أخبار فنية في 24 ساعة

الأربعاء 2014/12/03
ريما المزين تحصل على المركز الأول في بينالي روما

حصلت الفنانة الفلسطينية ريما المزين مؤخرا على المرتبة الأولى في بينالي روما الدولي للفنون 2014 في مجال الفن التشكيلي، وتم اختيارها من بين 172 فنانا تشكيليا شاركوا في البينالي. الفنانة شاركت بعملين الأول بعنوان “ماما ميا” أو “يا العذراء” والثاني بعنوان “الطفل الشهيد” عبرت فيه عن حالة إنسانية لأطفال الحروب في فلسطين والعالم بشكل عام، وهو موضوع تطرقت له سابقا في معارضها الشخصية كـ”أطفال الحرب”، و”أنا مش رقم”، و”الحضور والغياب”.


أكدت وزارة الشباب والرياضة المصرية دعمها للمايسترو سليم سحاب، في مشروعه المتمثل في فريق كورال للأطفال المتكون من الأطفال بلا مأوى، بهدف رعاية هؤلاء الأطفال وتنمية مهاراتهم ومواهبهم الفنية، وتعزيز الولاء والانتماء للوطن لديهم. وستعمل الوزارة على توفير زيّ رسمي موحد، وآخر للتدريب بالنسبة للأطفال المشاركين في الكورال.


أقام الفنان التشكيلي المصري مؤخرا خالد السماحي معرضا في قاعة صلاح طاهر داخل دار الأوبرا المصرية، تحت عنوان “العابرون”، حيث استعرض سماحي في لوحاته الروح البسيطة التي يمتلكها المواطنون المصريون، العابرون في الطرقات والذين نتعايش معهم في الحياة اليومية دون أيّ اكتراث. يذكر أن خالد السماحي هو فنان متخصص في مجال التصوير، وحاصل على عدد من الجوائز منها الجائزة الأولى في التصوير من جمعية محبي الفنون الجميلة عام 1993.


في حادث صادم، تعرضت نجمة بوليوود جوهار خان للاعتداء بالضرب والصفع من شاب أثناء استضافتها في برنامج تلفزيوني بمومباي. كانت عناصر أمنية بجهاز الشرطة الهندي قد ضبطت محمد عقيل مالك (24 عاما). وقال مسؤولون إن مالك اعترض على أناقة الممثلة وملابسها العارية ورقصها المثير. وأفادت التقارير، أن المتهم كان يقوم بمضايقة جوهر أثناء البرنامج. حيث احتجت على مضايقته، ولكن الأحداث أخذت منعطفا حادا خلال فترة الاستراحة، عندما صعد الرجل إلى المسرح وصفعها.


أعلن مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية والسلم، الذي ينظم المهرجان الدولي “السينما والذاكرة المشتركة”، أنه سيتم تنظيم الدورة الرابعة للمهرجان من 4 إلى 9 مايو القادم بمدينة الناظور المغربية، تحت شعار “أفريقيا- البحر الأبيض المتوسط: الذاكرة والآفاق المشتركة”. وأضاف المنظمون أن تونس ستكون ضيف شرف هذه الدورة


تحدث والد النجم الأميركي الراحل بول ووكر، بعد صمته أكثر من عام كامل منذ وفاة ابنه، والذي صدم برحيله المفاجئ جميع جمهوره ومحبيه، فقد كان ذلك الخبر محزنا للجميع. وكشف والد ووكر عن عدم شعور ابنه بالسعادة يوما أمام الكاميرات وهو نجم كبير، وعن عدم حبه للشهرة. وصرح والد النجم الذي توفي إثر حادث سيارة: “كان يمتلك قلبا طيبا، فرغم شهرته الواسعة لم يعشق يوما الأضواء، ولكنه يمكن أن يفعل الكثير بالأموال التي يحصدها من هذه الشهرة الواسعة”.

16