أدنوك للتوزيع تنجح في أكبر طرح منذ عقد في بورصة أبوظبي

السبت 2017/12/09
لاستقطاب المزيد من الاستثمارات

أبوظبي – نجحت شركة أدنوك للتوزيع، وحدة توزيع الوقود لشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، أمس في تسعير طرحها العام الأولي في بورصة أبوظبي، الذي يعتبر الأكبر منذ عقد من الزمن.

واستطاعت الشركة أن تجني نحو 851 مليون دولار بشكل فاق التوقعات من نحو 2.8 مليار تطمح إلى جمعها من الاكتتاب.

ويُعتبر الطرح الخاص بالشركة أول طرح عام أولي في سوق أبوظبي للأوراق المالية منذ 6 أعوام.

وقالت الشركة في بيان إن “الطرح يمثل علامة فارقة ومهمة بالنسبة لمجموعة أدنوك ودولة الإمارات بصفة عامة”، مشيرة إلى أنه سيتم إدراج الأسهم ويبدأ تداولها في سوق أبوظبي للأوراق المالية الأربعاء المقبل. وأضاف البيان “فاق حجم الاكتتاب القيمة المستهدفة عدة مرات للمؤسسات الاستثمارية وبلغ 22 مرة في شريحة المستثمرين الأفراد”.

وقررت الشركة زيادة النسبة المخصصة لشريحة المستثمرين الأفراد إلى 10 بالمئة من إجمالي الطرح نظرا للطلب الاستثنائي والإقبال الكبير على الاكتتاب.

وأدنوك للتوزيع هي الشركة الرائدة في مجال توزيع وبيع الوقود في دولة الإمارات وأكبر مُشغّل لمتاجر البيع بالتجزئة، بحسب عدد المتاجر على مستوى الدولة.

وقال سلطان أحمد الجابر الرئيس التنفيذي لمجموعة أدنوك المملوكة للحكومة إن “نموذج عمل أدنوك للتوزيع ومكانتها الفريدة في السوق وإمكانات النمو التي تمتلكها ساهمت في زيادة حجم الطلب على الاكتتاب”.

واستحوذ المستثمرون من المؤسسات المحلية على 60 بالمئة من الطرح وأخذت المؤسسات الدولية 30 بالمئة، في حين اكتتب المستثمرون الأفراد في الباقي. وجرت مضاعفة شريحة الأفراد إلى عشرة بالمئة من خمسة بالمئة نظرا لارتفاع الطلب.

سلطان الجابر: نموذج عمل أدنوك ساهم كثيرا في زيادة حجم الطلب على الاكتتاب

ويرجح محللون أن يساعد طرح أدنوك للتوزيع في تعزيز موقع أسواق المال الإماراتية في مؤشر أم.أس.سي.آي للأسواق الناشئة وجذب المزيد من الأموال الأجنبية.

ويأتي الطرح الأولي لأدنوك للتوزيع بعد تأثر إيرادات دول الخليج ومنتجي النفط الآخرين سلبا بتدني أسعار الخام.

وتعتزم السعودية إدراج نحو 5 بالمئة من شركة أرامكو، أكبر شركة نفط في العالم، خلال النصف الثاني من العام المقبل. ويقول المسؤولون السعوديون إن العملية قد تجمع 100 مليار دولار.

وقال طارق قاقيش العضو المنتدب لإدارة الأصول في مينا كورب إن “تسعير الطرح الأولي يتيح مجال صعود للمستثمرين ويستهدف إعادة تنشيط سوق الطرح الأولي في أبوظبي”.

وأكد أن ذلك الأمر سيعطي المزيد من العمق وزيادة قطاعات المؤشر الذي تميل كفته حاليا لصالح الشركات المالية والبنوك والعقارات.

وتمتلك مجموعة أدنوك حصة 90 بالمئة من أسهم الشركة، وأي تحسن في سعر السهم سيعود بالنفع والفائدة على كل من أدنوك والمساهمين.

وتنتج شركة النفط المملوكة لحكومة أبوظبي نحو 3 ملايين برميل نفط يوميا، كما تنتج ما يزيد على 9.8 مليون قدم مكعبة من الغاز يوميا، مما يضعها ضمن أكبر منتجي الطاقة في العالم.

ويُنظر إلى التحوّل في أدنوك بوصفه جزءا من مسعى إلى الإصلاح الاقتصادي يقوده ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

وتشجع أبوظبي شركاتها الحكومية على الإدراج في البورصة، في مسعى لجذب مستثمرين أجانب من خلال عمليات الخصخصة، لتعزيز كفاءة الاقتصاد وبنائه على أسس مستدامة.

ويقول مصرفيون إن الشركات تهدف إلى الانتهاء من بعض الإدراجات قبل طرح السعودية لأسهم أرامكو.

وقالت شركة مبادلة للاستثمار في أكتوبر الماضي إنها تتوقع إدراج شركة الإمارات العالمية للألومنيوم، أحد أكبر منتجي الألومنيوم في العالم، خلال العام القادم.

11