أخلاقيات الاعتراف

العلاقة بين ما يكتبه المؤلف وبين ما يكونه يمكن أن تأخذ شكل السخرية أو التعالي على الموقف، أو حتى تحقيق الحلم، أي استكمال النقص الذي يشوب الواقع.
الأحد 2019/02/17
المؤلف يمكن أن يحقق ذاته على الورق عن طريق الخيال (لوحة مهند عرابي)

يتطلب أدب الاعتراف مسؤولية مشتركة بين الأنا والآخر، الأنا الساردة والآخر المتلقي، فبمجرد دخولي في علاقة مع الآخر من خلال قراءة اعترافه فإن ذلك يتطلب تأملا وطلبا وتعاطفا وأن أقنع بأنه بإمكاني فقط الاستجابة عبر التضحية بالأحكام المطلقة والأخلاقيات الجامدة في الحكم على الكاتب. فإذا كانت الذات الساردة تقدم التضحية بكل شيء مع تحمل المسؤولية من خلال لحظة صادقة في الكتابة فيجب على الأنا القارئة أن تكون أحكامها على الآخر ليست أحكاما تعسفية. ولكي يحدث ذلك لا بد من عدة مراحل من الأنشطة التفسيرية لفهم ذلك النوع من الأدب، سوف أقترحها هنا وأسوقها في هذا البحث.

  • أولاً، لا بد أن نلتقي مع السارد منذ البداية كما لو كنا على طريقنا لرسم خريطة ما على مكان مجهول، أي أننا نعلق أحكامنا الأخلاقية جزئياً في ظل إحساسنا التعاطفي مع الجو النفسي والانفعالي والاجتماعي والفيزيائي لتلك الذات الساردة.
  • ثانياً: السعي نحو الفهم، وذلك من خلال سد الفجوة بين ما يقصده الكاتب وبين ما تعنيه الكتابة أو النص. بمعنى أن الكتابة خلاف التحدث، فالكاتب بعد أن يكتب لا يمكنه التدخل أو التصحيح أو التعديل، فهو لا يستخدم الإيماءات أو تعديل طريقة توصيل المعنى، وبذلك فلا بد ألا تقفز إلى المعنى بشكل مفاجئ لأن ذلك سوف يظلم الكاتب، وكما يقول ريكور “إن ما يقوله النص قد يعني ما لا يقوله الكاتب” ولذلك لا بد أن نقف عند الأبعاد السيكولوجية المحددة لمحيط المعنى من قبل المؤلف.
  • ثالثاً: إننا نقاوم الاعترافات التي تعكر صفو إحساسنا وذلك ما يطلق عليه إليوت وبوند “ضد التسامي” Anti- Semitism، إلا أننا ننسى أن مثل هذه النصوص قد تطرح تساؤلات جديدة وقد تسمح بإعطاء معان جديدة لخبرتنا وأسلوبنا في الوجود في العالم. يقول أوسكار ويلد في اعترافاته “بالنسبة لهذا النوع من النصوص فهو يعبر عما هو واقع بالفعل وليس ما ينبغي أن يكون، ومن ثم فإن هناك معايير جديدة للحكم على ذلك النوع من الأدب”.
  • رابعاً: كذلك تثار قضية “الصدق” في أدب الاعتراف وذلك ما يطلق عليه ليفيناس “levinas” “دراما العقدة والتسامح” وهذا ما يظهر في كتابة نصوص الاعترافات والسير الذاتية، حيث تنشأ هذه الدراما من الصراع الذي يدور بين الذات الساردة والمؤلف، حيث يكون المؤلف هو موضوع الكتابة فيكتب عن نفسه وهنا تثار إشكالية “الصدق” لدى المؤلف بالنسبة للقارئ، فهل يكتب المؤلف ما هي عليه ذاته بالفعل أم يكتب ما يود أن تكون عليه ذاته؟

أدب الاعتراف مسؤولية مشتركة بين الأنا والآخر (لوحة نهاد ويشو)
أدب الاعتراف مسؤولية مشتركة بين الأنا والآخر (لوحة نهاد ويشو)

في الحقيقة أنه في كثير من الأحيان يكتب المؤلف ما يود أن يكون لا ما هو عليه، بمعنى أنه في بعض الأحيان يحاول أن يتجمل أو أن يجعل نفسه ضحية لحماقات الغير أو للقدر المحتوم سلفاً أو حتى لعدم المعرفة والإلمام بالأمور، وهنا يقف القارئ حائراً ومتردداً من الذات الساردة ومن المؤلف، فإلى أي طرف منهما ينحاز، خاصة أن القارئ في هذه الحالة لا يكون على بينة من الحقيقة؟

يقدم الكاتب الإيطالي إيتالو سفينو ItAlo Sveno الحل في كتابه “اعترافات زينو” “Con Fessions of Zeno” حيث لا توجد ذات واحدة وإنما هوية جمعية “الذات من الآخرين”. ومن هنا فإن سخرية زينو تنبع من عدم وجود ذات منفردة يمكن أن تنبثق من اعترافاته.

فالعلاقة بين ما يكتبه المؤلف وبين ما يكونه يمكن أن تأخذ شكل السخرية أو التعالي على الموقف، أو حتى تحقيق الحلم، أي استكمال النقص الذي يشوب الواقع، فالمؤلف هنا يمكن أن يحقق ذاته على الورق عن طريق الخيال، والكتابة هنا لا تعد وجوداً، وإنما صيرورة وهو ما عبر عنه ليفيناس قائلاً “اكتب فقط لكي أصير” I Write only to become.

والمسؤولية التي تقع على القارئ هنا هي مسؤولية استيعاب للموقف، وصفح عما بدر عن المؤلف من تجاوز، فالأخلاقية هنا تستوجب عدم البحث في أوجه القصور الذاتية التي حاول المؤلف إخفاءها، ولكن التسليم بما يورده وكأنه الحقيقة خاصة إذا كانت التجاوزات لا تمس حقائق علمية أو تاريخية أو دينية أو أشخاصا يتحدث المؤلف نيابة عنهم، لأن كتابة الأدب لا يمكن الحكم عليها بالصدق أو الكذب.

ولكي تتحقق هذه المسؤولية الأخلاقية ينبغي التخلص من عقدة “الخوف من الآخر”، إنها السبة التي تهدد العالم بصوت مداهن وغير واضح.

وهنا يمكن استدعاء قول سيلان الذي أطلقه في الثلاثينات من القرن الماضي “احتفظ بأصدقائك قريبين، وبأعدائك على نحو أكثر قرباً”.

إن البديل الوحيد لهذه العقدة تبني مقولة الاختلاف التي يؤدي الإيمان بها إلى قبول “الآخر”، قبوله على علاته سواء كان رجلاً أم امرأة، يحمل أيديولوجيا رأسمالية أو شيوعية، يدين بالإسلام أو بالمسيحية أو باليهودية، فقبول الآخر إنما يعني احترام إنسانيته في المقام الأول وبغض النظر عن نوعه أو أيديولوجيته أو دينه وطبقته الاجتماعية.

وبهذا المعنى ينبغي للعلاقة بين السارد والقارئ أن تتأسس على التعاطف لا على تصييد الأخطاء وأن يتخذ الاعتراف شكل الحوار الذي يطرح فيه القارئ تساؤلات دائمة ويقوم السارد بالرد عليها من خلال النص، وعلى ذلك يقف القارئ على قدم المساواة مع المؤلف مع التسليم بغياب الحقيقة المطلقة أو الأحكام المطلقة مثل (مذنب، مجرم، جاهل، أحمق…إلخ) وفي المقابل تبني الحقيقة المشتركة التي يساهم في صنعها جميع الداخلين في الحوار، أي جميع القراء بالإضافة إلى المؤلف الأصلي صاحب الاعتراف، وهنا نعود إلى فكرة الهوية الجمعية، فكل قارئ لديه قدر من الحقيقة التي يكشف عنها خلال قراءته للنص وتحاوره مع المؤلف وبهذا المعنى يظل المعنى النهائي والحقيقة الكاملة حدثاً مرجأً بلغة دريدا نقترب منه ولا نصل إليه أبداً.

خامساً: تثير قضية النوع في أدب الاعتراف جدلاً كبيراً وذلك من خلال التمييز النوعي بين الرجل والمرأة، وقد أكد ليفيناس أن قضية النوع واحدة من أهم مشكلات ذلك النوع من النصوص، صحيح أن النزعة الذكورية تختلف عن النزعة الأنثوية، إلا أن الاختلاف الجنسي لا ينبغي أن يكون هو المحدد لاستجابة القارئ أو أن يكون له تأثير في تقييم النص أو مضمونه، حيث يناقش ليفيناس تداخل قضية الأنا مع الآخر من خلال منظور آخر وهو علاقة الذكر بالأنثى في ذلك النوع من النصوص.

ينشر المقال بالاتفاق مع مجلة "الجديد" الشهرية الثقافية اللندنية

13