أرامكو تلجأ للمنشآت النفطية المصرية لتعزيز إمداداتها إلى أوروبا

الأربعاء 2016/04/13
إمكانية استخدام أرامكو لمستودعات التخزين التابعة لسوميد في تخزين النفط السعودي

القاهرة- كشف وزير البترول المصري طارق الملا أمس عن توقيع مذكرة التفاهم بين أرامكو السعودية والشركة العربية لأنابيب البترول (سوميد) المصرية لزيادة ضخ البترول السعودي إلى أوروبا من خلال خط الأنابيب.

وأضاف أنها تشمل “دراسة إمكانية استخدام أرامكو لمستودعات التخزين الحالية التابعة لسوميد في تخزين النفط السعودي وإمكانية استخدامها كمركز توزيع لمبيعات أرامكو من أسطوانات الغاز في مصر والدول المجاورة”.

وذكر أن مذكرة التفاهم تتضمن أيضا دراسة إمكانية “تحويل منطقة سيدي كرير في الإسكندرية إلى مركز رئيسي لدعم تسويق مبيعات أرامكو من النفط الخام إلى أوروبا”.

ولم تفصح الوزارة عن الكميات الحالية أو المستقبلية كما أنها لم تكشف عن تفاصيل مالية ولم تحدد جدولا زمنيا للمشروع.

وقال سداد الحسيني الخبير الاستشاري والمسؤول التنفيذي السابق في أرامكو إن “أي بلد يمكنه استخدام خط أنابيب سوميد سيتمتع بميزة تكلفة تنافسية في توريد النفط لأوروبا”.

وكشف وزير البترول المصري أنه يجري حاليا تنفيذ عدة مشروعات بينها إنشاء رصيف بحري لاستقبال ناقلات الغاز الطبيعي المسال وناقلات أسطوانات الغاز وزيت التدفئة في العين السخنة، للإسهام في استكمال البنية الأساسية لنقل وتداول المنتجات البترولية.

وقد يكون إجراء زيادة السعة التخزينية لأرامكو مصدر إحباط لإيران التي بدأت تدفقاتها النفطية لأوروبا في الزيادة مقارنة ببداية بطيئة منذ رفع العقوبات في يناير.

وتمتلك الهيئة المصرية العامة للبترول نصف شركة سوميد، التي تملك وتشغل ميناء سيدي كرير، بينما تمتلك النصف الاخر مجموعة من أربع دول عربية خليجية هي السعودية والإمارات والكويت وقطر.
11