أدنوك ترسي عقدين لتطوير حقل دلما البحري للغاز

مشروع تطوير الحقل يعد جزءا رئيسيا من امتياز "غشا" الذي يمثل أحد المرتكزات الأساسية لاستراتيجية أدنوك الهادفة لتحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز للإمارات.
الأربعاء 2020/02/19
خطوة كبيرة لتعزيز استثمار الغاز

قطعت شركة أدنوك خطوة كبيرة نحو تحقيق اكتفاء الإمارات الذاتي من الغاز بإرساء عقدين لتطوير حقل دلما البحري، الذي من المتوقع أن ينتج نحو 340 مليون قدم مكعبة قياسية من الغاز الطبيعي يوميا.

أبوظبي - أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) أمس عن ترسية عقدين لبناء منشآت بحرية ضمن مشروع تطوير “حقل دلما للغاز” الواقع على بعد 190 كيلومترا شمال غرب مدينة أبوظبي.

ويعد مشروع تطوير حقل دلما للغاز جزءا رئيسيا من امتياز “غشا” الذي يمثل أحد المرتكزات الأساسية لاستراتيجية أدنوك الشاملة للغاز، التي تهدف إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي لدولة الإمارات.

وتمت ترسية عقدي الأعمال الهندسية والمشتريات والتشييد بقيمة إجمالية تبلغ نحو 1.65 مليار دولار على فرع شركة بتروفاك البريطانية وتحالف يضم بتروفاك وسابورا إنيرجي الماليزية.

ومن شأن العقدين، اللذين من المتوقع أن يتم الانتهاء من تنفيذهما في عام 2022، أن يسهما في تمكين حقل دلما للغاز من إنتاج حوالي 340 مليون قدم مكعبة قياسية يوميا من الغاز الطبيعي.

وأعلنت أدنوك أنه ستتم إعادة توجيه 70 بالمئة من القيمة الإجمالية للعقدين إلى الاقتصاد المحلي من خلال برنامج أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة في إطار استراتيجيتها المتكاملة 2030 للنمو الذكي.

وقال ياسر سعيد المزروعي، الرئيس التنفيذي لدائرة الاستكشاف والتطوير والإنتاج في أدنوك إن ترسية العقدين مرحلة مهمة في تطوير مشروع امتياز غشا العملاق لإنتاج الغاز عالي الحموضة، والذي يعد مرتكزا أساسيا لاستراتيجية أدنوك لتحقيق اكتفاء الإمارات الذاتي من الغاز.

70 بالمئة من قيمة العقدين سيتم توجيهها إلى شركات وموردين من داخل الإمارات

وأضاف أنه يعكس نهج أدنوك الذي يركز على تعزيز التعاون مع شركاء استراتيجيين قادرين على توظيف أحدث التقنيات والخبرات العالمية لتسريع جهود تطوير موارد أبوظبي الغنية من الغاز.

وأكد أن اختيار بتروفاك وسابورا إنيرجي لتنفيذ المشروع جاء بعد مناقصة اتسمت بالدقة والتنافسية الشديدة.

ويتضمن العقد الأول، الذي تبلغ قيمته 591 مليون دولار وتمت ترسيته على التحالف المشترك الذي يضم بتروفاك وسابورا إنيرجي، تنفيذ “حزمة أ” من الأعمال الهندسية والمشتريات والتشييد لأربع منصات رؤوس آبار بحرية وخطوط أنابيب وكابلات في حقول هير دلما وسطح وبوحصير البحرية.

أما العقد الثاني، الذي تبلغ قيمته 1.065 مليار دولار وفازت به شركة بتروفاك، فيتضمن تنفيذ “حزمة ب” من الأعمال الهندسية والمشتريات وتشييد منشآت معالجة وضغط الغاز المرتبطة بالمشروع على جزيرة أرزنه، التي تبعد 80 كيلومترا عن مدينة أبوظبي.

ويشير العقدان إلى أنه سيتم إرسال الغاز من منشآت المشروع إلى مصنع حبشان لمعالجة الغاز لإجراء مزيد من المعالجة اللازمة لإنتاج غاز المبيعات والمكثفات والكبريت.

ياسر سعيد المزروعي: إرساء العقدين جاء بعد مناقصة اتسمت بالدقة والتنافسية الشديدة
ياسر سعيد المزروعي: إرساء العقدين جاء بعد مناقصة اتسمت بالدقة والتنافسية الشديدة

وقال جورج صليبي، مدير عمليات الهندسة والتشييد في “بتروفاك” إن الشركة ملتزمة بدعم الاستثمار المستمر والمستدام في قطاع النفط والغاز في أبوظبي والمساهمة في برنامج أدنوك لتعزيز القيمة المحلية من خلال تركيزنا الاستراتيجي على توفير احتياجاتنا من المواد من داخل الدولة ودعم الاقتصاد المحلي.

وأضاف أن العقدين يعتمدان “على خبرتنا ونجاحنا في تنفيذ مشاريع لمجموعة أدنوك، ونحن نتطلع إلى تنفيذ هذا المشروع العملاق باستخدام أحدث التقنيات وبتطبيق أساليب آمنة وناجحة ومستدامة”.

وقال تان سري شهريل شمس الدين الرئيس التنفيذي لمجموعة سابورا إنيرجي إن أولويات الشركة تتمثل في دعم جهود أدنوك الرامية لتعزيز وزيادة القيمة المضافة من أصولها.

واعتمدت أدنوك في إرساء العقدين معايير التقييم التجاري الشامل للعروض والمناقصات، بدراسة مدى مساهمة العقود المقدمة من الشركات في تعزيز القيمة المحلية المضافة في مختلف مراحل التنفيذ. وتهدف استراتيجية أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة إلى دعم التعاون بين الشركات المحلية والدولية وتوفير المزيد من الفرص أمام الشركات المحلية للمساهمة في تعزيز النمو الاقتصادي والاجتماعي وتبادل المعرفة وتوفير وظائف إضافية للمواطنين في القطاع الخاص.

ويعطي العرضان الفائزان الأولوية في توفير مواد المشروع من مصادر داخل الإمارات واستخدام مورّدين ومصنعين محليين من خلال إنفاق مبلغ إجمالي يزيد على 1.15 مليار دولار سيتم إعادة توجيهها إلى الاقتصاد المحلي.

ويتكون امتياز غَشَا من ثلاث مشروعات لتطوير الغاز والمكثفات هي الحيل وغَشَا ودلما، من المتوقع أن ينتج إلى جانب الغاز أكثر من 120 ألف برميل من النفط يوميا عند استكماله.

10