أربعة أفلام عن هوكينغ خلدت سيرة عبقري العصر

الحياة الدراماتيكية لهوكينغ جذبت عدسات السينما إليه، فكانت الفرصة سانحة لكي تدخل عالمه وتكشف عن حياته التي هي أقرب إلى المغامرة المليئة بالغرابة.
الجمعة 2018/03/16
إيدي ريدماين في دور هوكينغ

كلما حاول المرء الوصول إلى الحقيقة المطلقة تتداخل حقائق الفيزياء بالفلسفة وينتقل الأمر إلى الإبداع الأدبي والفني حيث تحضر قيمة الزمن بقوة، وهذه المعطيات تتزامن مع رحيل عالم عُني بالزمن الذي مثّل تحديا كبيرا له، وهو ستيفن هوكينغ، مع أن الشائع عنه أبحاثه التي أوصلت إلى حقيقة محيّرة تتعلق بمجرّات بعيدة وما حولها من ثقوب سوداء وما إلى ذلك.
وفي البدء كان تحدي الموت بعد الإصابة بالعاهة العصبية المستعصية التي تعطّل حركة الجسد، إذ كان هوكينغ مهدّدا بالموت في خلال 3 سنوات بعد تلك الإصابة التي أقعدته في مطلع الستينات من القرن الماضي، وهو في ذروة عطائه العلمي، لكن شخصيته الفذّة وصبره أوصلاه للبقاء عقودا حيا، فاعلا ومبدعا في ميدان تخصّصه.
هذه الحياة الدراماتيكية العجيبة كانت كافية لاجتذاب عدسات السينما إليه، فكانت الفرصة سانحة للسينما لكي تدخل عالمه وتكشف عن حياته التي هي أقرب إلى المغامرة المليئة بالغرابة، خاصة لجهة تحدي البقاء حيا.
ثم كان دخول التكنولوجيا الحديثة لتساعده في التعبير عن نفسه من خلال مجسات تترجم الأفكار إلى كلام، فوضعت المجسات على اليدين، ثم إذا ضمرت اليدان وضعت مجسات على الخد وقرب العين تترجم ما يجول في عقله من أفكار حتى إذا عجز عن تحريك الخد أنتجت شركة “انتل” الأميركية الرائدة نظاما متطوّرا للوصول إلى أفكار هوكينغ من دون الحاجة إلى الحركة.
هذا فصل آخر من تلك الدراما في التعامل مع التكنولوجيا الرقمية من جهة، والمضي في مسار الحياة كما هو من جهة أخرى، ومن ذلك الزواج والإنجاب على الرغم من العجز الجسماني.
وإذا عدنا إلى الشاشة، حيث تتحوّل قصة الثقوب السوداء التي كشف هوكينغ الكثير من أسرارها، فإن السينما بنوعيها الوثائقي والدرامي كانت على موعد مع هذا العبقري الكبير.
وعشية نشر كتابه الأشهر “موجز تاريخ الزمن” الذي ترجم إلى أربعين لغة وبيعت منه الملايين من النسخ، كان المخرج الأميركي الحائز على الأوسكار، إيرول موريس، قد غاص عميقا في تلك الإشكالية المتعلقة بجماليات الزمن على الشاشة وكيف نشعر بها وكيف يمكن تجسيدها، كان ذلك في العام 1991 وقدّم موريس سيرة ذاتية مشوّقة عن العالم الكبير، بما فيها التوغّل عميقا في حياته وطفولته وذكرياته وأسرته، وقد نال الفيلم نجاحا مشهودا وعُدّ من الأعمال الوثائقية المتميزة.

على أن تلك الرحلة الوثائقية كانت قد اختصرت ليس فقط حياته الشخصية، وإنما فلسفته ورؤيته الخاصة، فحيثما ذكر هوكينغ ذُكر الخيال الخصب في رؤية عوالم نائية وغير مرئية، وإلاّ كيف يمكن فهم إشكالية الثقوب السوداء، وهي ليست ثقوبا حقيقية؟
هي نظام كوني عجيب للجاذبية يستطيع جذب الكواكب والنيازك وحتى الضوء، فتتلقفه في مداراتها فائقة التطوّر، وهي التي يبعد أقرب ثقب منها عن عالمنا 1600 سنة ضوئية، وحيث سرعة الضوء هي ثلاثمئة ألف كيلومتر في الثانية، ولنتخيل قيمة الزمن خلال هذه الرحلة.
هذا المشهد الفريد يقدّمه الممثل البريطاني بينديكت كومبارباتش في الفيلم الذي حمل اسم هوكينغ وأنتج في العام 2004 في سلسلة من ستة أجزاء من إنتاج هيئة الإذاعة البريطانية، وهو يروي لصديقته جين قصة النجوم متأملا في الفضاء الفسيح، لكنه في ذروة ذلك الانتشاء بامرأة تحبه ويحبها وبالإبحار في الزمن النجمي الفسيح والمجرة اللامتناهية، في تلك البرهة الزمنية يضرب القدر ضربته فتستعصي الحركة على هوكينغ في مشهد مؤثر.
وتذهب نزعة الاكتشاف بهوكينغ بعيدا وصولا إلى سبر أغوار قصة الانفجار الكوني العظيم، وتكوّن هذا النظام الكوني البديع والفريد، وذلك ما يروي الفيلم الوثائقي هوكينغ جوانب منه، وهو من إخراج ستيفن فينيغان الذي أنتج في العام 2014، وبالصوت والصورة نشهد لحظات افتراضية للانفجار العظيم، حيث يضع هو فرضيته التي لا تزال موضع جدل حيّر العلماء.
على أن أسرار حياة هوكينغ في منظومة أقرب إلى أدب وفيلم السيرة الذاتية هي التي توجّت بفيلم “نظرية كل شيء” للمخرج جيمش مارش وتمثيل إيدي ريدماين الذي أدى ببراعة شخصية هوكينغ، وأنتج الفيلم في العام 2014 وحصد العديد من الجوائز من أهمها جائزة بافتا للأكاديمية البريطانية.

وتتداخل في هذا الفيلم المميز تفاصيل دقيقة لحياة مشوّقة في إطار السيرة الذاتية التي كتبتها زوجة هوكينغ السابقة جين، والتي عاشت معه مراحل بالغة الأهمية وانعطافات مهمة في حياته، بما فيها نبوغه العبقري في أبحاث الفلك واللحظات الأشد تجليّا وعاطفية في علاقتهما الشخصية، وصولا إلى إصابته بالإعاقة العصبية-الجسدية المروّعة.

16