أخبار رؤساء تونس الأسبق والسابق والحالي تغرق الشبكات الاجتماعية

السبت 2014/12/27
تونسيون: من يكذب متعمدا حتى يشعل النار في البلاد ويدفع الناس للتقاتل خائن

تونس – "إشاعات" كثيرة متداولة على فيسبوك في تونس هذه الفترة، منها عودة الرئيس التونسي الأسبق بن علي وطلب الرئيس المنتخب السبسي تفويضا شعبيا أما أكثر ما يثير الدهشة فهو سطو المرزوقي على القواعد الشعبية لحركة النهضة.

ضج فيسبوك التونسي أول أمس بخبر عودة الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي إلى تونس.

وفي التفاصيل، فقد جاء في تدوينة “نشرها” المحامي منير بن صالحة عضو لجنة الدفاع عن صهر بن علي، سليم شيبوب على صفحته على فيسبوك مفادها “بن علي سيعود رسميا إلى بلاده في 20 يناير 2015”.

لكن المحامي نفى الخميس ما تم نشره من أخبار حول عودة الرئيس التونسي الأسبق.

وأوضح بن صالحة أن حسابه على فيسبوك تمت قرصنته وأن ما جاء في مدونته عار من الصحة، مشيرا إلى أنه استعاد مدونته لاحقا ومسح الخبر المذكور.

وقد لقي ما جاء في الصفحة “المقرصنة” للمحامي بن صالحة صدى واسعا لدى مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي ولم تخل التعليقات من السخرية.

ورفض مغردون فكرة عودة بن علي في حين رأى آخرون أنه يحق له العودة إلى بلاده ليحاكم فيها على كل القضايا المرفوعة ضده.

وكتب معلق “المهمّ أن ترجع الأموال المنهوبة إلى خزينة الدّولة وأن يأخذ كلّ ذي حق حقّه وأن يتحمّل الجميع مسؤوليّته كاملة وأن نبني تونس من جديد”.

عبدالفتاح مورو: أولاد النهضة ليسوا "سيدي تاتا" وليسوا معروضين للبيع

وقال آخر “أعتقد أنه سيقدم إلى العدالة وسيحكم عليه بعدم سماع الدعوى لعدم وجود أدلة لتجريمه”.

ويبدو أن قرصنة صفحة المحامي منير بن صالحة ونشر تدوينة “عودة بن علي” تأتي في سياق مزيد إثارة الشارع التونسي أو جس نبضه وفق بعضهم خاصة بعد الأحداث التي شهدتها البلاد مؤخرا.

يذكر أن معلقين شككوا في “اختراق الصفحة” ورجح بعضهم أن يكون المحامي هو من نشرها لكنه تراجع عن ذلك في ما بعد تجنبا للمساءلة القانونية.

وكتب ناشط “فليعدْ بن علي، فربّما عادت معه الأموال المنهوبة وربما ألقى التّهم التي ألبسوه إياها على أصحابها الذين تطهروا من كلّ دنسهم وجعلوا الأوزار كلّها عليه”…

وقال آخر “هو ليس إلا تونسيا، سيحاسب بكل حزم على ما اقترفت يداه… وتونس تتسع لكل أبنائها وفيها الأحياء الراقية والشواطئ الرائعة لكن فيها كذلك السجون وفيها حتى المقابر… لو عاد بن علي فلن يكون له قصر قرطاج بل سجن المرناقية…”.

من جهة أخرى، لم يخف زوار فيسبوك “حنينهم” إلى بن علي بعدما كان الأمر مجرد تعليقات “مستترة”.

وبرزت عشرات الصفحات على موقع فيسبوك ترفع صور بن علي حيث يحاول أصحاب الصفحات المقارنة بين الوضع الاقتصادي والسياسي والاجتماعي والثقافي في عهده وبين الوضع الحالي الذي آلت إليه البلاد.

المرزوقي يتوهم أنه زعيم أنصار النهضة

ويرى مراقبون أن عودة صور الرئيس التونسي المخلوع بن علي إلى صفحات التواصل ظاهرة طبيعية ناجمة عن فشل الحكومات المتوالية في تقديم بديل مقنع.

ويطلق تونسيون على بلادهم هذه الفترة “تونس بلد الإشاعات الدائمة”، في إشارة إلى الشعار الذي اتخذه نظام بن علي إبان حكمه “تونس بلد الفرح الدائم” كتعبير عن كثرة الإشاعات التي انتشرت مؤخرا.

ومن بين الإشاعات المنتشرة على فيسبوك في هذه الفترة أن الباجي قائد السبسي الرئيس المنتخب يطلب تفويضا من الشعب لمحاربة الإرهاب” (على خطى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي)…

وسخر تونسيون من نوعية هذه الأخبار متسائلين “كيف له أن يطلب تفويضا وهو الذي لم ينصب بعد”.

وفي فيسبوك، ينتقد تونسيون بشدة ما يسمونهم “أعوان” الرئيس المتخلي المنصف المرزوقي الذين “يفبركون الأكاذيب” ويغرقون بها فيسبوك مثل الحديث عن تزوير الانتخابات وأخبار عن مظاهرات في الجنوب وإطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين.

كما عمد بعضهم إلى بث فيديوهات قديمة تعود إلى أيام الثورة سنة 2011 لبث البلبلة.

ويقول تونسيون بشأن ذلك “من يكذب متعمدا حتى يشعل النار في البلاد ويدفع الناس للتقاتل خائن”.

وكان المرزوقي أطلق ما يسمى بحراك شعب المواطنين. ولقيت الدعوة سخرية واسعة على المواقع الاجتماعية على اعتبار أن أنصار المرزوقي الذين دعموه في الانتخابات الأخيرة ليسوا سوى القواعد الشعبية للنهضة.

واعتبر مغردون الأمر “سطوا منظما” على أنصار النهضة.

وقال عبدالفتاح مورو، القيادي في حركة النهضة، في حساب منسوب له على تويتر لم تتأكد “العرب” من صحته “أولاد النهضة ليسوا "سيدي تاتا" وليسوا معروضين للبيع"، و"سيدي تاتا" لفظة تونسية تعني "غبي".

واندلعت في الأثناء “حرب حامية الوطيس” بين أنصار النهضة وأنصار المرزوقي، مما جعل بعضهم يعلق ساخرا "اقتتلوا في صمت".

19