أذرع حركة الشباب تمتد إلى تنزانيا واعتقال متورطين

الأربعاء 2013/10/09
القيادي عبدالقادر محمد عبدالقادر نجا من عملية عسكرية أميركية خاصة

دار السلام – ذكرت الشرطة التنزانية أنها اعتقلت 11 شخصا بحوزتهم أسلحة ومواد تدريب حصلوا عليها من جماعة الشباب الإسلامية الصومالية.

وكان الأهالي شاهدوا هؤلاء الأفراد وهم يتدربون في غابة بالقرب من منطقة متوارا الساحلية قرب الحدود الجنوبية مع موزمبيق. وأفاد مدير شرطة المنطقة زيلوثي ستيفن أن الشرطة تلقت إخبارية بهذه الواقعة.

وضبط بحوزة المجموعة أسلحة نارية محلية الصنع و25 قرص وفيديو رقميا (دي.في.دي) تردد أنها تسجيلات فيديو تستخدمها جماعة الشباب الإسلامية الصومالية في التدريب.

وقال ستيفن إن الـ 11 شخصا المشتبه بهم الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و39 عاما، سيتم استدعاؤهم للمثول للمحاكمة فور الانتهاء من استجوابهم.

يذكر أن هذه الاعتقالات تأتي عقب مقتل 72 شخصا في هجوم على مركز ويستجيت للتسوق في نيروبي الشهر الماضي، وهو الهجوم الذي أعلنت جماعة الشباب الإسلامية الصومالية مسؤوليتها عنه. ولا تزال الشرطة الكينية تواصل تحقيقها في ذلك الحادث.

يشار إلى أن كلا من كينيا وتنزانيا شهدت هجمات في 1998 شنها تنظيم القاعدة المتشدد على سفارتي الولايات المتحدة في هاتين الدولتين. وأودت تلك الهجمات بحياة زهاء 234 شخصا.

وفي مطلع الأسبوع الحالي، ألقت الولايات المتحدة القبض على زعيم القاعدة المزعوم أبو أنس الليبي المتهم بالضلوع في هجمات 1998 وذلك في مداهمة قامت بها في ليبيا.

كما قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) يوم الإثنين إن العملية العسكرية التي نفذها الجيش الأميركي في الصومال استهدفت قياديا كبيرا في حركة الشباب المتشددة. وقال المتحدث باسم الوزارة جورج ليتل في بيان إن العملية التي نفذتها قوات خاصة بالجيش الأميركي قبل فجر يوم الجمعة استهدفت عبدالقادر محمد عبدالقادر الذي يعرف أيضا باسم عكرمة.

وأشار إلى أن عكرمة على صلة وثيقة بعضوي القاعدة الراحلين هارون فضل وصالح نبهان اللذين تقول الولايات المتحدة إنهما لعبا دورا في تفجير السفارة الأميركية في نيروبي عام 1998 وفي هجمات على فندق وشركة طيران بمدينة مومباسا الكينية في عام 2002.

وذكرت تقارير إعلامية أميركية أن فريقا من القوات الخاصة التابعة للبحرية الأميركية هي التي نفذت العملية. وأضافت التقارير أن القوات تعرضت لإطلاق النار واضطرت إلى الانسحاب.

وأضاف بيان ليتل: «بينما لم تثمر العملية إلقاء القبض على عكرمة، أجرى أفراد الجيش الأميركي العملية بدقة منقطعة النظير وأظهروا أن الولايات المتحدة قادرة على الضغط المباشر على قيادة (حركة) الشباب وقتما تشاء».

5