أدنوك توسع شراكاتها لتعزيز النمو الذكي المستدام

عرضت شركة بترول أبوظبي الوطنية أمس في لندن ملامح استراتيجيتها الجديدة التي تهدف إلى تعزيز نطاق الشراكات الجديدة لزيادة مرونة نشاطها في قطاع النفط والغاز والتركيز، وذلك بعد أيام من توحيد الهوية المؤسسية لمجموعة شركاتها بهدف تعزيز التنمية المستدامة.
الأربعاء 2017/10/18
الإمارات تعرض في لندن رؤيتها لمستقبل صناعة الطاقة

لندن – أكد وزير الدولة الإماراتي سلطان بن أحمد الجابر أمس أن أدنوك تسعى إلى توسيع نطاق الشراكات الاستراتيجية المبتكرة لتصبح ركيزة أساسية لضمان مرونة قطاع النفط والغاز وقدرته على التكيف مع المتغيرات ومواصلة تحقيق الإنجازات.

وقال في افتتاح مؤتمر النفط والمال في لندن الذي أُقيم تحت شعار “التكيّف مع التقلبات”، إن “تضافر الجهود على نحوٍ أكثر فعالية من شأنه تعزيز قدرة قطاع النفط والغاز العالمي على مواجهة التحديات المستقبلية والإسهام أيضاً في خلق قيمة إضافية”.

وأضاف الجابر الذي يرأس مجلس إدارة أدنوك أيضا أنه “مع زيادة المتغيّرات في عالمنا، تزداد أهمية وضرورة التخطيط لكيفية الاستجابة للعوامل المؤثرة على الطلب والإمداد والأسعار، وبضمنها الظروف الجيوسياسية والكوارث الطبيعية، واكتشافات التكنولوجيا الحديثة التي تسهم في إحداث تغييرات جذرية”.

وكانت شركة أدنوك قد أعلنت الأحد الماضي عن توحيد الهوية المؤسسية للمجموعة من أجل تعزيز النموّ المستدام. وقالت إن “العمل برؤية وهدف مشترك وثقافة موحدة يساهم في بناء هوية مؤسسية قوية لقطاع النفط والغاز وتعزيز مساهمتها في اقتصاد الإمارات”.

وشدّد الجابر على أن سياسة الإمارات الاقتصادية بشكل عام ترتكز على استشراف المستقبل واعتماد منهجية التخطيط العلمي لصنع وبناء المستقبل بدلا من انتظاره وأن أدنوك تعمل على دراسة التوجهات المستقبلية بدقة لتحديد الفرص المتاحة.

وأعطى نموذجا عن تضافر الجهود من خلال برنامج مبادرات أدنوك الجديد قائلا “في ضوء التوجهات الجديدة، قامت أدنوك بالبناء على نهجها للشراكات الاستراتيجية الذكية بصفته أحد العوامل الرئيسة لتعزيز كفاءة رأس المال والاستفادة من فرص النمو”.

وأضاف “نسعى إلى التعاون مع شركاء لديهم خبرة في الشؤون المالية، بما في ذلك شركات الاستثمار في الملكية الخاصة والشركات القادرة على الاستثمار بعيد المدى”.

وتقوم أدنوك بمراجعة هيكلة رأس المال لتسريع تنفيذ استراتيجية 2030 للنمو الذكي عبر تركيز خطة تحقق المزيد من المرونة والكفاءة والفعالية والإدارة الاستباقية لمحفظة الأصول بما يتيح تأمين رأس مال إضافي لاستثماره في فرص النمو الجديدة.

سلطان الجابر: اعتماد منهجية التخطيط العلمي لصنع وبناء المستقبل بدلا من انتظاره

كما تدرس أدونك طرح حصص أقلية في البعض من وحدات الخدمات التابعة لها، لكن ليس لديها نية لطرح المجموعة للاكتتاب العام خاصة وأنها ستستمر في دورها كمؤسسة مملوكة بالكامل لحكومة أبوظبي تقود قطاع النفط والغاز والمشتقات والبتروكيماويات.

وتعدّ شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” إحدى الشركات الرائدة عالميا في قطاع الطاقة، حيث تتنوع عملياتها التشغيلية لتشمل الاستكشاف والإنتاج والتخزين والتكرير والتوزيع وصولا إلى تطوير مجموعة واسعة من المنتجات البتروكيماوية.

ويجمع المسؤولون في الشركة على أن توحيد الهوية المؤسسية للمجموعة يمثل امتدادا طبيعيا لأدنوك ويعزز مكانتها في الاقتصاد المحلي وفق استراتيجية 2030.

واعتبرت شمة المسكري نائب الرئيس قسم الحفر في “أدنوك البرية ” الشركة جزءا من مجموعة قوية ومهمة لا يقتصر تأثيرها على أبوظبي ودولة الإمارات فحسب بل وعلى العالم أيضا وتطلعها إلى بناء ثقافة مؤسسية جديدة بالتعاون مع جميع موظفي أدنوك.

وقالت إن “الجميع اليوم عائلة واحدة وتجمعنا رؤية واحدة وهدف واحد يوفر حضورا قويا واضحا لعلامتنا على الصعيد العالمي”.

وأشارت إلى أن توحيد الهوية المؤسسية لشركات المجموعة يدعم مسيرتها الهادفة للتحول إلى شركة متكاملة ومتطورة طموحة ذات طابع تجاري يتماشى مع جهود توحيد وتنسيق السياسات والنظم في شركات المجموعة والاستفادة من الخبرات.

وقال علي أسد مدير قسم النظم والمعايير البحرية في أدنوك إن “توحيد الهوية المؤسسية يمثل امتدادا لمسيرتنا لتصبح أدنوك شركة أكثر مرونة وذات طابع تجاري تركز دائما على أعلى معايير الارتقاء بالأداء”.

وأوضح أن التحوّل في الأعمال في عصر الطاقة الجديد يعكس تبنّي أدنوك لاستراتيجيات أكثر ابتكارا ونماذج عمل أكثر مرونة لاقتناص فرص النمو المتاحة فضلا عن اهتمام الشركة بموظفيها الذين يعدّون ثروتها الحقيقية ومصدر تميزها وقوتها.

وقال محمد أحمد الحوسني من دائرة الموارد البشرية والشؤون الإدارية قسم التوظيف والبعثات إن “أدنوك تثبت عبر تاريخها العريق قدرتها على الإنجاز وتحقيق القيمة والازدهار لإمارة أبوظبي ودولة الإمارات”.

ولفت إلى أن التحوّل في طريقة الأعمال يفرض تغيير الهوية المؤسسية لتعزيز الاستراتيجية المتكاملة 2030، ما سيفتح مجالات أفضل وأكبر للشراكة مع العملاء والموردين حول العالم.

وتقول ميثاء بالفقيه من قسم التدريب والتطوير في أدنوك إن توحيد جميع شركات مجموعة أدنوك تحت هوية مؤسسية واحدة وقوية تجمع كل كوادرها البشرية وأعمالها وخدماتها ومنتجاتها يؤكد التزامها الراسخ برؤية الحكومة الهادفة إلى تحقيق النمو المستدام والتقدّم والازدهار لدولة الإمارات.

11