أدلة جديدة على ارتباط السعودي منفذ هجوم فلوريدا بالقاعدة

مكتب التحقيقات الاتحادي وجد هاتفا محمولا يمثل دليلا يربط تنظيم القاعدة بإطلاق النار الذي وقع في السادس من ديسمبر الماضي بقاعدة بنساكولا البحرية.
الثلاثاء 2020/05/19
دوائر أميركية تسعى لاستغلال المعطيات الجديدة ضد السعودية

واشنطن - أعلن، الإثنين، في الولايات المتحدة الأميركية عن وجود أدلّة تثبت صلة السعودي منفّذ الهجوم داخل قاعدة عسكرية أميركية، آخر العام الماضي، بتنظيم القاعدة.

وقال مصدر بسلطات إنفاذ القانون الأميركية إن مكتب التحقيقات الاتحادي وجد هاتفا محمولا يمثل دليلا يربط تنظيم القاعدة بإطلاق النار الذي وقع في السادس من ديسمبر الماضي بقاعدة بنساكولا البحرية في ولاية فلوريدا وقتل فيه ثلاثة أشخاص.

ومطلق النار هو محمد سعيد الشمراني البالغ من العمر واحدا وعشرين عاما والمنتمي لسلاح الطيران السعودي برتبة ملازم ثان. وكان موجودا في القاعدة الأميركية ضمن برنامج تدريبي.

وتحاول وزارة العدل منذ ذلك الحين فك تشفير هاتفه الجوال للإلمام بدرجة أكبر بدوافعه ومعرفة ما إذا كانت له اتصالات بجماعات إرهابية معروفة.

وأعلن تسجيل صوتي منسوب لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب بث في فبراير الماضي مسؤولية التنظيم عن الهجوم الذي نفّذه الشمراني.

Thumbnail

وقبل الهجوم وجه الشاب السعودي انتقادات للحروب الأميركية ونشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقولات لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.

ولا يخلو الكشف عن الأدلة الجديدة التي تربط الشمراني بتنظيم القاعدة في هذا التوقيت بالذات، من محاذير استغلال دوائر أميركية لهذا المعطى الأمني لتصعيد ضغوطها على السعودية، في ظلّ غضب تلك الدوائر من المملكة على خلفية اتهامها بالتسبب في خسائر كبيرة لمنتجي النفط الصخري الأميركيين بفعل قرارها السابق بزيادة إنتاجها من النفط في نطاق حرب الأسعار ضد روسيا.

وكانت الرياض قد أعلنت منذ وقوع الحادثة عن استعدادها للتعاون المطلق مع واشنطن في التحقيقات المتعلقة بالمواطن السعودي منفذ الهجوم داخل القاعدة الأميركية، وذلك لقطع الطريق على استخدام الحادثة للمساس بسمعة المملكة ومحاولة ابتزازها على غرار ما أعقب أحداث 11 سبتمبر 2001.

3