أدنوك للتوزيع تكشف خطط توسع محلية وخارجية

أدنوك تنوي زيادة عدد محطاتها في إمارة دبي إلى 75 محطة، وافتتحت 3 محطات إضافية في السعودية.
الاثنين 2019/05/13
الشهية مفتوحة لتعزيز الأعمال

نيويورك - كشفت شركة أدنوك للتوزيع المملوكة لحكومة أبوظبي أمس عن خطط للتوسع في منشأتها وخدمتها الاستثمارية داخل دولة الإمارات وخارجها خلال السنوات الخمس المقبلة.

وأكد سعيد مبارك الراشدي، الرئيس التنفيذي بالإنابة للشركة في تصريحات لوكالة الأنباء الإماراتية، على هامش فعاليات مؤتمر أيام أسواق المال في نيويورك، أن أدنوك للتوزيع تنوي زيادة عدد محطاتها في إمارة دبي إلى 75 محطة قياسا بأربع محطات حاليا.

وأشار إلى قرار مجلس إدارة الشركة القاضي بافتتاح 3 محطات إضافية في السعودية، إلى جانب محطتين أتمت إنشاءهما هناك العام الماضي.

وأوضح أن القرار جاء في أعقاب نجاح أداء هاتين المحطتين في السعودية في بيع الوقود فقط، أي تحقيقهما لنسبة زيادة في أرباحهما تصل إلى ما يزيد عن 30 بالمئة بعد وضع شعار أدنوك التجاري عليهما.

ولفت إلى النشاط الكبير للشركة في السوق السعودية والذي سيشمل لاحقا التوسع في قطاعي الوقود والخدمات، كخدمات الزيوت وغسيل السيارات والمطاعم وغيرها.

وتستمر أعمال الشركة في تحقيق المزيد من النمو نتيجة للمكانة التي حققتها بصفتها المزوّد الأول للوقود والبيع بالتجزئة في الإمارات.

وبدأت الشركة تحقق هامش ربح بقيمة 10 سنتات على اللتر الواحد من الوقود منذ أغسطس 2015، وهو ما يعدّ معدلا جيدا في إطار المقياس العالمي.

1 مليار دولار الأرباح التي يتوقع أن تحققها أدنوك للتوزيع سنويا من توسيع نشاطها بحلول 2023

ويتوقع الراشدي أن تواصل الشركة تحقيق المزيد من النمو على مستوى عمليات الزيوت والتوسّع في عمليات التجزئة المتعلقة بمنتجات الوقود وغير الوقود في مناطق جديدة أخرى إلى جانب السعودية، ورهن هذا التوسع بتوفير معايير محددة.

وقال “نحن سنحاول في إطار خططنا المستقبلية، استكشاف ودراسة إمكانية الاستثمار في أسواق أخرى خارج الإمارات، بحيث يوفي كل استثمار منها المعايير المطلوبة بما فيها توفير عائد ربح إجمالي قيمته 15 بالمئة كحد أدنى من قيمة الاستثمار الأصلي”.

وسينصب نشاط الشركة في قطاعيْ الوقود وخدمات الأعمال الأخرى بالدرجة الأولى بعد سوق الإمارات، على المنطقة الخليجية، وبعدها ستنطلق الشركة مستقبلا تدريجيا للتوسع في عملياتها الاستثمارية في آسيا وأفريقيا.

وتريد الشركة الاستثمار في السوق الهندية والسوق المصرية في مجال بيع الوقود، بشرط إيفاء هذه المناطق للمعايير الكفيلة بتحقيق هامش الحد الأدنى من الربح المحدد للشركة.

وأعرب الراشدي عن ارتياحه لمستوى النجاح الذي حققته فعاليات مؤتمر أيام أسواق المال الذي نظمته الشركة ولأول مرة، في كل من لندن ونيويورك على التوالي.

وقال “لقد حققنا نتائج إيجابية عبر هذا المؤتمر عبر تعريف المستثمرين والمشاركين بالاستراتيجية الاستثمارية للشركة، وبرؤيتها وخطتها الاستثمارية الخمسية للنمو التي تستهدف تحقيق مستوى لعائد أكبر من الأرباح لما يزيد عن مليار دولار بحلول عام 2023”.

وكانت مصادر مطلعة قد قالت لوكالة رويترز مطلع الشهر الماضي إن شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) تدرس إدراجا ثانويا في الخارج لوحدتها أدنوك للتوزيع.

وتأتي الخطوة لتتناسب مع الأداء المالي القوي ووضع الشركة المستقر في العام الماضي، بخلاف ثقة المساهمين في مستقبل نموها وقدرتها على زيادة التدفقات المالية مستقبلا.

وذكر أحد المصادر، التي طلبت عدم الكشف عن هوياتها، حينها أن أدنوك طرح أسهم من وحدتها للتوزيع في بورصة ناسداك في نيويورك، بينما أشار مصدر ثان إلى أنه جرى أيضا مناقشة إدراج في لندن.

ويُنظر إلى التحوّل في أدنوك بوصفه جزءا من مسعى إلى الإصلاح الاقتصادي يقوده ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

11