أرامكو تتوقع إلغاء مشروعات للنفط والغاز بقيمة تريليون دولار

الثلاثاء 2015/03/10
الشركة تكشف عن وجود مشروعات مقررة سيتم إلغاؤها

المنامة - توقعت شركة أرامكو السعودية أمس أن يؤدي الهبوط الحاد لأسعار الطاقة إلى مشروعات في قطاع النفط والغاز بقيمة تصل إلى تريليون دولار على مستوى العالم خلال العامين المقبلين.

وقال أمين الناصر، نائب رئيس الشركة للتنقيب والإنتاج خلال مؤتمر لقطاع الطاقة يعقد في البحرين، إن “التحديات خلال موجات الهبوط باتت اليوم أكثر تعقيدا من ذي قبل… في هذه اللحظة يستعد القطاع العالمي لاحتمال إلغاء تمويلات رأسمالية كبيرة في قطاع النفط والغاز العالمي”.

وكشف أن أرامكو وردتها “أنباء من القطاع عن أن هناك مشروعات مقررة بقيمة تريليون دولار سيتم إلغاؤها أو تأجيلها خلال العامين المقبلين” بسبب تراجع أسعار النفط وانحسار الجدوى الاقتصادي لتلك المشاريع، دون أن يوضح مصدر هذه التقديرات.

وهبط سعر خام برنت من 115 دولارا للبرميل في يونيو الماضي إلى نحو 60 دولارا حاليا بسبب تخمة المعروض التي عززتها زيادة حادة في إنتاج النفط الصخري الأميركي إلى جانب تراجع الطلب العالمي.

ويئن بعض من صغار الشركات والدول المنتجة للنفط تحت وطأة هبوط الأسعار الذي دفع عددا من شركات النفط إلى خفض موازناتها الاستثمارية.

وقالت مصادر بالقطاع لرويترز إن أرامكو نفسها جمدت أنشطة الاستكشاف والتنقيب عن النفط والغاز في المياه العميقة بالبحر الأحمر وعلقت خططا لبناء محطة للوقود النظيف بتكلفة ملياري دولار في كبرى مصافيها النفطية في رأس تنورة.

وفي يناير الماضي قال الرئيس التنفيذي للشركة خالد الفالح، إن أرامكو سوف تعيد التفاوض بخصوص بعض العقود وترجئ بعض المشروعات بسبب نزول أسعار النفط.

على صعيد آخر قال الناصر إن أرامكو تدير حاليا 212 منصة حفر للنفط والغاز وأنها لم تقرر بعد زيادة العدد هذا العام. وذكر أن الشركة، التي تدير مشاريع النفط والغاز في السعودية، لم تقرر بعد زيادة العدد خلال العام الحالي، وأنها ستنتظر لمعرفة متطلبات الإنتاج.

وكانت مصادر في الشركة قد ذكرت في وقت سابق أن أرامكو شغلت 210 حفارات للنفط والغاز في العام الماضي، وهو عام شهد نشاطا غير عادي.

واستبعدت مصادر في القطاع أمس تغيير خطط أرامكو لعام 2015 على صعيد النفط، لكنها رجحت زيادة عدد حفارات الغاز مع نمو الطلب المحلي.

وطلبت أرامكو السعودية من شركات الخدمات النفطية العالمية خصما نسبته 25 بالمئة بسبب انحدار أسعار النفط منذ يونيو الماضي. وقال مصدر “يريدون الاتفاق على خصم لفترة سنة”. وقال مصدر آخر إن “أرامكو تقوم بمراجعة خطتها لأعمال الحفر بشكل ربع سنوي في ضوء أسعار النفط”.

11