أدلة جديدة للخبراء الهولنديين في حادث تحطم الماليزية

السبت 2015/10/10
سيتم التطرق الى قضية تثير هواجس العائلات: هل أدرك اقرباؤهم انهم سيموتون؟

لاهاي - بعد 15 شهرا على تحطم الطائرة الماليزية في شرق اوكرانيا في 17 يوليو 2014 ومقتل ركابها البالغ عددهم 298 شخصا، ينشر المحققون الهولنديون الثلاثاء نتائج التحقيق في اسباب سقوط الطائرة لكنهم سيتركون قضية المسؤولية عن الحادث معلقة.

وسيعرض المكتب الهولندي لسلامة الطيران الذي يجري التحقيق منذ تحطم طائرة البوينغ 777، نتائج تحقيقاته حوالى الساعة 13,15 (11,15 تغ) في قاعدة غيلتسنرين الجوية في جنوب هولندا.

لقي ركاب الطائرة وهم 298 شخصا ثلثاهم من الهولنديين، مصرعهم عند اسقطت الطائرة فوق منطقة تشهد معارك بين الانفصاليين الموالين لروسيا والقوات الحكومية، خلال رحلة بين امستردام وكوالالمبور.

وسيركز تقرير الثلاثاء على اربعة اجزاء من التحقيق. فهو سيتناول سبب سقوط الطائرة (ما اذا كان صاروخ ارض جو وفي هذه الحالة من اي نوع) والانتظار الطويل للعائلات قبل تلقيهم تأكيدات بمقتل اقربائهم وتحليق الطائرات التجارية فوق مناطق النزاعات.

وسيتطرق مدير المكتب تيبي يوسترا ايضا الى قضية تثير هواجس العائلات: هل أدرك اقرباؤهم انهم سيموتون؟

وقال دينيس شوتن نائب رئيس جمعية عائلات الضحايا ان "التقرير سيلقي ضوءا جديدا على القضية بالتأكيد (...) وسيتضمن اجابات على بعض التساؤلات وخصوصا كيف حصل ذلك؟".

لكن التقرير لن يحدد اي جهة مسؤولة اذ ان مكتب الامن الهولندي اكد ان "الرد على التساؤلات في هذا الشأن يعود الى التحقيق الجزائي".

وقال شوتن "نعرف ان المكتب الهولندي لسلامة الطيران لن يوجه اصابع الاتهام الى مذنبين (...) لكننا نأمل بأن يسمح لنا التقرير بمعرفة ما اذا كان هناك مسؤولون آخرون مثل شركة الطيران".

وتؤكد اوكرانيا والولايات المتحدة ان الطائرة اسقطها الانفصاليون الموالون لروسيا بصاروخ ارض جو من طراز باك مصدره روسيا. لكن موسكو تنفي هذه الاتهامات وتتهم القوات الاوكرانية.

وتنظم الشركة الروسية المنتجة لصواريخ باك التي تؤكد ان الجيش الاوكراني اطلق الصاروخ، مؤتمرا صحافيا الثلاثاء لتقديم روايتها عن تحطم الطائرة بعدما قامت "بتجربة" لاسقاط طائرة قديمة.

المحققون ينشرون تقريرهم النهائي لأسباب تحطم الطائرة الماليزية في اوكرانيا

وفي تقرير اول، رأى المكتب الهولندي لسلامة الطيران ان طائرة البوينغ اصيبت خلال تحليقها "بقذائف حرارية" بدون ان يذهب الى حد تأكيد نظرية الصاروخ.

واكدت النيابة الهولندية التي تنسق التحقيق الجزائي الذي يجريه خبراء استراليون وبلجيكيون وهولنديون وماليزيون واوكرانيون في اغسطس الماضي انها فحصت قطعا "قد تعود" الى صاروخ م طراز باك.

وكانت قد اشارت الى انها حددت عديدا من "الاشخاص المهمين" بالنسبة للتحقيق حول المسؤولين عن الحادث بدون ان يكون لديها مشتبه بهم حتى الآن.

وادت هذه الحادثة الى تصعيد التوتر بين روسيا والغرب اللذين كان النزاع في شرق اوكرانيا قد سمم العلاقات بينهما. وتقول الامم المتحدة ان نحو ثمانية آلاف شخص قتلوا في هذا النزاع.

وقد يؤدي نشر التقرير الثلاثاء الى تفاقم هذا التوتر في اجواء الخلاف حول تدخل روسيا في سوريا. لكن شوتن قال ان تقرير الثلاثاء سيجعلنا "اقرب الى" تحديد المذنبين.

واعيد تركيب مقدمة الطائرة اي قمرة القيادة ودرجة الاعمال في قاعدة غيلسي ريين الجوية من اجل التحقيق. وسيكون بامكان العائلات الاطلاع عليها الثلاثاء.

واستخدمت روسيا في 29 يوليو حق النقض (الفيتو) في مجلس الامن الدولي ضد قرار كان يفترض ان ينشىء محكمة خاصة تطالب بها هولندا خصوصا لمحاكمة المسؤولين عن تحطم الطائرة.

وتسعى الولايات المتحدة التي سعت لاستحداث هذه المحكمة، الى ايجاد وسائل اخرى لبدء ملاحقات وان لم يتم تحديد او توقيف اي مشتبه به.

وقد يؤدي اعتراف كييف بالمحكمة الجنائية الدولية الى اشراك المحكمة الدولية الدائمة الوحيدة المكلفة محاكمة جرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية.

1