أخبار الفن: "أبدا لن نفارق" معرض فلسطيني يجمع الشتات

الأربعاء 2015/01/07
أحد المشاركات في المعرض الفلسطيني

وجه المتحف الفلسطيني دعوة إلى الفلسطينيين في الشتات للمشاركة في معرضه الافتتاحي “أبدا لن أفارق”، والذي يتزامن افتتاحه مع افتتاح المتحف المتوقع 2016. ويسعى المتحف الفلسطيني من خلال المعرض إلى جمع قصص مرتبطة بقطع يحتفظ بها فلسطينيون يعيشون في أماكن متفرقة من العالم وتربطهم بها علاقة مميزة. ويهدف المعرض إلى تقديم رواية تمثل علاقة الفلسطيني الوثيقة بالأرض والهوية وتعكس واقعا يعيشه الشعب الفلسطيني الحالي، وتؤكد على تنوع التجارب التي مرّ بها الفلسطينيون والتي تشكل تاريخهم المعاصر.


“الإنسان والمكان” هو عنوان العمل الإنشائي الجديد للنحات الأردني غسان مفاضلة، الموجود حاليا على مداخل مدينة الطفيلة الأردنية. وينتمي العمل إلى حقل النحت المعاصر في الفنون التشكيلية. وهو عبارة عن تكوين إنشائي نفذه مفاضلة من صفائح حديدية وقضبان معدنية بارتفاع ستة أمتار، وتتقاطع من حيت التكوين والتشكيل، مع المفردات المكانية والجمالية التي تحظى بها مدينة الطفيلة الجبلية الشهيرة بالينابيع وأشجار الزيتون المعمّرة التي تغمر وسط المدينة القديمة.


وقع اختيار الجمعية الوطنية الأميركية للنقاد السينمائيين على الفيلم الفرنسي “وداعا للغة” للمخرج جان لوك غودار كأفضل أفلام 2014. ويتم اختيار الفائزين عن طريق الاقتراع من قِبل أعضاء الجمعية، التي تتكون من 59 ناقدا سينمائيا. وغودار المولود عام 1930، هو أحد أبرز أعضاء حركة الموجة الجديدة السينمائية، حيث يتحدّى في العديد من أفلامه الأعراف السينمائية المتبعة في هوليوود أو في السينما الفرنسية. يعتبره البعض أشدّ صانعي أفلام الموجة الجديدة تطرفا. وتعبّر أفلامه عن آرائه السياسية ومعرفته بتاريخ السينما، وكثيرا ما يستعين في أفلامه بالفلسفتين الوجودية والماركسية.


يستمرّ إلى غاية الـ16 من يناير الجاري، في مركز سعد زغلول الثقافي بمصر المعرض الجماعي لفنون وتقنيات التصوير الفوتوغرافي. وتتضمن الأعمال المعروضة لقطات فنية تسجل مظاهر جمال وتفرّد البيئة المصرية من حيث العمق التاريخي والحضاري، مرورا بتنوع البيئات وثرائها الثقافي المتفرد، وتعكس طاقات تعبيرية متميزة نقلها الفنانون المشاركون من خلال عدسة كاميراتهم، ويهدف المعرض للترويج للسياحة الداخلية المصرية.


“هشهوش الحالم” هو عنوان العمل الجديد والأول الموجه للأطفال، المقدم من مركز الفنون الدرامية والركحية بالقيروان التونسية، والذي قامت بإخراجه حبيبة الجندوبي بمساعدة أكرم بوقرين، أما التمثيل فهو لكل من: صالح البرجيني، الصادق القيزاني، وهيبة العيدي وأمل رفاف. في المسرحية تلتقي أختان ساعة النوم لتحكيا وتجسدا وتلعبا الأدوار، وعند تدخل الجدّ تتطور الأحداث لتتحول المشاهد وتتالى الأحداث فتتداخل الحكايات.


يستضيف “غاليري آرت سبيس” بالمركز التجاري المالي بدبي يوم الأربعاء من الأسبوع القادم 14 يناير، المعرض الشخصي السادس للفنان التشكيلي السعودي صديق واصل بعنوان “رغم كل الاحتمالات” بالتعاون مع “غاليري آرت” بجدة. ويأتي معرض واصل بدبي بعد سلسلة من الإنجازات التي حققها في العام المنصرم، ضمن عشرة فنانين عالميين تمّ عرض أعمالهم الفنية بشاطئ الجميرة في دبي.

16