أدنوك تعزز خدمات المناولة من خلال صفقة استحواذ كبرى

من المتوقع أن يؤدي التكامل بين أصول "سبيدي" وخبرة أدنوك للإمداد والخدمات اللوجستية إلى تحقيق المزيد من الكفاءة لعملاء الشركة العالميين.
الثلاثاء 2021/03/02
مكانة راسخة كأكبر شركة خدمات لوجستية متكاملة

وسعت شركة أدنوك خدمات مناولة المواد البحرية والبرية من خلال صفقة استحواذ كبرى على أصول شركة “سبيدي هاير سبيدي”، حيث ستساهم الخطوة في تعزيز الخدمات اللوجستية المتكاملة وتوسيع نطاق العروض المتوفرة في قطاع النفط والغاز ما يدعم استراتيجية أدنوك للنمو الذكي 2030.

عمليات الاستحواذ والتوسع التي تقوم بها أدنوك للإمداد والخدمات تأتي في إطار استراتيجية أدنوك للنمو الذكي 2030.

أبوظبي- أعلنت شركة أدنوك للإمداد والخدمات، ذراع الشحن والخدمات اللوجستية لشركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” الاثنين عن استحواذها على أصول شركة “سبيدي هاير” في دولة الإمارات.

ووفق وكالة أنباء الإمارات “وام”، تتخصص “سبيدي” وهي شركة مساهمة مدرجة في سوق لندن للأوراق المالية في تأجير المعدات الخاصة بقطاعات النفط والغاز والإنشاءات والصناعة في المملكة المتحدة.

وبحسب بنود اتفاقية الاستحواذ، تنتقل ملكية آليات شركة “سبيدي” ومخزونها وأصولها الثابتة في منطقة الشرق الأوسط إلى شركة أدنوك للإمداد والخدمات، مما يضيف أكثر من 2000 آلية إلى قاعدة أصول شركة أدنوك للإمداد والخدمات، بما في ذلك الرافعات والرافعات الشوكية وسيارات الإطفاء وغيرها من الآليات المستخدمة في خدمات مناولة المواد البحرية والبرية.

عبدالكريم المصعبي: نسعى لتوسيع عملياتنا ونطاق خدماتنا اللوجستية المتكاملة
عبدالكريم المصعبي: نسعى لتوسيع عملياتنا ونطاق خدماتنا اللوجستية المتكاملة

كما تتضمن الصفقة اتفاقية لدعم انتقال الأصول بين الشركتين مدتها أربعة أشهر، حيث يتم من خلال هذه الاتفاقية ضم العاملين في شركة “سبيدي”، والبالغ عددهم 600 شخص في الإمارات، إلى قاعدة اللوجستيات المتكاملة في المصفح.

وقال القبطان عبدالكريم المصعبي، الرئيس التنفيذي لشركة أدنوك للإمداد والخدمات إن “عمليات الاستحواذ والتوسع التي تقوم بها أدنوك للإمداد والخدمات تأتي في إطار استراتيجية أدنوك للنمو الذكي 2030″، مشيرا إلى أنهم يسعون من خلال الاستحواذ على الأصول والقوى العاملة الماهرة لشركة ‘سبيدي’ إلى توسعة عملياتهم ونطاق خدماتهم اللوجستية المتكاملة”.

وأضاف “نحن نمتلك حالياً قاعدة لوجستية بحرية في المصفح تعتبر الأكبر في المنطقة، وهي تقدم حلولاً لوجستية بحرية لتسعة مواقع تتضمن ست جزر صناعية، ونحن على ثقة بأن الاستحواذ على هذه الأصول الجديدة سيساهم في تعزيز الخدمات اللوجستية المتكاملة التي نوفرها وتوسيع نطاق العروض التي نوفرها لقطاع النفط والغاز”.

وتقدم أدنوك للإمداد والخدمات، خدمات المناولة والخدمات البحرية لشركة أدنوك البحرية في تسعة مواقع بحرية، بما في ذلك ست جزر اصطناعية وثلاث جزر طبيعية داخل دولة الإمارات، في حين تعتبر “سبيدي” واحدة من أكبر شركات مناولة المواد في قطاع النفط والغاز في الشرق الأوسط منذ عام 2012.

وتنفذ شركة أدنوك للإمداد والخدمات، التي تملك وتشغل أكبر أسطول شحن بحري في دولة الإمارات والتي تعتبر حالياً أكبر شركة شحن ولوجستيات بحرية متكاملة، برنامجاً طموحاً لتحديث أسطولها، حيث أضافت الشركة خلال الـ12 شهراً الماضية، 16 سفينة شحن بحري، منها ست ناقلات نفط عملاقة.

وتبعا لذلك ارتفع إجمالي طاقة الشحن للشركة بواقع 12 مليون برميل من النفط الخام، وتتوقع الشركة مواصلة توسيع أسطولها بالتوازي مع خطط أدنوك لزيادة إنتاجها من النفط والغاز.

وتقدم الشركة حاليا حلولا لوجستية متكاملة انطلاقاً من قواعدها الأربع في دولة الإمارات، ومن المتوقع أن يؤدي التكامل بين أصول “سبيدي” وخبرة أدنوك للإمداد والخدمات اللوجستية إلى تحقيق المزيد من الكفاءة لعملاء الشركة العالميين، وتعزيز مكانة أدنوك للإمداد والخدمات كشركة عالمية رائدة في مجال الخدمات اللوجستية المتكاملة لقطاع النفط والغاز.

وتعتبر شركة أدنوك للإمداد والخدمات ذراع الشحن والخدمات اللوجستية البحرية لمجموعة أدنوك، وهي داعم رئيسي لاستراتيجيتها للنمو الذكي 2030 بالإضافة إلى دورها الهام في تعزيز وزيادة القيمة المحلية المضافة لأدنوك وأبوظبي.

وتغطي أدنوك للإمداد والخدمات سلسلة توريد النفط والغاز بالكامل من خلال توفير مجموعة كبيرة من حلول الشحن والخدمات اللوجستية البحرية المتكاملة والتنافسية من حيث التكلفة. كما توفر حلولاً بحرية آمنة وموثوقة لشركات مجموعة أدنوك وأكثر من 100 عميل حول العالم.

وتتميز أصول الشركة ذات المستوى العالمي من خلال توفير حلول متكاملة وشاملة عبر قطاعات الشحن والخدمات اللوجستية المتكاملة والخدمات البحرية، بالإضافة إلى القيمة المحلية المضافة العالية للعملاء وأدنوك وأبوظبي ودولة الإمارات.

حلول لوجستية متكاملة
حلول لوجستية متكاملة

ومن جهة أخرى تنفرد أدنوك في استقطاب المستثمرين العالميين إلى بنية الطاقة التحتية في الشرق الأوسط، التي لم تشهد سابقا سوى صفقة استثمار واحدة في شبكة أنابيب النفط التابعة لأدنوك.

وكانت أدنوك قد أبرمت منذ عامين أول استثمار في بنية الطاقة التحتية في الشرق الأوسط، حين استثمرت شركتا بلاك روك وكي.كي.آر 4 مليارات دولار في أصول شبكات أنابيب أدنوك لنقل وتوزيع النفط في الإمارات.

ويشكل الهيكل الاستثماري التأجيري المبتكر الأول من نوعه، الذي توظف فيه مؤسسات استثمارية عالمية ومحلية رائدة رؤوس أموال على المدى البعيد في أصول البنية التحتية الرئيسية لشركة نفط إماراتية.

وعلى مدى الأعوام الثلاثة الماضية، عملت أدنوك على توسيع نموذج شراكاتها الاستراتيجية وإيجاد فرص استثمارية جديدة في مختلف مجالات وجوانب أعمالها في قطاع النفط والغاز، مع تعزيز الإدارة الاستباقية لمحفظة الأصول ورأس المال.

بحسب بنود اتفاقية الاستحواذ، تنتقل ملكية آليات شركة “سبيدي” ومخزونها وأصولها الثابتة في منطقة الشرق الأوسط إلى شركة أدنوك للإمداد والخدمات

وأطلقت خلال الأعوام الماضية عددا من مبادرات زيادة القيمة، بما في ذلك بدء تعامل أدنوك مع أسواق المال، وإصدار سندات شركة خط أنابيب أبوظبي للنفط الخام (أدكوب) والاكتتاب العام على أسهم أدنوك للتوزيع، والشراكة الاستراتيجية التجارية بين أدنوك للحفر وبيكر هيوز، وبين أدنوك للتكرير وإيني وأو.أم.في.

وتعكس هذه الاستثمارات غير المسبوقة في المنطقة جودة أصول أنابيب نقل وتوزيع النفط التابعة لأدنوك، ونهجها المبتكر في هيكلة فرص الاستثمارات بما يسهم في زيادة القيمة لشركائها والمستثمرين.

وتسهم الاتفاقيات في دعم أهداف أبوظبي الطموحة في قطاع الغاز وتتيح للمستثمرين فرصة فريدة للاستثمار في أصول ممتازة للبنية التحتية للطاقة منخفضة المخاطر والتي تحقق لهم تدفقات نقدية مستقرة وطويلة الأجل في واحدة من أهم شركات الطاقة في العالم على صعيد التصنيف الائتماني.

وكانت وكالة فيتش قد منحت أدنوك تصنيفا ائتمانيا مستقلا من الدرجة أي.أي بلس وتصنيف من الدرجة أي.أي بالنسبة إلى القدرة على الوفاء بالتزاماتها طويلة الأجل، مع نظرة مستقبلية مستقرة. ويعدّ هذان التصنيفان حاليا أعلى تصنيفات ائتمانية تمنحها وكالة فيتش لشركة نفط وغاز على مستوى العالم.

11