أديل تكسر جائزة غرامي لتتقاسمها مع بيونسيه

الثلاثاء 2017/02/14
أديل تواجه مشكلات تقنية خلال الغناء للسنة الثانية على التوالي

لوس أنجلس – فازت النجمة البريطانية أديل بأكبر عدد من جوائز غرامي مساء الأحد، لكن منافستها المغنية الأميركية الشهيرة بيونسيه كانت نجمة الحفل بامتياز ليس بعدد الجوائز بل من خلال حضورها وغنائها وهي حامل بتوأم.

ودخلت أديل تاريخ أعرق المكافآت الموسيقية الأميركية خلال أمسية تميزت بطابعها السياسي، حيث حصلت على خمس جوائز غرامي ليرتفع مجموع ما حققته من هذه المكافآت إلى 15 في مسيرتها الفنية. وقد باتت أول فنانة تفوز بجوائز أفضل ألبوم وأفضل تسجيل وأفضل أغنية مرتين.

وأبدت أديل تواضعا رغم فوزها الباهر مشيدة كثيرا ببيونسيه التي كانت من كبار المرشحين للفوز بجوائز عدة خلال السهرة.

فلدى تسلمها جائزة أفضل تسجيل عن أغنية “هيلو” توجهت أديل إلى بيونسيه الحامل قائلة “كوين بي (لقب بيونسيه) أنا أعشقك. أنت تتركين أثرا في نفسي كل يوم (…) أريدك أن تكوني والدتي”، ما أثار الضحك في صفوف الحضور.

وفي مشهد طريف خلال إلقاء كلمتها على خشبة المسرح، قامت أديل بكسر إحدى جوائزها إلى نصفين حتى تتمكن من إعطاء نصف الجائزة التي تُوجت بها للنجمة بيونسيه.

وقالت أديل “لا يمكنني قبول هذه الجائزة”، وتابعت قائلة إن “ألبوم ليموناد هو عمل ضخم حقا، ومدروس بعناية، وفائق الجمال وبيونسيه كانت هائلة. لقد أظهر جانب من شخصيتك لم نكن نعرفه من قبل”، وأضافت “لقد غيرتي نظرتي إلى نفسي، والطريقة التي يشعر بها أصدقائي السود تجاه أنفسهم، لقد أصبحوا الآن أكثر قوة، ويواجهون التحديات والمصاعب بأنفسهم. أحبك كثيرا ولطالما أحببتك، غرامي يقدرك ونحن جميعا”.

لكن للسنة الثانية على التوالي واجهت النجمة البريطانية مشكلات تقنية خلال الغناء. وهي لم تتردد في التوقف عن الغناء خلال أدائها أغنية تكريما لجورج مايكل الذي توفي قبل فترة قصيرة، لتستأنف الغناء بعد ذلك. وقد وقف لها الحضور مصفقا لأدائها المؤثر.

وتوج ألبومها “25” الزاخر بالأغاني الناجحة المفعمة بالحنين إلى حب سابق مثل “هيلو” أو “ساند ماي لوف” أفضل ألبوم. وسبق لأديل أن فازت بالجائزة نفسها عن ألبومها “21” الذي سجل مبيعات قياسية وحصد مجموعة من جوائز غرامي.

ووجهت تحية أخرى إلى بيونسيه وألبومها “ليمونايد” حول هوية النساء الأميركيات السود وحول الزيجات المهددة.

وأبهرت بيونسيه الجمهور من خلال أداء شكّل تحية للأمومة وهي حامل بتوأم مع زوجها نجم الراب جاي زي.

وفي إخراج رائع صفق له الحضور في مسرح “ستايبلز سنتر” في لوس أنجلس وقوفا، ظهرت بيونسيه في شريط فيديو مرتديةً لباس بحر، ثم غنت بعد ذلك مرتدية فستانا ذهبيا شفافا مع شعر تعلوه طرحة مذهبة واضعة حول عنقها عقدا يذكر بالمصوغات القبلية.

وأضافت بيونسيه إلى رصيدها البالغ 20 جائزة غرامي سابقة، مكافأتين جديدتين، الأحد، عن أفضل فيديو كليب لأغنية “فورمايشن” وأفضل ألبوم معاصر.

وكان الفائز الأكبر الآخر هو نجم الروك الراحل ديفيد بوي الذي فاز بخمس جوائز غرامي من بينها جائزة أفضل أغنية روك.

وتخلل السهرة التي قدمها جايمس كوردن الكثير من التصريحات السياسية إذ أن العديد من الفنانين يعارضون سياسة الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب . وقالت المغنية جنيفير لوبيز مستشهدة بالكاتبة الأميركية السوداء توني موريسون “هذا هو بالتحديد الوقت المناسب للفنانين للتحرك”.

أما كاتي بيري فقد وضعت شارة لامعة على ذراعها كتب عليها “قاوم” وشهد أداؤها للأغنية “تشايند تو ذا ريذم” لافتات كتب عليها “نحن الشعب” وهي الجملة الافتتاحية في الدستور الأميركي.

24