتمامي يتركز على إدارة أزمة جائحة كورونا.. عندما أتخذ قرارا سأعلن عنه بنفسي”.

وفاز أحمد أحمد بمقعده الحالي، بعدما أزاح الكاميروني عيسى حياتو الذي ترأس الكاف 30 عاما، في انتخابات مارس 2017، حيث حصل حينها الأخير على 20 صوتا، مقابل 34 لمنافسه الملغاشي. وفتح أحمد الباب للكثير من التساؤلات بهذا التصريح حول مستقبل المنصب.

لكن مصدرا داخل الكاف أكد أن الملغاشي يعتزم الترشح بالفعل، بل وقال هذا صراحة لعدد من أعضاء اللجنة التنفيذية، لاستطلاع آرائهم، لكنه لا يريد أن يعلن هذا الأمر حاليا. وأضاف المصدر أن رئيس الكاف لا يريد أن تبدأ الحرب ضده مبكرا، حيث أن الانتخابات ستجرى العام المقبل.

وتابع “أحمد أحمد يعلم أن هناك حربا تُجهز ضده، لمنعه من الاحتفاظ بمنصبه، ولا يريد أن تبدأ الآن، خاصة أن علاقته توترت بجياني إنفانتينو، رئيس الفيفا، بعد إنهاء عمل فاطمة سامورا، التي أرسلها الاتحاد الدولي لمراقبة الكاف”.

وواصل “كما أنه يواجه عددا من قضايا الفساد، التي تحقق فيها لجنة الأخلاق بالفيفا، ومن المتوقع أن تخرج نتائجها فور إعلانه الترشح”. وختم المصدر “وهناك حرب أخرى أيضا ضده، من جانب المرشحين المحتملين لرئاسة الكاف، رغم التصريحات التي تخرج منهم بدعمه حاليا.

صحيح أنه من السابق لأوانه الحديث عن مسألة محسومة خاصة أن الانتخابات ستكون في 2021 وإلى غاية هذا الموعد فإن الحسابات ستختلف خاصة أن لعبة الانتخابات دائما ما أكدت أن الكواليس تكون حاسمة وهي من تحدد الفائز فيها”.

بدأ بعض مسؤولي كرة القدم الأفريقية التلميح لإمكانية دخولهم المعركة الانتخابية على مقعد رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم المقرر إقامتها العام المقبل. وبدأت التكهنات تثور مؤخرا حول انتخابات الكاف، في ظل تقارير أيضا عن احتمال ترشح المصري هاني أبوريدة، والمغربي فوزي لقجع، والسنغالي أوغايستيان سانغور، والإيفواري جاك أنوما.

وفي هذا السياق أكد هاني أبوريدة عضو المكتب التنفيذي للاتحادين الدولي والأفريقي أنه لديه رغبة في الترشح لرئاسة الاتحاد. وقال أبوريدة “بالتأكيد أرغب في الترشح لانتخابات الاتحاد الأفريقي على منصب الرئيس، ولكن القرار النهائي في هذا الشأن سيكون عقب الانتهاء من أزمة كورونا”.

بعض مسؤولي كرة القدم الأفريقية بدأوا التلميح لإمكانية دخولهم المعركة الانتخابية على مقعد رئيس الاتحاد

وأضاف “لن أستطيع اتخاذ قرار الترشح لرئاسة الكاف في الفترة الحالية..هناك اجتماعات ومناقشات يجب أن تتم أولا مع العديد من المسؤولين في مصر وقارة أفريقيا”. وأوضح أنه لن يخوض انتخابات الكاف إلا في حال اطمئنانه بأن فرصه قوية في الفوز بالمنصب. وأكد أبوريدة أيضا أنه قرر الترشح لرئاسة الاتحاد المصري لكرة القدم. وقال “قررت بصفة نهائية خوض انتخابات اتحاد الكرة المقبلة، وقائمتي ستكون بها بعض الوجوه القديمة والجديدة”.

وتابع “لا بد أن تكون هناك وجوه جديدة في اتحاد الكرة المصري، وهذا ما حرصت عليه في الانتخابات الماضية”. وأوضح “حتى الآن لم أحسم قائمتي الانتخابية، في ظل توقف النشاط الرياضي في مصر بسبب فايروس كورونا”. وختم “اللجنة الخماسية التي تدير اتحاد الكرة المصري حاليا سيتم التمديد لها لفترة بسيطة نظرا لصعوبة إقامة الجمعية العمومية في شهر يونيو المقبل”. وأكد “اللجنة الخماسية تقوم بدورها على أكمل وجه.. جاءت لدور محدد وهدف واضح على رأسه وضع لائحة النظام الأساسي”.

في المقابل كشف الاتحاد المغربي حقيقة ما يتردد حول نية رئيسه فوزي لقجع الترشح لرئاسة الاتحاد الأفريقي للعبة. وقال محمد مقروف، المتحدث الرسمي باسم اتحاد الكرة المغربي، ومستشار رئيس الاتحاد فوزي لقجع، في تصريح صحافي إن هذا الأمر غير صحيح. وأضاف مقروف “كل هذه الأخبار أساسها مغالطات، ولا تستند لمعطيات دقيقة”.

وأردف “لا صحة لهذه الأخبار، بل هي مزايدات أو مناورة من أطراف مجهولة المصدر. فوزي لقجع لن يترشح لرئاسة الاتحاد الأفريقي لكرة القدم”. وتابع “يرى رئيس اتحاد الكرة المغربي أنه من السابق لأوانه كشف النوايا وإعلان الجبهة التي سيقوم بدعمها وما يهمه هو أنه لن يعلن ترشيحه لمنصب الرئيس”.

وأكمل “من يتحدث عن ترشيح رئيس اتحاد الكرة المغربي لهذا المنصب، يحاول الترويج لأطروحة مجهولة الأهداف والنوايا”.

وأكد مقروف “لا نملك شيئا آخر نضيفه في هذا الصدد غير قول إن لقجع ساعد من موقع مسؤوليته بكل ما استطاع ليرتقي بأداء وفعالية جهاز الكاف تحت إشراف رئيسه الحالي أحمد أحمد”. وأتم قوله “لن يدخر لقجع جهدا ليواصل عمله بنفس الوتيرة من أي موقع إلا منصب رئاسة الكاف، الذي لا يدخل ضمن خططه”.

في سياق آخر خاطب الاتحاد الأفريقي رسميا الاتحادات الأهلية داخل القارة الأفريقية من أجل معرفة قراراتها بشأن الموسم الكروي الحالي.

 وطلب الكاف في خطابه من الاتحادات الأهلية تحديد موعد استئناف المسابقات المحلية في الفترة المقبلة، بعد فترة التوقف التي امتدت نحو شهرين بسبب تفشي فايروس كورونا المستجد.

وطالب الاتحاد القاري بمعرفة موعد عودة النشاط الكروي في البلدان الأفريقية لتحديد مواعيد مسابقاته في الفترة المقبلة، خاصة مع تأجيله منافسات بطولة أفريقيا للمحليين ودوري أبطال أفريقيا وكأس الاتحاد الأفريقي، إضافة إلى تأجيل تصفيات أفريقيا المؤهلة لنهائيات أمم أفريقيا في الكاميرون في يناير 2021، والتي كان مقررا لها  أن تقام خلال شهر مارس الماضي.

22