أخطاء ترتكب عند ضبط مقاعد الأطفال بالسيارة

الأربعاء 2016/12/07
من المهم أن يتناسب حجم المقعد مع طول قامة الطفل

برلين - تسلط مجموعة من الخبراء الضوء على أهم الأخطاء، التي يقع فيها أصحاب السيارات مع مقعد الأطفال، لا سيما وأن المقعد من تجهيزات السلامة الخاصة بالأطفال في السيارة، والتي تتطلب معايير وطرق تركيب خاصة لرحلة آمنة مع الطفل.

وأوضح الخبراء أن وظيفة مقعد الأطفال تتضرر إذا لم يتم ربط حزام الأمان بشكل صحيح، حيث لا يقوم المقعد هنا بوظيفته بالشكل المطلوب.

وحذر أندرياس راتزيك من المركز التقني بنادي السيارات الألماني (إيه دي إيه سي) من شراء مقعد الأطفال من سوق البضائع المستخدمة، حيث أن المقاعد الحديثة تتميز بتعديلات حديثة مسموح بها وبمواصفات قد لا تكون موجودة في الموديلات القديمة.

وأوضح زيغفريد بروكمان من مركز أبحاث الحوادث لشركات التأمين أنه لا يمكن تمرير الحزام بشكل صحيح مع الكثير من المقاعد إلا بعد الاطلاع على دليل التشغيل جيدا. وقد يكون المقعد غير محكم الربط، نتيجة لتراخي بعض الآباء عند تمرير الحزام بشكل صحيح في الحلقات. ويكمن الخطر هنا في أن الطفل قد يرتطم برفقة مقعده بالمسند الأمامي عند وقوع تصادم أمامي.

وأفاد راتزيك بأنه عادة ما يتم ربط أحزمة مقعد الأطفال بشكل خاطئ، حيث لا يتم ضبط حزام حمال البنطال على ارتفاع الكتف أو يتم ربطه بشكل مرتخ. وإذا تم ربط المقعد بواسطة حزام السيارة، فقد ينسى المرء في بعض الأحيان تمرير الحزام خلال المشابك الموجودة في المقعد. وهنا قد يمر الحزام في نطاق الرقبة.

الكثير من الآباء يغيرون مقاعد الرضع إلى مقاعد الأطفال في وقت مبكر، وفي الغالب يكون السبب هو أن قدم الطفل تصل إلى مساند الظهر في السيارة، ولكن هذا لا يضايق الطفل

وإذا قام الأطفال بتمرير حزام الكتف المضبوط على وضع مرتفع للغاية تحت الإبطين، فإنهم يتعرضون لخطر الإصابة في منطقة الصدر عند وقوع حادث تصادم. علاوة على أن الجواكت السميكة تقلل من تأثير الحماية. وينشأ عدم التثبيت الجيد بوجه خاص عندما لا يكون حزام الحوض ضيقا على الجسم، حيث أن الأساس في عمل هذه التجهيزة في المقام الأول هو الحزام المشدود.

هناك ما يعرف بمقاعد شبه عامة، لا تتناسب مع جميع السيارات، ولمعرفة المستخدم ما إذا كانت هذه المقاعد تناسب سيارته، يمكنه الاطلاع على قائمة الأنواع من الشركة المصنعة لمقعد الأطفال.

وأشار بروكمان إلى أنه من المهم أن يتناسب حجم المقعد مع طول قامة الطفل، لأن حجم المقعد يلعب دورا مهما في وضع حزام الأمان، مشددا على ضرورة الاعتماد على التصنيف الذي يتم على أساس طول قامة الطفل بدلا من وزنه.

وقال راتزيك إن الكثير من الآباء يغيرون مقاعد الرضع إلى مقاعد الأطفال في وقت مبكر، وفي الغالب يكون السبب هو أن قدم الطفل تصل إلى مساند الظهر في السيارة، ولكن هذا لا يضايق الطفل. وينبغي استخدام مقعد الرضع حتى يصل رأس الطفل إلى الحافة العليا من المقعد.

وإذا لم يتم تعطيل الوسادة الهوائية للراكب الأمامي عند اصطحاب الطفل على المقعد الأمامي، فإن الأمر قد ينطوي على خطورة كبيرة، نظرا لأن الوسادة الهوائية تنتفخ بقوة عند وقوع حادث خلال ثوان معدودة، قاذفة الطفل بمقعده في اتجاه مقعد الراكب الخلفي، ومن المبكر أن يجلس الطفل من دون مقعد الأطفال إذا لم يبلغ 12 عاما أو لم يصل طوله إلى 1.50 متر.

وقالت هيئة اختبار السلع والمنتجات الألمانية إن المقعد الموجه للخلف يعد بمثابة درع أمان للطفل في السيارة، حيث أنه يحد من خطر تعرضه للإصابة في حال وقوع حادث، مشيرة إلى ضرورة استعمال هذا المقعد لأطول وقت ممكن، على سبيل المثال إلى أن يتمكن الطفل من المشي على أقل تقدير.

وأضافت أنه يمكن في البداية استخدام مقعد مخصص للرضع، ثم استخدام مقعد مخصص للأطفال، عندما يكبر الطفل بعض الشيء، على أن يتم التوقف عن استخدام المقعد، عندما يتم الطفل عامه الثاني عشر.

17