أرامكو تفتح أبواب الاستثمار للشركات التركية في السعودية

عززت شركة أرامكو انطلاقتها لتنفيذ ما يتعلق بها في برنامج التحول الاقتصادي في السعودية، وأعلنت أنها تستدف طرح ما يصل إلى 5 بالمئة من أسهمها في عام 2018، في وقت أعلنت فيه عن توقيع اتفاقات من شركات تركية وإرساء مناقصة لتصميم مرفأ بحري كبير على شركتين هولندية وكورية جنوبية.
الأربعاء 2016/10/12
شراكات لتأمين المستقبل

إسطنبول – وقعت شركة النفط الوطنية السعودية (أرامكو)، أمس، مذكرات تفاهم مع عدد من الشركات التركية، لتمكينها من المشاركة في مناقصاتها والعمل في السوق السعودية.

وبالتزامن مع ذلك أعلنت عن إرساء عقد لتصميم البنية التحتية لساحة مرفأ رأس الخير البحري في السعودية على تحالف يضم شركتي هاسكونينج الهولندية وهيونداي للهندسة والإنشاءات.

كما أكدت أرامكو أنها تستهدف إدراج أسهمها في البورصة السعودية وعدد من البورصات العالمية في عام 2018 بالتزامن مع طرح ما يصل إلى 5 بالمئة من أسهمها.

وقال وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي، براءات ألبيرق، إن التوقيع على مذكرات التفاهم بين أرامكو و18 شركة تركية من شأنه تعزيز التعاون بين البلدين.

وأضاف في مؤتمر صحافي مع نظيره السعودي خالد الفالح، ورئيس شركة أرامكو، أمين بن حسن الناصر أن العلاقات بين البلدين، تكتسب زخما بوتيرة متسارعة، وتسير بخطى ثابتة نحو الأمام.

وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح، إن مذكرات التفاهم الموقعة ستساهم في خلق الأطر القانونية للمشاريع الرأسمالية في المستقبل القريب.

أمين الناصر: مستعدون لإطلاع المستثمرين على أوضاع أرامكو المالية عند طرح أسهمها

وأضاف أن السعودية تأمل بتعزيز العلاقات مع تركيا والعمل مع الشركات التركية من أجل تحقيق رؤية السعودية 2030، وأكد أن السعودية مقبلة على استثمارات ربما تصل إلى مئات المليارات من الدولارات، وأن مذكرات التفاهم ستشكل أرضية يمكن الاستناد إليها خلال السنوات القادمة.

وقال أمين بن حسن الناصر، رئيس شركة أرامكو، إن مذكرات التفاهم تشكل فرصة كبيرة بالنسبة للشركات التركية الراغبة بالعمل في سوق الطاقة السعودية. وأكد “أن الجهود التي تبذلها أرامكو ستتواصل من أجل تحقيق رؤية المملكة للعام 2030”.

ومن أبـرز الشركـات التـركية التي وقعت مع أرامكو على مذكرات تفاهم، “تاف تبه أكفن” للاستثمارات والتطوير العقاري، و“أنكا” للتطوير العقاري والإعمار و“أس.تي.أف.أي” للإنشاءات البحرية، وشركات أخرى تعمل في مجال إنشاء وتطوير البنى التحتية.

في هذه الأثناء قالت شركتا هاسكونينج دي.إتش.الهولندية وهيونداي الكوية الجنوبية للهندسة والإنشاءات في بيان، أمس، إن مشروعا مشتركا بينهما حصل على عقد لتصميم البنية التحتية لساحة مرفأ رأس الخير البحري في السعودية.

وأضافت الشركتان أنهما حصلتا على عقد الدراسة الأولية لأعمال الهندسة والتصميم مع توقعات باستكمال العمل خلال خمسة أشهر. ولم يتم الكشف عن قيمة العقد.

ومن المقرر أن يتم تشغيل المجمع الضخم لإصلاح وبناء السفن في شرق السعودية بالكامل بحلول عام 2021، وهو جزء من خطة السعودية الشاملة للإصلاح الاقتصادي التي تستهدف الحد من اعتماد اقتصاد البلاد على إيرادات النفط.

وقالت أرامكو المسؤولة عن المشروع إنها تتوقع أن يوفر المجمع 80 ألف فرصة عمل ويسمح للسعودية بخفض وارداتها بقيمة 12 مليار دولار مع زيادة الناتج المحلي الإجمالي بقيمة 17 مليار دولار.

وكشف الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو، أمس، أن الشركة تستهدف عام 2018 لتنفيذ ما يمكن أن يكون أكبر طرح عام أولي في العالم، وتوقع تحسن أسعار النفط وظروف السوق خلال السنوات المقبلة.

براءات ألبيرق: الاتفاقات الموقعة مع أرامكو و18 شركة تركية ستعزز التعاون بين البلدين

وقال الناصر خلال مؤتمر الطاقة العالمي في اسطنبول إن جميع الأسواق ما زالت محل دراسة للطرح العام الأولي لما يصل إلى 5 بالمئة من شركة أرامكو وإن كان الحجم الدقيق للطرح سيحدده المجلس الأعلى للشركة العملاقة.

وأضاف “نحن متفائلون بأن السوق بدأت تتعافى ونتوقع تعافيها أكثر في العام المقبل وأعتقد أن الوقت في 2018 سيكون الأنسب لطرح أسهم الشركة.

وقال إن أرامكو لم تحدد بعد موقع الإدراج وإنها تتفقد حاليا عددا من الأسواق من بينها نيويورك ولندن وهونج كونج واليابان. وأكد أنه “عندما نتحدث عن عام 2018 نشعر بالارتياح إزاء تمكننا من الوفاء بجميع المتطلبات في الأسواق المختلفة إذا قررنا أن نذهب إلى أسواق بعينها”.

وفي وقت سابق من هذا العام كشف ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان عن خطط طموحة تهدف إلى إنهاء اعتماد البلاد على النفط وتحويلها إلى قوة عالمية للاستثمار. ويعد إدراج أقل من خمسة بالمئة من الشركة الحكومية محور هذه الجهود.

وقال الناصر “إن أرامكو، التي لم يتم بعد الكشف علنا عن قيمتها بالضبط، مستعدة لإطلاع المستثمرين على أوضاعها المالية”. وأضاف “لدينا نموذج حوكمة جيد للغاية وسنكـون أكثـر مـن سعداء لإطـلاع المستثمـرين على أوضاعنا المالية عندما يتم طرح الشركة”.

وزادت أرامكو إنتاجها النفطي إلى مستويات قياسية في الأشهر الأخيرة مع تنافـس الشركات المنتجـة للخام على الحصص في السوق العالمية في معركة أدت إلى هبوط الأسعار إلى أقل من النصف منذ يونيو 2014.

وأكد الناصر أن الشركة تخطط لاستثمار 300 مليار دولار على مدار السنوات العشر القادمة مع التركيز على الغاز، رغم التراجع الكبير في الإيرادات.

11