أرباح طاقة الإماراتية تقفز بنسبة 158 بالمئة

الخميس 2014/05/15
ارتفاع إيرادات انشطة النفط والغاز إلى نحو مليار دولار

أبوظبي – أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة (طاقة) أمس أن الأرباح الصافية في الربع الأول من العام الحالي قفزت بنسبة 158 بالمئة بفضل نمو إيرادات النفط والغاز في أنحاء العالم.

وحققت مجموعة طاقة، التي تملك حكومة أبوظبي 75 بالمئة من أسهمها أرباحا بلغت نحو 75 مليون في أول ثلاثة أشهر من العام ارتفاعا من نحو 29 مليون دولار قبل عام حسب بيان الشركة.

وارتفعت إيرادات انشطة النفط والغاز إلى نحو مليار دولار في الربع الأول من العام الحالي، ليرتفع اجمالي الايرادات وساهم ذلك في زيادة إجمالي الإيرادات إلى نحو ملياري دولار بزيادة 33 بالمئة على أساس سنوي.

وتابع أن طاقة لديها سيولة كبيرة وتتطلع لتحقيق تحسن مستمر في الأرباح ومعدلات التغطية.

وتملك مجموعة طاقة استثمارات حول العالم بما في ذلك منشآت انتاج النفط في بحر الشمال ومحطات كهرباء في كل من الهند وغانا والمغرب.

وفي ابريل الماضي تولي ادوارد لافهر منصب الرئيس التنفيذي خلفا لكارل شيلدون الذي استقال بعدما امضى في منصبه ستة أعوام.

وفي أواخر الشهر الماضي باعت طاقة سندات بقيمة 750 مليون دولار لأجل عشرة أعوام وذهبت الحصيلة لسداد سندات بقيمة 1.2 مليار دولار تستحق في سبتمبر من العام الحالي.

ووقعت مجموعة طاقة اتفاقية قرض بقيمة 200 مليون دولار مقوم بالين الياباني لتمويل جزء من قيمة الاصدار الذي يستحق في سبتمبر.

أعلنت مجموعة طاقة الاماراتي عن ارتفاع عوائدها الإجمالية في العام الماضي،

وكانت أرباح طاقة قد ارتفعت في العام الماضي بنسبة واحد بالمئة لتصل الى مستويات قياسية بلغت نحو 3.66 مليار دولار.

وتوقعت تحسن أرباحها في الفترة المقبلة بعد اكمال توسيع مشاريعها التي سيدخل العديد منها مرحلة التشغيل خلال الـ 18 شهرا المقبلة في هولندا والمغرب وغانا والعراق.

ونجحت طاقة بدمج منصة هاردينغ والأصول المرتبطة في بريطانيا التي توفر للشركة مجموعة أصول تطويرية في ثلاثة حقول ستساهم في إطالة أمد عمليات الشركة في بحر الشمال وضمان استدامتها.

وأبرم تحالف تقوده شركة طاقة في الشهر الماضي صفقة للاستحواذ على محطتي كهرباء في شمال الهند، حيث تنتج 1.4 ميغاواط. وتملك طاقة حصة بنسبة 51 بالمئة فيهما.

11