أربعة قتلى خلال اشتباكات مسلحة في الرمادي غرب بغداد

الثلاثاء 2013/12/31
قوات الأمن تفرض حظرا للتجوال في الرمادي

الرمادي (العراق) - قتل جندي وثلاثة مسلحين واصيب ثلاثة مسلحين آخرين خلال اشتباكات وقعت الثلاثاء في الرمادي غرب بغداد، على خلفية قيام القوات الامنية العراقية بفض الاعتصام المناهض للسلطة في الانبار غرب العراق.

وقال ضابط برتبة نقيب في الشرطة ان "جنديا قناصا وثلاثة مسلحين قتلوا واصيب ثلاثة مسلحين بجروح خلال اشتباكات وقعت في منطقة الحميرة غرب مدينة الرمادي (100 كلم غرب بغداد)".

واكد الطبيب رياض ابراهيم في مستشفى الرمادي حصيلة الضحايا.

وتأتي الاشتباكات اثر قيام قوات الامن العراقية الاثنين بفض اعتصام مناهض لحكومة رئيس الوزراء نوري المالكي رافقته اشتباكات دامية قتل خلالها عشرة مسلحين واصيب 30 بجروح، وفقا لمصادر طبية.

واكد مراسل فرانس برس في الرمادي اليوم انتشار قوات الجيش العراقي في مناطق متفرقة في غرب المدينة وعلى اطرفها الغربية، حيث تقع اشتباكات متقطعة.

كما فرضت قوات الامن حظر للتجوال في الرمادي، وفقا للمراسل.

ويخشى مراقبون ان تزيد عملية فض الاعتصام من التدهور الامني في البلاد، وان توسع الهوة بين الاقلية السنية والسلطة التي يسيطر عليها الشيعة، خصوصا بعد ان اعلن 44 نائبا تقديم استقالاتهم احتجاجا على احداث الانبار، داعين الى سحب الجيش من الرمادي والفلوجة، كلاهما في محافظة الانبار.

واظهرت لقطات مسجلة بثتها الاثنين قناة "العراقية" الحكومية قوات امنية تسير داخل الخيم الفارغة، فيما كان لا يزال بعض عناصر هذه القوات يعملون على تفكيك الخيم.

وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الذي يحكم البلاد منذ 2006، اعتبر قبل اسبوع ان ساحة الاعتصام السني في الانبار تحولت الى مقر لتنظيم القاعدة، مانحا المعتصمين فيها "فترة قليلة جدا" للانسحاب منها قبل ان تتحرك القوات المسلحة لإنهائها.

1