أدلة على أن الهواء يحمل فايروس كورونا

239 عالما يؤكدون أن الهواء يحمل الفايروس وينقل العدوى للإنسان عند استنشاقه سواء حملته قطرات رذاذ كبيرة بعد العطس أو قطرات أصغر كثيرا تطير حتى آخر نقطة داخل غرفة.
الثلاثاء 2020/07/07
منظمة الصحة العالمية تشكك في بقاء الفايروس عالقا في الجو

نيويورك – ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أن المئات من العلماء يقولون إنهم خلصوا إلى أدلة تفيد بأن فايروس كورونا المستجد في الجسيمات الأصغر بالهواء يمكنه أن يصيب البشر مضيفة أنهم يدعون منظمة الصحة العالمية إلى مراجعة إرشاداتها.

وقالت منظمة الصحة إن الفايروس ينتقل في الأساس من شخص إلى آخر من خلال الرذاذ الصغير الذي يخرج من أنف أو فم الشخص المصاب عند التحدث أو السعال أو العطس.

وذكرت الصحيفة أن 239 عالما من 32 دولة قدموا في خطاب مفتوح للمنظمة يعتزمون نشره في دورية علمية الأسبوع المقبل أدلة تظهر أن الجسيمات الصغيرة من الفايروس قادرة على إصابة الإنسان.

وقال العلماء إن الهواء يحمل الفايروس وينقل العدوى للإنسان عند استنشاقه سواء حملته قطرات رذاذ كبيرة تنتقل بسرعة في الهواء بعد العطس أو قطرات أصغر كثيرا تطير حتى آخر نقطة داخل غرفة.

لكن المنظمة قالت إن الدلائل على أنه يمكن للفايروس أن ينتقل عبر الهواء ليست مقنعة.

ونقلت نيويورك تايمز عن الدكتورة بينيديتا ألجرانزي الرئيسة التقنية للوقاية من العدوى في المنظمة قولها “في الشهرين الماضيين على وجه الخصوص أكدنا مرارا أننا نعتبر انتقال العدوى عبر الهواء أمرا ممكنا لكن ذلك غير مدعوم بالتأكيد بأدلة ملموسة أو حتى واضحة.

وأودى فايروس كورونا المستجد بما لا يقل عن 530.865 شخصا في العالم وفق تعداد لوكالة فرانس برس وسُجّلت أكثر من 11 مليون إصابة في 196 بلدا ومنطقة.

وتعتبر الولايات المتحدة البلد الأكثر تضررا من حيث عدد الوفيات مع تسجيلها 129.676 وفاة، تليها البرازيل 64265، وبريطانيا 44198، وإيطاليا 34854، ثم المكسيك 30366 وفاة وفرنسا 29893 وفاة

وكانت الدراسات السابقة قد أشارت إلى صعوبة انتقال عدوى فايروس كورونا المستجد عن طريق الهواء، كما شككت منظمة الصحة العالمية في بقائه عالقا في الجو، أو أن يتنقل إلى أبعد من مسافة متر فقط.

وأكدت المنطمة انتقال العدوى عن طريق الجو داخل المستشفيات في حالة واحدة، وذلك عند خضوع المرضى لإجراءات طبية مثل أجهزة التنفس الاصطناعي.

17