أخبار خاتمي تتسبب في إغلاق مواقع إلكترونية

الاثنين 2015/03/02
خاتمي طالب مرارا بالإفراج عن المعارضين موسوي وكروبي

طهران - حجبت السلطات الإيرانية موقعا إخباريا إلكترونيا بعد أن نشر تقارير عن الرئيس الإصلاحي السابق محمد خاتمي وصورة له، بحسب ما أفادت وكالة إرنا الإيرانية الرسمية.

ونقلت الوكالة عن مصدر قضائي قوله أن مكتب المدعي الإيراني طالب بحجب موقع باهارنيوز.

وحصل موقع آخر هو جامران.اي ار الذي كان حجب بدوره، على إذن بالعمل بعدما التزم مديره أمام النيابة باحترام الأوامر القضائية، بحسب ما نقلت الوكالة.

وكان المتحدث باسم السلطة القضائية، غلام حسين محسني إيجائي، سئل عن “قرار المدعي العام الذي يمنع الإعلام من ذكْر رئيس حكومة الإصلاح (خاتمي)”.

فرد قائلا إنه “من حق القضاء إصدار أمر للإعلام بعدم نشر صور أو مقالات تخص هؤلاء الذين ينظر إليهم المجلس الأعلى للأمن القومي والسلطة القضائية على أنهم قادة العصيان”، وذلك في إشارة إلى التظاهرات التي شهدتها إيران بعد إعادة انتخاب الرئيس السابق، محمود أحمدي نجاد، العام 2009.

ونقلت الوكالة الطلابية الإيرانية إيسنا عن محسني إيجائي قوله إنه “في ما يتعلق بالشخص الذي ذكرتموه، فإنه ليس من حق وسائل الإعلام نشر صوره أو تصريحاته. وهذا الأمر يبقى ساري المفعول”.

وشهدت ولايتا حكم خاتمي بين العامين 1997 و2005 مساعي للانفتاح على الغرب، فضلا عن إصلاحات داخلية حاربها المحافظون بشدة. ورفض الاعتراف بإعادة انتخاب أحمدي نجاد مؤيدا في ذلك موقف زعيمي المعارضة مير حسين موسوي ومهدي كروبي بأن الانتخابات مزورة.

وكان موسوي وكروبي نافسا أحمدي نجاد في الانتخابات ويخضعان للإقامة الجبرية منذ فبراير 2011. ودعا الرئيس الاصلاحي الأسبق محمد خاتمي مرارا إلى الإفراج عنهما. ومنذ انتخاب حسن روحاني رئيسا لإيران في يونيو 2013، عاد خاتمي إلى الظهور أكثر في وسائل الإعلام.

18