أحمد المحمدي "فرعون" يرى النور في عاصمة الضباب

الأحد 2014/03/16
فتى مصر الأول في إنكلترا يحول الأحلام إلى حقيقة

لندن - لفت المصري أحمد المحمدي، الذي يلعب حاليا ضمن صفوف نادي هال سيتي الإنكليزي على سبيل الإعارة من نادي سندرلاند، الأنظار في الفترة الأخيرة. وهو لاعب مهاري يجيد اللعب في مركزي المدافع الأيمن والجناح الأيمن. حتى أصبح فتى مصر الأول في إنكلترا بآدائه ومستواه الثابت والمتميز دائما وهو يقضي عامه الرابع في بريطانيا.

لفت المصري أحمد المحمدي، الذي يلعب حاليا ضمن صفوف نادي هال سيتي الإنكليزي على سبيل الإعارة من نادي سندرلاند، الأنظار في الفترة الأخيرة. وهو لاعب مهاري يجيد اللعب في مركزي المدافع الأيمن والجناح الأيمن. حتى أصبح فتى مصر الأول في إنكلترا بآدائه ومستواه الثابت والمتميز دائما وهو يقضي عامه الرابع في بريطانيا.

بات الدولي المصري أحمد المحمدي من أنجح وأفضل محترفي الكرة المصرية بشكل عام وبالتحديد في البريميرليغ، إذ نال النجم المصري، المتألق حاليا في صفوف هال سيتي ويقدم معه أفضل عطاءاته الكروية على الإطلاق، التقدير والإشادة. فهال سيتي كان النقلة الحقيقية والمرحلة الأهم في مشوار الدولي المصري الذي يطمح للمزيد من التألق والتقدم أكثر فأكثر لا سيما بعد وصول النمور إلى نصف نهائي كأس الاتحاد الإنكليزي في مواجهة شيفيلد يونايتد على ملعب ويمبلي.

وقال الدولي المصري إنه يحلم بالفوز مع فريقه ببطولة كأس الاتحاد الإنكليزي، والتأهل من أجل المشاركة في الدوري الأوروبي في الموسم المقبل. وكان هال سيتي قد تأهل إلى الدور قبل النهائي من كأس الاتحاد الإنكليزي على حساب سندرلاند.

وقال المحمدي إنه سعيد بما حققه مع الفريق منذ أن انضم إليه، حيث نجح في الصعود معه إلى الدوري الإنكليزي الممتاز ثم الوصول إلى الدور قبل النهائي في كأس الاتحاد. وأضاف المحمدي أنه يتمنى أن يبقى فريقه في الدوري الإنكليزي الممتاز للموسم المقبل. وتابع قائلا: ” لدينا فرصة جيدة في البقاء في الدوري، والوصول إلى نصف النهائي شيء جيد جدا”. وأضاف قائلا: “سنلعب ضد شيفيلد في نصف النهائي وحال الفوز عليهم سنصعد إلى المباراة النهائية، وعندها سنفكر باللعب في الدوري الأوروبي”.

المحمدي لعب جميع مباريات هال سيتي في الدوري هذا الموسم بعدد 28 مباراة كأساسي في 28 جولة وتم استبداله فقط في 4 مباريات

حدث تاريخي

أعرب الجناح المصري عن سعادته الغامرة بالتأهل واللعب على ملعب “ويمبلي” الشهير. وتحدث المحمدي من إنكلترا في هذا السياق قائلا: “أنا سعيد للغاية، لأننا أسعدنا جمهور هال، بالإضافة للتواجد في ملعب ويمبلي الشهير في دور نصف النهائي، وهذا حدث تاريخي بالنسبة إلينا”.

الدولي المصري واصل تصريحاته في هذا الصدد حيث قال “بكل تأكيد هذا شرف كبير لي، لأنني سأصبح أول مصري يلعب في نصف نهائي كأس الاتحاد الإنكليزي، وهذا بمثابة تاريخ بالنسبة إليّ”. وعن المباراة أمام ساندرلاند قال “المو”: “كانت نتيجة كبيرة خاصة أن ساندرلاند قدم منذ أيام مباراة كبيرة جدا أمام مان سيتي في نهائي الكأس، لكن في المقابل نحن تفوقنا عليهم في جميع المباريات بيننا هذا الموسم، سواء في مباراتي الدوري و المباراة الأخيرة في كأس الاتحاد”.

ويلتقي هال سيتي بنظيره مان سيتي يوم السبت المقبل ضمن الأسبوع رقم 30 من الدوري الإنكليزي الممتاز على ملعب كي سي حيث قال المحمدي في هذا الأمر: “بكل تأكيد ستكون مباراة صعبة جدا ضد الفريق الأقوى في الدوري الإنكليزي من وجهة نظري، ويجب علينا أن نكون في حالة تركيز شديد من أجل الخروج بنتيجة إيجابية”.

المحمدي يلفت أنظار معجبيه

وانتقل الحديث عن المنتخب المصري بعد عودة أحمد المحمدي لتمثيل الفراعنة بعد أن غاب عن آخر مباريات مصر في عهد المدرب الأميركي السابق “بوب برادلي” فقال: “أنا سعيد جدا بالعودة من جديد، واللعب مع المنتخب المصري تحت قيادة مدرب يثق فيّ كثيرا مثل شوقي غريب “الذكي” والذي يتقن عمله جيدا”.

وأنهى نجم هال سيتي تصريحاته “كانت بداية المنتخب تحت قيادة غريب جيدة بالفوز أمام منتخب البوسنة (2-0)، ونتمنى الاستمرار على هذا المستوى، بالنسبة إلي أشعر أنني قدمت مباراة جيدة، ويرجع ذلك لثقة شوقي غريب فيّ، وهذا يفرق معي كثيرا لأنني عندما أشعر بالثقة أقدم كل ما لديّ، لذلك لم أظهر بهذا الشكل تحت قيادة المدرب السابق لأنه لم يمنحني الثقة”.


إنجازات وأرقام

حقق الفرعون الصغير صاحب الـ26 عاما عدة إنجازات وأرقام هامة وصل إليها اللاعب المصري بثبات وبعضها لا يزال يطمح إلى تحقيقها. واستطاع المحمدي أن يصل مع هال سيتي إلى نصف نهائي كأس الاتحاد الإنكليزي للمرة الثانية فقط في تاريخ النادي. وقاد هال سيتي إلى احتلال المركز الثاني في “الشامبيونشيب” الموسم الماضي لأول مرة في تاريخ النادي ليلعب هذا الموسم في البريميرليغ. ولعب المحمدي جميع مباريات هال سيتي في البريميرليغ هذا الموسم بعدد 28 مباراة كأساسي في 28 جولة وتم استبداله فقط في 4 مباريات. وبشكل عام أضحى من أكثر لاعبي هال سيتي مشاركة في جميع البطولات. وأصبح أيضا أول لاعب مصري يلعب في دور نصف نهائي من كأس الاتحاد الإنكليزي على ملعب ويمبلي. ويحلم اللاعب المصري بتحقيق البقاء في البريميرليغ هذا الموسم مع هال سيتي حيث يحتل الفريق المركز الـ13 برصيد 30 نقطة وبفارق 5 نقاط عن كارديف سيتي صاحب المركز الـ18. ويرغب كذلك في الوصول إلى نهائي كأس الاتحاد الإنكليزي للمرة الأولى في تاريخ هال سيتي، إضافة إلى تحقيق لقب كأس الاتحاد الإنكليزي لأول مرة في تاريخ النادي وليكون أول لاعب مصري يحصد هذا اللقب. كما يحلم المحمدي بمواجهة أرسنال في نهائي كأس الاتحاد الإنكليزي ليضمن هال سيتي المشاركة في الدوري الأوروبي الموسم المقبل.

ولادة نجم

ظهر المحمدي مع نادي غزل المحلة في سن مبكرة حيث شارك مع الفريق الأول وهو لم يتعدّ سن السابعة عشرة من عمره على الرغم من أنه بدأ مسيرته الكروية باللعب في مركز رأس الحربة، إلا أن مركز الجناح الأيمن هو المركز الذي شهد تفوقه. وتألق المحمدي تألقا لافتا مع غزل المحلة في موسم 2005-2006. ونتيجة لذلك التألق، أعلن نادي إنبي في مايو 2006 التوصل لاتفاق مع نادي غزل المحلة يضم بمقتضاه المحمدي. بزغ نجم المحمدي بشدة مع ناديه إنبي ومنتخب مصر مما لفت أنظار أكثر من ناد أوروبي. وكان نادي هرتا برلين الألماني أحد تلك الأندية التي قدمت عرضا لضمه في صيف 2008، لكن رفض نادي إنبي العرض بداعي ضعف المقابل المادي. ويعد عرض نادي بلاكبيرن روفرز الإنكليزي عرضا أوروبيا آخر لم يكُتب له النجاح.

أصبح أحمد المحمدي أول لاعب مصري يلعب في دور نصف نهائي من كأس الاتحاد الإنكليزي على ملعب ويمبلي. ويحلم بتحقيق البقاء في البريميرليغ هذا الموسم مع هال سيتي

كان المحمدي على وشك الانضمام لأحد الفرق الأوروبية مجددا وكان ذلك عن طريق نادي سندرلاند الإنكليزي هذه المرة. لكن تمسك مجلس إدارة نادي إنبي بالمحمدي أدى إلى رفض العرض بداعي أنه لا يرتقى لمستوي اللاعب وإمكانياته الفنية. وعاود نادي سندرلاند محاولاته لضم اللاعب في يناير 2010 بعد تألقه مع منتخب بلاده في بطولة كأس الأمم الأفريقية 2010 لكن دون جدوى أيضا.

وفي المحاولة الثالثة، نجح نادي سندرلاند أخيرا في الحصول على موافقة نادي إنبي في الحصول على خدمات المحمدي. ونال المحمدي إشادة مدربه مبكرا وكان ذلك في فترة الإعداد للموسم الجديد تحديدا.

ولم يضيع المحمدي وقتا، فشارك أساسيا مع فريقه الجديد في أول مباراة رسمية في افتتاح الموسم يوم 14 أغسطس 2010 وكانت أمام نادي برمنغهام سيتي. ثم انتقل الدولي المصري من فريق سندرلاند رسميا إلى صفوف هال سيتي الإنكليزي، على سبيل الإعارة. وكان اللاعب قد عانى خلال الفترة الماضية من عدم المشاركة بصفة أساسية تحت قيادة مارتن أونيل الأمر الذي جعله يفكر في الرحيل.

وقد حصل اللاعب على عدد من العروض أبرزها من وستهام إلا أنه فضل العمل تحت إمرة مدربه السابق بروس. يذكر أن هال سيتي يمتلكه المصري عاصم علام وقد لعب الدولي المصري عمرو زكي في صفوفه.

وساهم المحمدي في فوز منتخب مصر بلقب كأس أمم أفريقيا مرتين وكان ذلك في غانا 2008 وأنغولا 2010. كما شارك ضمن صفوف المنتخب المصري في بطولة كأس القارات 2009 وكان له دور فعال مع المنتخب.

22