أدوية لالتهاب المفاصل تنقذ حياة مرضى كوفيد-19

حبوب "باريسيتينيب" تقلل الوفيات بنسبة 71 في المئة لدى المصابين بكورونا.
الثلاثاء 2020/11/24
آمال متزايدة

باريس - استخدم أطباء في فرنسا ودول أخرى في العالم دواء شائعا يوصف عادة لعلاج التهاب المفاصل الروماتويدي، إلا أنه أثبت فعاليته ضد كوفيد – 19، ولكن الأطباء يقولون إنهم لا يزالون في حاجة للكثير من الاختبارات والتجارب للتأكد من مدى نجاعته لعلاج مرضى فايروس كورونا.

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البرطانية أنه تمّ اكتشاف فعالية دواء التهاب المفاصل في خفض الوفيات بين مرضى كوفيد – 19 الذين يدخلون المستشفى بنسبة ملحوظة تصل إلى مقدار الثلثين.

واختبرت شركة «بينيفولينت أي.آي» والتي مقرها في لندن، الآلاف من الأدوية الموجودة التي يحتمل أن تساعد في علاج مرضى كوفيد – 19.

وتوقع برنامج للذكاء الصناعي للشركة أن عقار “باريسيتينيب” قادر على منع الفايروس من إصابة خلايا الرئة.

وتعمل حاليا مجموعة من الخبراء والباحثين من «معهد كارولينسكا» السويدي على التحقق من مدى صحة هذا التوقع وإن كان عقار “باريسيتينيب” قادرا بالفعل على المساعدة في علاج الحالات الصعبة لمرضى كورونا.

ويقول الباحثون إنّ “حبوب ‘باريسيتينيب’ التي يتم تسويقها تحت الاسم التجاري ‘أوليومينت’ وتؤخذ بشكل يومي لعلاج التهاب المفاصل، تقلل الوفيات بنسبة 71 في المئة لدى المصابين بكوفيد – 19 الذين يعانون من عوارض متوسطة أو شديدة”.

أمّا الأهم من ذلك بحسب الصحيفة، فهو أنّ هذا العقار “فعال في استخدامه لعلاج كبار السن من كوفيد – 19، مما يرفع الآمال في إنقاذ أرواح الفئات الأكثر ضعفاً”.

ويعد “باريسيتينيب” من الأدوية الحديثة نسبياً وقد أتيح منذ ثلاث سنوات فقط لعلاج التهاب المفاصل الروماتويدي.

وبالتوازي مع ذلك، أظهرت أبحاث أخرى أن عقار التهاب المفاصل الروماتويدي، توسيليزوماب، فعال أيضا في علاج حالات حرجة لمرضى كوفيد - 19.

وأكد باحثون من بريطانيا وهولندا أن "النتيجة مذهلة للغاية".

ولم يعد العقار قيد التجربة لأن الباحثين واثقون جدًا من البيانات، ولكنهم يسعون الآن إلى معرفة مدى تأثير العقار على فرص بقاء المرضى على قيد الحياة.

ودعا خبراء آخرون إلى توخي الحذر حتى يتم إصدار البيانات الكاملة.

ويستهدف توسيليزوماب الجهاز المناعي، والذي قد ينشط بصورة مبالغ فيها لدى بعض المرضى. وفي بعض الحالات، يكون رد الفعل المبالغ فيه من جهاز المناعة، وليس الفايروس ذاته، هو مكمن الخطر الذي قد يودي بالحياة.

17