أدوات التسويق بواسطة الهواتف الذكية

الأحد 2014/04/20
“موبايل آب” تعتبر من أهم قنوات التسويق على الهواتف الذكية

مع تنامي الاحتياج الضروري للهواتف الذكية في الحياة المعاصرة، أدركت كثير من الشركات والمتخصصين في التسويق مدى أهمية الهواتف الذكية للترويج للمنتجات بعدة طرق ووسائل قادرة على جذب المستهلك إلى خدماتها.

وتتنوع أدوات التسويق عن طريق الهواتف الذكية وطرقها وكيفية استخدامها، منها الرسائل القصيرة التي تحتل مكانة عالية لدى الشركات كأداة تسويقية فعالة قادرة وتؤكد الأرقام أن 90 بالمئة من الرسائل القصيرة تتم قراءتها خلال 3 دقائق من وصولها مقارنة بـ 22 بالمئة لرسائل البريد الإلكتروني، وبلغ عدد الرسائل القصيرة المرسلة في عام 2013 أكثر من 10 تريليون رسالة قصيرة.

وبلغ عدد الرسائل اليومية المرسلة على تطبيق “واتس آب” أكثر من 50 بليون رسالة يوميا وأكثر من نصف مليار مستخدم للبرنامج الشهير، فيما بلغ عدد مستخدمي تطبيق “لاين” أكثر من 350 مليون مستخدم.

وتقوم بعض الشركات وقطاعات التسويق بتطوير برامج قادرة على تحليل واستهداف مستخدمي هذه التطبيقات وتقديم العروض التسويقية بطريقة مناسبة للشريحة المستهدفة.

وتؤكد الكثير من الدراسات أن العلامات التجارية التي توفر نسخة لمواقعهم متوافقة من متصفحات الجوال تزيد عملية شراء منتجاتها بنسبة أكثر من 73 بالمئة بحسب مركز نيسلون للأبحاث. فيما تبلغ نسبة السعوديين الذين يتصفحون المواقع الإلكترونية من خلال هواتفهم الذكية إلى أكثر من 84 بالمئة بحسب مركز "إيبسوس" للأبحاث.

وتؤكد هذه الأرقام على أهمية بناء موقع إلكتروني متوائم مع متصفحات الجوال قبل البدء في إطلاق الموقع بشكله التقليدي. ولعل أشهر أدوات المساعدة لبناء نسخة لمواقع الجوال بشكل سريع وغير مكلف هي (dudamobile ، Blue train mobile ) والتي توفر حلولا سريعة لبناء وتطوير مواقع تناسب كافة المتصفحات والعمل على تحليلها بشكل احترافي.

وتعتبر “موبايل آب” واحدة من أهم قنوات التسويق على الهواتف الذكية نظرا لانتشارها الهائل وقدرتها على جذب المستخدم بعدة طرق مبتكرة وجذابة، وتشير بعض الدراسات بأن عدد مرات تحميل تطبيقات الجوال بلغ أكثر من 82 مليار تحميل خلال العام 2013 ومن المتوقع أن تتجاوز 200 مليار تحميل في العام 2017.

وتتميز تطبيقات الجوال عن مواقع الجوال بقدرتها على تحسين تجربة المستخدم وسهولة متابعة سلوك المستهلك والقدرة على التفاعل معه وإيصال الرسائل التسويقية والتنبيهات للمستهلك بما يتواءم مع سلوكه اليومي وموقعه الجغرافي. كما تتميز تطبيقات الجوال بالربط مع خدمة تحديد الأماكن وتقنيات الواقع المعزز التي تساهم في إكساب المستخدم تجربة فريدة كما فعلت شركة كوكاكولا عندما وفّرت طريقة تسمح لعملائها بإرسال هدية افتراضية لأصدقائهم حول العالم ومشاركتهم هذه التجربة عبر تطبيقها على الجوال.

وتقول الأرقام إن معدل الإنفاق على الإعلانات على الهواتف الذكية سيصل إلى أكثر من 36 مليار دولار في العام 2016 على مستوى العالم مع حصة مخجلة للعالم العربي لا تزيد عن 58 مليون دولار، بالرغم من الانتشار الهائل للهواتف الذكية في العالم العربي وتفاعل المستهلك العربي مع ذلك، فعلى سبيل المثال تصل نسبة الباحثين عن منتجات من خلال الهواتف الذكية في السعودية إلى 85 بالمئة فيما تصل نسبة الذي يتخذون إجراءات بعد عملية البحث إلى أكثر من 77 بالمئة بحسب مركز “إيبسوس″.

كما تصل نسبة الذي يجرون عملية البحث بعد مشاهدتهم لإعلان عبر الهواتف الذكية إلى أكثر من 70 بالمئة فيما تصل نسبة الذين يشاهدون الإعلانات على هواتفهم المحمولة إلى 93 بالمئة في السعودية.

آخر الأدوات الرئيسية المهمة هي ما يعرف بربط الجوال بتقنية تحديد الأماكن ومشاركتها على مواقع التواصل الاجتماعي أو كما يعرف بـ (SoLoMo). وتتميز هذه الأداة التسويقية بالقدرة على جذب عدد كبير من مستخدمي تقنية تحديد الأماكن في الهواتف الذكية (check-in) ومشاركتها على مواقع التواصل الاجتماعي، ولعل أشهر هذه الأدوات هو تطبيق Foursqaure والذي بلغ عدد مرات استخدام خدمة تحديد الأماكن فيه أكثر من 3 مليارات استخدام.

وتتعدد استخدامات هذه الأداة لجذب المستهلكين بعدة طرق مثلما تقوم بعض المقاهي والمطاعم بتوفير خصم وعرض معين لمن يقوم بذكر مكانه ومشاركته عبر مواقع التواصل أو توفير تجربة مميزة ومشاركتها مع الأصدقاء، أو كما قامت شركة «ميني كوبر» للسيارات في السويد عندما أطلقت مسابقة لمن يستطيع اللحاق بسيارة ميني كوبر الافتراضية والفائز سيحصل على سيارة حقيقية وقد بلغ عدد المشاركين أكثر من 11 ألف مشارك خلال خمس ساعات فقط وقد تمت مشاركة هذه المسابقة لأكثر من 55 مليون شخص شاهدها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

18