أخطاء في التربية لن يغفرها الأبناء لآبائهم

الاثنين 2014/01/13
بعض الأبناء لن يغفروا لآبائهم تركهم عند أجدادهم لتربيتهم

برلين - أظهرت دراسة ألمانية حديثة الأخطاء الكبيرة التي يرتكبها الوالدان والتي لن ينساها الأبناء أبدا.

وأوضحت الدراسة التي أجرتها مجلة "فوكوس" الألمانية أن العلاقة بين الأطفال ووالديهم تكون أحيانا معقدة، وتترك تأثيرا كبيرا على شخصية الطفل يرافقه طيلة حياته، وأحيانا يرتكب الوالدان أخطاء كبيرة، دون أن يعلما ذلك.

وكشفت الدراسة أن قطع الكلام مع الطفل لفترة من الوقت، دون التكلم معه عن الخطأ الذي ارتكبه، هو رد فعل يصيب الأطفال بخيبة أمل في أولياء أمورهم ويعتبرونه عقوبة غير معقولة. كما أن عدم الاستماع إلى الأطفال وعدم السماح لهم بإبداء آرائهم أمر يؤثر على التطور الشخصي للطفل.

ومن الأمور التي لن يغفرها بعض الأشخاص لآبائهم: أنهم استغنوا عنهم وتركوهم عند أجدادهم لتربيتهم مثلا. أو أن الآباء لم يكونوا صارمين معهم في المرحلة الدراسية وأهملوا الاهتمام بهم وبواجباتهم الدراسية.

ومن بين الأمور، التي قد تبدو غريبة للوهلة الأولى، ذكر البحث أن البعض يرى أن الوالدين ارتكبا خطأ عندما لم ينفصلا في وقت مبكر وبقيا يعيشان معا رغم تراكم المشاكل الزوجية وتجاهلهما لعواقبها الوخيمة على الأطفال.

أما البعض الآخر فيجد في إجبار الوالدين لهم على زيارة الكنيسة يوم الأحد طيلة أيام الطفولة والشباب، أمر يضايقهم إلى حد الآن.

وتحميل الطفل ذنب كل شيء ووزر أتفه الأخطاء ولومه عليها، يولد عند الطفل عقدة الشعور بالذنب دائما، وهو أمر سلبي جدا على نفسيته، كما تقول المجلة الألمانية.

ويبقى عدم أخذ شخصية الطفل بعين الاعتبار أمرا يلوم فيه الكثيرون آباءهم، ويرون أنه من المفروض على الوالدين التعامل مع أطفالهما كشخصيات مستقلة بذاتها وعدم تجاهلها.

21