أدب الخيال العلمي.. التكنولوجيا تتفوق عليه والواقع ينافسه بغرائبه

الاثنين 2013/11/11
برايان غرين وبعض مؤلفاته في أدب الخيال العلمي

باريس – شكّل أدب الخيال العلمي منذ بداياته الأولى أساسا لرصد بعض الظواهر، ومنطلقا للتبشير باكتشافات علميّة باهرة، كما شكّل في الآن نفسه وسيلة للتحذير من مخاطر مرعبة تهدد البشرية. وقد تعددت أنماطه وتنوعت أساليبه على مر الأعوام، حتى صار جنسا أدبيا مستقلا بذاته، وإبداعا يوليه النقاد والعلماء عناية خاصة، وزادت السينما التي تلقفت روائعه منذ مطلع القرن الماضي في ترويجه وترغيب الناس فيه، بل إنها حذت حذوه بتصور أشرطة تندرج ضمن أطره.

هذا الجنس الأدبي الذي يجمع بين صرامة العلم ودقته، وبين سعة الخيال وتدفّقه، ينطلق في العادة ممّا توصّل إليه العلم من اكتشافات واختراعات، وممّا استقرّ عليه نظر العلماء من حقائق ونظريّات، ثمّ يضفي عليها بأسلوب سردي مشوّق عناصر متخيّلة تنهل من العلم وتعود إليه، وتقدّم كمبادئ قابلة للتحقّق، لم يقاربها العلم بعد، ولكنه يعرف أنها ممكنة. أو هي تحذّر ممّا قد يحلّ بالحياة على كوكب الأرض من كوارث، بسبب الاعتماد المفرط على العلم والتكنولوجيا، والوثوق بالمبتكرات ثقة عمياء، فضلا عما قد يلحق البيئة من دمار بسبب جشع الإنسان وأنانيته.


سند علمي


بخلاف أدب العجائبية والفنتازيا الذي يحوم فيه صاحبه كما يشاء دون أن يتقيد بقاعدة، يستند الخيال العلمي لزوما إلى معطيات العلوم الصحيحة، النظرية منها والتطبيقية، ذلك أنه، حتى في تسميته، مرتبط ارتباطا وثيقا بالعلم في شتى فروعه كالاستباق، والديستوبيا، وجنون البشر، ومفارقات الزمن، والعوالم الموازية، وارتياد الكواكب، وحروب سكان المجرات النائية، وغزو سكانها الكرة الأرضية، وما إلى ذلك مما أبدعه خيال الإنسان من مغامرات عجيبة في هذا الجنس الذي اختلف المؤرخون في بداياته.

فبعضهم يعتبر قصّة "رحلة إلى القمر" لعالم الفلك الألمانيّ يوهان كبلر، التي نشرت بعد وفاته أي عام 1630، أول تجربة في هذا المضمار، فيما البعض الآخر يذهب إلى القول إن البداية الفعلية لهذا الجنس المستحدث كانت عام 1865 مع الفرنسي جول فيرن، ثم تلاه البريطاني هربرت جورج ويلز، في مرحلة شهدت بداية الثورة الصناعية في بريطانيا، ثم في بقية البلدان الأوروبية، حيث كان للاختراعات الجديدة كماكينات الغزل والنسج والسفن البخارية دور هام في لفت أنظار الناس إلى أهمية العلم وفوائده، إضافة إلى نشر التعليم وتعميمه. وما كان فيرن وويلز ليبدعا نصوصا بتلك القيمة لولا تكوينهما العلمي، وهو ما عُدّ قاعدة أساسية حتى اليوم.

وحسبنا أن نلقي نظرة سريعة إلى قائمة ما ينشر من روايات لنتبين أن أغلب كتاب هذا الجنس، مثل غريغوري بنفورد، ودفيد برين، وكاترين أزارو، وروبرت فوروارد، وشارلز شيفيلد، وإسحاق أسيموف، وستيفن باكستر وكارل ساغان، هم علماء يتوسلون بأدب الخيال العلمي ليواصلوا عرض نظرياتهم، بعيدا عن بروتوكولات البحوث العلمية وصرامتها، حتى يجنبوا أنفسهم نقد نظرائهم في المحافل العلمية والمجلات المتخصصة. وبذلك صار أدب الخيال العلمي عندهم اختبارا للنظرية، وتقنية استكشافية درج عليها الألمان في مطلع القرن العشرين، وبذلك أيضا أصبح يلتقي مع العلم في مقاربة الواقع واستشراف المستقبل، فالمنطلق لديهما واحد، خصوصا في هذا العصر الذي شهد مبتكرات بالغة التطور، واختراعات مذهلة، واكتشافات يحار العقل في إدراكها. والمنهج كذلك واحد.


عناصر أربعة


الملاحظ أن المنهج العلمي لمساءلة الواقع يعتمد على أربع عناصر هي الملاحظة والتجريب والتطبيق والنقل. أي أن العالِم يلاحظ ظاهرة ما، فيشتغل على إعداد نظرية عنها يُخضعها للبحث والتجريب، فإذا ما استقرّ الرأي على صوابها مرّ إلى التطبيق ليبتكر منتجات تفيد الإنسان -أو تسيء إليه-، ثم ينقل المعارف المكتسبة إلى من يهمه أمرها. والرواية أيضا تتبع المنهج نفسه، ولكن في واقع متخيل، حتى تتمّ المقاربة بصورة أفضل. وبذلك تتكفل رواية الخيال العلمي بسرد مستحدثات العلم وحكاياته المستقبلية، وتستقصي أثر ذلك على الإنسان والمجتمع والطبيعة. أي أن الخيال العلمي يسع كل الموضوعات، ويتطور باستمرار في موازاة العلم وتطوره. وبذلك يصبح أداة هامة لتعميم المعارف العلمية وتطوير إدراكنا للواقع في شموليته، ليس بطريقة مدرسية مبسطة كما يفعل بعضهم لتقريب المفاهيم العلمية من الأطفال ومن عامة القراء، وإنما بطريقة فنية، تستعمل عناصر السرد المعروفة كالحبكة والتشويق والإثارة والوصف والحوار وبناء الشخصيات، يكون القارئ خلالها مدعوا ضمنيا إلى التمييز بين النظريات العلمية الثابتة، وابتكارات الكاتب المتخيلة.

البعض يعتقد أن العلم هو أكبر منافس لرواية الخيال العلمي

إن العلم وأدب الخيال العلمي يتطوران جنبا إلى جنب، ويستفيدان من بعضهما بعضا، ويكمل أحدهما الآخر، فالعلم ينتج النظريات لتفسير العالم، ثم يتولى نقلها وتعميمها، فتتلقفها رواية الخيال العلمي لتستبق وقعها على الإنسان والطبيعة في المستقبل، القريب والبعيد، ثم يتجاوز الواقع الخيال فتستعيد الأشياء دورتها الأولى، بين عالِم يلاحظ وينظّر وكاتب ينطلق من العلم ويعود إليه.

وبرغم الذروة التي بلغها أدب الخيال العلمي، فإن بعض المتشائمين، مثل موريس دانتيك، يرى أنه آيل إلى الانحسار، إما بسبب منافسة أجناس جديدة، تتشبه بالخيال العلمي، تحوم حبكتها حول اكتشاف جديد أو تكنولوجيا حديثة أو سيناريو مرعب ينذر بفناء العالم، وإما بسبب تنامي المدّ الديني، حيث ينوب الانبهار بالأديان الانبهارَ بالعلم حتى في مواطن الحداثة. وهو ما يؤكده أرثر كلارك إذ يقرّ بأننا نقف اليوم مشدوهين أمام نظريات علمية أشبه بالسحر، لأننا نفتقر إلى إدراك كلي شامل، فنعوذ من عجائب الإنجازات العلمية بالأديان والعجيب والغريب وحتى بطرق الفرق الباطنية.

أما البعض الآخر، فهو يعتقد أن العلم هو أكبر منافس لرواية الخيال العلمي. في مقدمة كتابه "صناعة الكون"، يقول برايان غرين، أبرز الساعين إلى تعميم المفاهيم العلمية المتعاقبة: "إن اكتشافات المئة عام الأخيرة في الفيزياء تدفعنا إلى إعادة تصورنا اليومي للواقع، بكيفية أشد إثارة وحيرة من أكثر الروايات العلمية تخييلا. صحيح أن رواية الخيال العلمي يمكن أن تخلق واقعا غريبا وغير مألوف، ولكن الاكتشافات الأخيرة في الفيزياء تفوقها إبهارا وغرابة".

16