أدرعي محذرا لبنان: السيادة الإسرائيلية خط أحمر

الجيش اللبناني يضع حواجز لمنع اختراق الحدود مع إسرائيل.
السبت 2021/05/15
تشديدات أمنية في جنوب لبنان

بيروت - وجه الجيش الإسرائيلي السبت تحذيرا إلى لبنان بعد محاولات لاختراق الحدود وانتشار دعوات للمشاركة في تظاهرات هناك، فيما وضع الجيش اللبناني حواجز لمنع اختراق الحدود.

وقال أفيخاي أدرعي​ المتحدث باسم ​الجيش الإسرائيلي​ في تغريدة عبر تويتر "في أعقاب التحركات الآيلة لإثارة الشغب على الحدود اللبنانية نتوجه إلى الدولة اللبنانية بنصيحة واضحة وهي العمل على وضع حد لهذه المحاولات ومنع مثيري الشغب من الاقتراب من الحدود محذرين من هذه المحاولات. لن نسمح بتعريض مواطنينا للخطر أو المس بهم بأي شكل فالسيادة الإسرائيلية خط أحمر".

وتوجه العشرات من الفلسطينيين الموجودين على كل الأراضي اللبنانية ومن مخيمات نهر البارد والبداوي والرشيدية وعين الحلوة، صباح السبت إلى الجنوب على متن باصات للمشاركة في حركات احتجاجية عند الحدود تضامنا مع الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وكانت انتشرت دعوات عبر وسائل التواصل الاجتماعي للتوجه بعد ظهر السبت للتظاهر في المنطقة الحدودية، وتحديدا في منطقة كفركلا ومارون الراس.

وشدد الجيش اللبناني السبت إجراءاته الأمنية على الحدود الجنوبية مع إسرائيل خشية تكرار اجتيازها في حادث خلف قتيلا الجمعة.

وذكرت "الوكالة الوطنية للإعلام" أن منطقة "مرجعيون" في الجنوب تشهد تدابير أمنية صارمة بعد أحداث الجمعة، فقد أغلق الجيش كل الطرق المؤدية إلى سهل مرجعيون قبالة مستعمرة المطلة في الداخل المحتل.

وفي وقت سابق السبت، أعلن  الجيش الإسرائيلي إحباط محاولة تسلل ثلاثة أشخاص من الجانب اللبناني إلى إسرائيل قرب قرية المطلة.

وذكرت هيئة البث الإسرائيلية على موقعها الإلكتروني أنه بعد أن لاحظت قوات الجيش الإسرائيلي المشتبه بهم أثناء تسللهم إلى السياج ومحاولة قطعه، قامت بإطلاق النار باتجاههم، فقاموا بالهرب والعودة إلى بلادهم.

ووفق الهيئة، يستدل من التحقيق الأولي أن "هؤلاء كانوا يخططون لاجتياز الحدود بين البلدين بهدف ارتكاب اعتداء في الأراضي الإسرائيلية، إذ تبين أنهم تركوا خلفهم أغراضا مشبوهة، يبدو أنها عبوات ناسفة".

ويأتي ذلك بعد يوم من وفاة شاب لبناني، تبين أنه عنصر في حزب الله، متأثرا بجروح أصيب بها جراء حادث عند الحدود مع إسرائيل بعد تعرضه ومجموعة من الشبان لقذائف صاروخية، أطلقتها القوات الإسرائيلية عليهم أثناء محاولتهم اجتياز الشريط التقني عند الحدود قبالة مستعمرة المطلة.

من جانبها، أدانت وزيرة الدفاع في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية "الاعتداءات الإسرائيلية الوحشية والهمجية التي تطال العزل من المتظاهرين والمدنيين" عند الحدود اللبنانية وفي الداخل الفلسطيني.

وأكدت قوات اليونيفل في بيان أن مدنيا لبنانيا قُتل على الخط الأزرق بالقرب من كفركلا الجمعة خلال مواجهة مع الجيش الإسرائيلي.

وقال رئيس بعثة اليونيفيل وقائدها العام اللواء ستيفانو ديل كول إنه على اتصال مباشر مع الأطراف، مشيرا إلى أن قوات اليونيفل "متواجدة على الأرض لمنع الانتهاكات، وجنبا إلى جنب مع القوات المسلحة اللبنانية وقد عززنا الأمن في المنطقة".