أرامكو تعزز استثماراتها في الولايات المتحدة

السبت 2017/05/27
نحو زيادة طاقة التكرير والتفرع إلى الكيماويات

هيوستن (الولايات المتحدة) - قالت شركة موتيفا إن شركة أرامكو السعودية تنوي إنفاق 18 مليار دولار في السنوات الخمس القادمة لتوسيع عملياتها في الأميركيتين مع التركيز على وحدتها الأميركية المتخصصة في تكرير النفط موتيفا إنتربرايز.

ووصفت موتيفا تلك الاستثمارات بأنها “إطار عام للفرص” لزيادة طاقة التكرير والتفرع إلى الكيماويات وتوسيع عملياتها التجارية والتسويق.

وأوضحت الشركة أن التوسع قد لا يكون متركزا على العمليات الحالية فقط ولكن قد يشمل مواقع جديدة بيد أنها امتنعت عن التحدث عن مواقع التوسع المحتملة.

وصارت موتيفا في الأول من مايو الجاري، وحدة مملوكة لأرامكو بالكامل مع انتهاء شراكة استمرت 19 عاما بين الأخيرة ورويال داتش شل.

وخرجت موتيفا من الانفصال بملكية كاملة لمصفاة بورت آرثر، وهي الأكبر في الولايات المتحدة، كما احتفظت باسم موتيفا وعمليات التوزيع في 7 ولايات وحقوق استخدام العلامات التجارية لشل و76 علامة أخرى على منتجاتها.

وقال الرئيس التنفيذي، دان روماسكو، إن “موتيفا حققت نقلات كبيرة خلال السنوات الثلاث الماضية في تصحيح وضع أنشطتها من خلال جهود تحسين مركزة وفرص للنمو العضوي”.

ولم يذكر ما إذا كان هذا الإعلان يحل محل إعلان مشابه السبت الماضي، بشأن استثمارات جاء في إطار منتدى سعودي أميركي قالت ارامكو حينها إنها تخطط لاستثمارات مبدئية بقيمة 12 مليار دولار في موتيفا من المرجح أن تعقبها استثمارات إضافية بقيمة 18 مليار دولار بحلول 2023.

وتزامن ذلك المنتدى مع قمة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والعاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز في الرياض.

ومنذ اكتمال توسعة مصفاة بورت آرثر في 2012، والتي زادت طاقة التكرير بها لأكثر من المثلين عند 603 آلاف برميل من الخام يوميا، تدرس موتيفا خططا لمزيد من التوسعة في المصفاة.

11