أحمد: مستعد لتحدي حياتو

الجمعة 2017/02/24
يصف نفسه بمرشح التغيير والشفافية

أنتاناناريفو - وعد رئيس اتحاد مدغشقر لكرة القدم أحمد أحمد أن يكون مرشح التغيير والشفافية في انتخابات الاتحاد الأفريقي للعبة، مؤكدا في تصريحات صحافية أنه الوحيد الذي يجرؤ على تحدي عيسى حياتو، الرئيس النافذ للاتحاد القاري منذ العام 1988.

وتابع “أنا الوحيد الذي يجرؤ على تحدي حياتو. شعرت بالحاجة إلى التغيير، وإذا كنا نريد التغيير، فليس هناك خيار سوى ترشيحي. أريد شفافية في الإدارة وتغيير الممارسات التي عفى عليها الزمن. يجب إصلاح الـ(كاف) لتجنب تدخل السياسة في تنظيم الاتحاد القاري”.

وأكد قائلا “يتعين علي الذهاب إلى المترددين لأنني أعرف بماذا يتهمون الإدارة الحالية. أحظى بدعم 13 بلدا من منطقة كوسافا (اتحاد أفريقيا الجنوبية الذي تشكل مدغشقر جزءا منه) أعلنت دعم ترشيحي. إذا كان رؤساء الاتحادات صوتوا بالإجماع على حد أقصى من 3 ولايات، فهذا يعني أن لا أحد مقتنعا بأن الرئيس يمكن أن يكون فعالا في حال تخطى هذه المدة. فإذا كان جميع الرؤساء الذين صوتوا من أجل هذه الإصلاحات منسجمين، فليست هناك ضرورة للتفكير بالأمر”.

وأوضح “لا تزال هناك فجوة كبيرة على جميع المستويات بين المسابقات الأوروبية والأفريقية. أفريقيا لديها إمكانات هائلة، لكنها تفتقد الإدارة والاستثمارات المالية. ميزانيات الاتحادات غالبا ما تكون أقل من ميزانيات الأندية الأفريقية الكبيرة. إذا تم انتخابي، أريد تعزيز ميزانيات الاتحادات الصغيرة التي تواجه مشاكل. على رئيس الاتحاد الأفريقي أن يتحرك في جميع البلدان لأن كرة القدم يجب أن تكون رافعة للتنمية الاجتماعية-الاقتصادية والثقافية. يجب تنويع المسابقات، كما فعلنا في مدغشقر مع كرة القدم الشاطئية، إذ توجنا فيها أبطالا لأفريقيا في 2015”.

وردا على سؤال حول ما إذا كان قد حصل على مبلغ مالي مقابل دعم ملف قطر لتنظيم مونديال 2022، قال أحمد “لا معنى لذلك، إنها وسيلة للنيل من قطر. طلبت فقط مساعدة (مالية) لتنظيم انتخابات اتحاد مدغشقر. ولكن لم يكن ذلك مقابل دعمي”.

22