أخبار الـ"كان": واكاسو يدخل تاريخ كأس الأمم الأفريقية بالهدف 1500

السبت 2015/02/07
واكاسو هزّ الشباك في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول

سجل لاعب وسط منتخب غانا مبارك واكاسو الهدف رقم 1500 في تاريخ كأس أمم أفريقيا لكرة القدم خلال فوز بلاده على غينيا الاستوائية المضيفة.

وهز واكاسو الشباك في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول بعد أن منح جوردان أيوو التقدم للنجوم السوداء قبل ثلاث دقائق من نقطة الجزاء.

ودخل هدف واكاسو التاريخي في المباراة رقم 603 من المسابقة التي انطلقت عام 1957، حسب ما ذكر الاتحاد الأفريقي للعبة. وكان النيجيري جي جي أوكوتشا قد سجل الهدف الألف في 31 يناير 2004 على ملعب المنستير في تونس بركلة جزاء في مرمى جنوب أفريقيا (4-0).


اعترف البلجيكي جورج ليكنز المدير الفني للمنتخب التونسي لكرة القدم، أن استقبال الجماهير التونسية لمنتخب بلادها بعد عودته من غينيا الاستوائية، كان مميزا وأفضل من الوصول إلى الدور قبل النهائي من نهائيات كأس أمم أفريقيا.

وقال ليكنز “أشعر بالفخر لأننا لعبنا جيدا وتصدرنا مجموعتنا وحزين لأننا فشلنا في تحقيق ما كان يجب علينا تحقيقه. استقبال الجماهير التونسية لنا كان أفضل من التأهل إلى الدور قبل النهائي”.

وأضاف “أشعر بالخيبة لأن منتخب تونس كان من المفروض هو من يواجه غانا في الدور نصف النهائي للبطولة، لكن التحكيم أراد غير ذلك. أعتقد أن الاتحاد الأفريقي لم يكن جاهزا لتنظيم هذه البطولة وما شهدناه في مباراة غانا وغينيا الاستوائية دليل آخر على ذلك”.


يبدو أن قضية الحكم الموريسي سيشورن الذي حرم المنتخب التونسي من المرور إلى المربع الذهبي أمام غينيا الاستوائية ما تزال تصنع الحدث.

فبعد صدور قرار معاقبته بستة أشهر من الكاف، سارعت أطراف عدة في بلاده إلى مساندته وقد حظي بدعم رئيس اتحاد جزر موريس سامر سوباها الذي دافع وبشدة عن مواطنه، وأكد في تصريحات صحفية أن راجيندرا بارساد سيشورن محق في كل قراراته، وبأن نزاهة الحكام الموريسيين هي من تدفع عدة اتحادات للاعتراض على تعيينهم في المباريات الكبيرة.

الدفاع عن سيشورن لم يتوقف عند هذا الحد، بل دافعت عنه أطراف كثيرة، لكن في المقابل، لم يلق منتخب تونس الذي حرم من حقه أي دعم من أحد، بل زاد “الكاف” في همومه.

23