أدنوك الإماراتية تدمج 3 شركات لتحسين الكفاءة

خطت مجموعة أدنوك الإماراتية خطوة كبيرة لتعزيز الكفاءة وتحقيق الاستفادة القصوى من الخبرات والأصول بإعلان عزمها دمج 3 شركات في قطاع خدمات النقل البحري، في كيان جديد يقدم خدمات واسعة ومتكاملة ويشغل 165 ناقلة للنفط والغاز ومختلف أنواع السلع.
الأربعاء 2016/10/19
انطلاقة جديدة

أبوظبي – أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) الإماراتية أمس أنها ستقوم بدمج عمليات ثلاث شركات تابعة لها في قطاع الشحن والخدمات والنشاط البحري في شركة واحدة بهدف زيادة الكفاءة.

وأوضحت أنه سيجري دمج شركة ناقلات أبوظبي الوطنية (أدناتكو) وشركة الخدمات البترولية (إسناد) وشركة أبوظبي لإدارة الموانئ البترولية (إرشاد) في شركة واحدة، للارتقاء بمستوى الكفاءة التشغيلية والاستفادة المثلى من الموارد والأصول وتعزيز قيمتها وأدائها في مختلف العمليات.

وقال وزير الدولة والرئيس التنفيذي لمجموعة شركات أدنوك، سلطان الجابر إن الخطوة تهدف لتقديم خدمة محسنة وفعالة من حيث التكلفة لتلبية احتياجات مجموعة أدنوك، من خلال الاستفادة من الخبرات والأصول في الشركات الثلاث.

سلطان الجابر: نهدف لتحقيق الاستثمار الأمثل لرأس المال البشري وتعزيز الربحية ورفع الكفاءة

وعينت أدنوك لجنة توجيهية للعمل على دمج الشركات المعنية بحلول نهاية 2017. وسوف تشغل الشركة الجديدة أكثر من 165 سفينة بما في ذلك ناقلات للغاز الطبيعي المسال وناقلات للبضائع السائبة والكيماويات وسفن لنقل الحاويات.

ويرى محللون أن ضغوط الانخفاض الحاد في أسعار النفط منذ منتصف عام 2014 زادت حدة المنافسة بين الشركات العاملة في قطاع النفط في جميع أنحاء العالم، ودفعها لتعزيز الكفاءة.

وأعادت مجموعة أدنوك تنظيم قيادتها في شهر مايو الماضي عقب تعيين سلطان الجابر في فبراير، واتخذت خطوات كثيرة لتعزيز الكفاءة والاستدامة وتحقيق الاستفادة القصوى من الخبرات والأصول التي تملكها.وقالت المجموعة أمس إن الشركة الوطنية لشحن الغاز (انجسكو) التي تمتلك فيها أدنوك حصة تبلغ 70 بالمئة ستبقى منفصلة، لكن حصتها سيتم تحويلها إلى الشركة الجديدة المدمجة للشحن بهدف تعظيم التعاون.

وأكد الجابر أن “أدنوك تركز على تعزيز الكفاءة التشغيلية في كافة جوانب عملياتها، وأن خطوة الاندماج تتوافق مع رؤية المجموعة ومع الركائز الأساسية لإستراتيجية عملها والتي تهدف إلى الاستثمار الأمثل لرأس المال البشري والارتقاء بالأداء وتعزيز الربحية ورفع الكفاءة”.

وأضاف أن “الشركة الجديدة ستمتلك الكثير من المزايا من خلال تضافر الجهود وتكامل الخبرات بما يلبي احتياجات مجموعة أدنوك في مجال العمليات والنقل البحري والخدمات ذات الصلة”.

وقال إن الشركة الجديدة ستكون بعد اكتمال العملية، في موقع متميز يؤهلها لتوسيع نطاق خدماتها لتشمل عملاء آخرين في مختلف أنحاء العالم وأن عملية الدمج ستسهم في توحيد القدرات وزيادة العائدات وخلق قيمة إضافية.

وأضاف أن الاندماج سيسهم في توحيد خبرات أدنوك في مجال الحقول البحرية وسيساعد على تسهيل عملية الحوكمة واتخاذ القرار ومنح فريق الإدارة رؤية أشمل وأعمق للعمليات.

وستمتلك الشركة الجديدة خبرة تزيد على 40 عاماً في الشحن البحري وإدارة الموانئ والمنشآت البحرية والعمليات اللوجستية الميدانية المتكاملة في قطاع النفط والغاز.

وستقدم حلول النقل البحري وتخزين المنتجات البترولية ومختلف خدمات الشحن، إضافة إلى الخدمات البحرية وخدمات الموانئ وخدمات حقول النفط وعملياتها اللوجستية، بما في ذلك تشغيل الموانئ النفطية.

كما ستقدم خدمات قيادة السفن والإشراف على عمليات نقل النفط الخام ونقاط التحميل البحرية، إضافة إلى خدمات صيانة المراسي وعمليات المراكب السريعة وإدارة الموانئ وأرصفة الحاويات.

مجموعة أدنوك: دمج شركات أدناتكو وإسناد وإرشاد يهدف للارتقاء بمستوى الكفاءة التشغيلية

ويرى الخبراء أن الأسطول الكبير والخبرات المجمعة للشركة الجديدة سوف يسهمان في تعزيز قدرتها التنافسية من خلال تقديم خدمات نوعية متكاملة بتكاليف مدروسة لمختلف عمليات قطاع النفط والغاز.

وكانت أدنوك قد أعلنت في وقت مبكر من الشهر الحالي أنها ستدمج عمليات إثنتين من شركاتها هما شركة “أبوظبي العاملة في المناطق البحرية” وشركة “تطوير حقل زاكوم” في كيان جديد.

وقالت أدنوك إن لاندماج الشركتين فوائد مالية وتشغيلية كبيرة، تجعل الشركة الجديدة الناتجة عن الاندماج أكثر مرونة واستعدادا للتعامل مع متطلبات السوق المتغيرة فضلا عن امتلاكها القدرة على الاستفادة من الفرص الاستراتيجية للنمو المستقبلي.

وأكد الجابر أن اندماج أدما العاملة وزادكو، خطوة منطقية تسهم في تعزيز الأداء التشغيلي وتحقيق العديد من المزايا الاستراتيجية التي تدعم النمو وتعزز التكامل في البنية التحتية والتكنولوجيا والأداء الإداري.

وأضاف أن اندماج الشركتين يقدم نموذجا مثاليا عن جهود أدنوك الهادفة إلى تطوير أعمالها بهدف تحقيق قيمة أكبر في قطاع الطاقة المتنامي بشكل متسارع .

وتركز مجموعة أدنوك منذ الربع الثاني من العام الحالي على 4 ركائز أساسية تشمل الاستثمار الأمثل لرأس المال البشري والارتقاء بالأداء وتعزيز الربحية والكفاءة التشغيلية.

وتهدف تلك الركائز إلى تحقيق أربعة أهداف استراتيجية تشمل تعزيز العائد الاقتصادي والربحية ضمن أعمال الاستكشاف والتطوير والإنتاج وتعزيز قيمة عمليات التكرير والبتروكيماويات وتوفير المزيد من إمدادات الغاز وتطوير وتمكين الكوادر البشرية.

وستتعاون شركات اكسون وتوتال وبريتش بتروليوم وشركة تطوير النفط اليابانية، وهي شركات النفط الأجنبية العاملة حاليا مع أدما وزادكو خلال مرحلة الدمج مع أدنوك لضمان استمرارية العمليات التشغيلية وتعزيز حجم الإنتاج والمحافظة على أفضل مستويات الأمان والسلامة.

وعند اكتمال الاندماج بين أدما العاملة وزادكو ستقوم الشركة الجديدة العاملة في المناطق البحرية بتشغيل الامتيازات البحرية ذات الصلة.

11