أخطر سد في العالم يهدد سكان بلدة وانة العراقية

الاثنين 2016/03/07
انهيار السد قد يؤدي إلى غرق بلدة وانة

وانة (العراق)- تتنازع مشاعر من القلق والتشكيك اهالي بلدة وانة الواقعة على منحدر سد الموصل، ازاء تقارير تتحدث عن احتمال انهيار السد بشكل مفاجئ ما قد يؤدي الى غرق بلدتهم بالكامل خلال دقائق.

ويعاني سد الموصل الذي شيد في عهد الرئيس العراقي السابق صدام حسين من مشكلة بنيوية دفعت المهندسين في الجيش الاميركي الى وصفه بانه "اخطر سد في العالم" في تقرير نشر في 2007.

وحتمت هذه المشكلة انشاء آلية لحشو السد بشكل متواصل على مدى 24 ساعة في اليوم بمواد اسمنتية. لكن اعمال الصيانة توقفت بعد الهجوم الذي شنه تنظيم الدولة الاسلامية في المنطقة في يونيو 2014. وعلى الرغم من استعادة القوات الحكومية للمنطقة، لم تستانف اعمال الصيانة بسرعة وبفاعلية.

وتقع وانة على بعد حوالي عشرة كيلومترات الى الجنوب من السد، وهي اقرب البلدات والاكثر تعرضا للخطر في حال حدوث انهيار. ويقول خبراء ان انهيار سد الموصل سيؤدي الى اندفاع ملايين الامتار المكعبة من المياه التي قد يصل ارتفاعها الى اكثر من 15 مترا.

واصدرت السفارة الاميركية في بغداد تقريرا الاسبوع الماضي اوصت فيه بافراغ سد الموصل من المياه من اجل حماية نحو مليون ونصف مليون شخص. ودعا التقرير الى ضرورة ابتعاد سكان مدينتي الموصل وتكريت بين خمسة الى ستة كلم عن ضفتي نهر دجلة ليكونوا بأمان.

وتتواصل الحياة بشكل طبيعي في وانة التي يعيش فيها حوالي عشرة الاف شخص، ويمكن مشاهدة الاطفال يلهون خارج المنازل، والابقار ترعى في حقول ممتدة على جانب نهر دجلة. ويثق بعض الاهالي بالسلطات المحلية التي تتابع بقلق تحذيرات مكتب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي والقوات الاميركية.

ويقول فاضل حسن خلف وهو موظف حكومي ما زال يتذكر فترة بناء السد في ثمانينات القرن الماضي "نحن نعتمد على الخبراء العراقيين الذين يقولون ليست هناك مخاوف من انهيار السد، وهي مجرد ضجة اعلامية".

لن نتمكن من النجاة

لكن بشير اسماعيل وهو صاحب محل تجاري في وانة ورب اسرة مسؤول عن 13 طفلا، يعيش قلقا حقيقيا، ويقول "اذا كان السد سينهار، عليهم ان يبلغوننا بمغادرة المنطقة، مستحيل الا يقولوا لنا".

ويشعر الموظف الحكومي زيد سعيد بقلق اكبر، ويقول بدوره "لن اكذب، نحن خائفون جدا من انهيار للسد". ويتابع "كثيرون من الاهالي يفكرون بترك منازلهم والذهاب الى اقليم كردستان" القريب من محافظة نينوى.

ويضيف سعيد، وهو ينظر مع مجموعة من اصدقائه الى مستوى مياه النهر حيث يقع السد، "لا ندري ماذا نفعل، داعش امامنا ومدافعهم تصلنا، والسد خلفنا ونخاف من انهياره".

وسيطر تنظيم الدولة الاسلامية بعد هجوم شرس في يونيو 2014 على مناطق واسعة في شمال العراق بينها سد الموصل لفترة محدودة قبل ان تستعيد القوات الحكومية المنطقة. وتتولى قوات البشمركة الكردية حماية السد حاليا.

ووقعت الحكومة العراقية بداية الشهر الحالي عقدا من شركة "تريفي" الايطالية بقيمة تناهز 300 مليون دولار للقيام باعمال ترميم على السد بهدف منع وقوع كارثة.

ويتوقع مسؤولون محليون ان تبدأ هذه الاعمال سريعا بسبب تصاعد القلق حول وضع السد مع تزايد ذوبان الثلوج في الايام القادمة وارتفاع منسوب المياه في خزان السد.

ويؤمن السد المياه والكهرباء الى القسم الاكبر من منطقة الموصل، كما تستخدم المياه التي يخزنها لري مساحات واسعة في محافظة نينوى. وعلى الرغم من القلق السائد، يقول مدير السد محسن حسن معاون "بعد تحرير السد من سيطرة داعش، قمنا بفحص الاساسات وتبين عدم تعرضها لاي خطر".

وبحسب الفريق الهندسي التابع للجيش الاميركي الذي تحدث عن "حدوث تآكل في اساسات السد"، فان "سد الموصل اكثر سدود العالم خطورة".

وأمر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بتسريع الاجراءات لمعالجة الخلل بعد التحذيرات الاميركية، الا ان مدير ناحية وانة علي محمد صالح يقول "حتى الان لا توجد اي تحذيرات رسمية او خطة طوارئ، الامور تسير بشكل طبيعي". ويضيف "لكن اذا انهار السد، لن نتمكن النجاة باي حال من الاحوال".

1