أربعة معارض متخصصة توشح أسبوع تكنولوجيا المستقبل في دبي

"أسبوع تكنولوجيا المستقبل" يعتبر فرصة جيدة لتقييم الاستخدامات الحالية للتطبيقات المستحدثة والتعامل السليم مع الاختراقات الإلكترونية، كما أنه مناسبة هامة للتباحث حول آخر المستجدات التقنية.
الأحد 2016/03/27
فرصة لإظهار المهارات

دبي- تحتضن دبي فعاليات "أسبوع تكنولوجيا المستقبل" التي ستنطلق يوم 29 من الشهر الجاري وتتواصل حتى 31 من نفس الشهر، بحضور مجموعة من أبرز الخبراء والمطورين. وتسلط هذه الدورة الأضواء على تبادل الخبرات والاستفادة من التجارب التكنولوجية في عدة مجالات، أهمها إيجاد حلول فعلية لزحف القرصنة الإلكترونية، وحماية المؤسسات الحكومية والخاصة.

وسيحتضن مركز دبي التجاري العالمي، الحدث الذي يتضمن أربعة معارض متخصصة، وهي معرض ومؤتمر الخليج لأمن المعلومات “جيسك”، و”معرض إنترنت الأشياء”، و”معرض البيانات الكبيرة”، ومؤتمر الخليج للحوسبة النقالة للمؤسسات “جيميك”.

وتشارك في مؤتمر ومعرض الخليج لأمن المعلومات في دورته الرابعة مجموعة من الخبراء والمسؤولين، إقليميا وعالميا، بمن فيهم د.ليام فوكس، وزير الدولة لشؤون الدفاع السابق في المملكة المتحدة وجون بومجيمر الذي يتمتّع بخبرة في مجال القرصنة الإلكترونية ويجسّد إحدى أهم المرجعيات العالمية في مجال مكافحة البرامج الخبيثة، وتودور إناتشه الرائد في اختبارات الاختراق في الإمارات، وذلك لتعزيز النقاش الدائر حول جرائم الجوسسة الرقمية المتفشية.

وفي هذا الصدد، قالت تريكسي لوه ميرماند، النائب الأول للرئيس في مركز دبي التجاري العالمي،”تشكل التهديدات الإلكترونية مثار قلق جدي للغاية بالنسبة إلى الكثير من المؤسسات حول العالم بما أن القراصنة أصبحوا أكثر قدرة على شنّ هجمات معقّدة بهدف الوصول إلى البيانات والمعلومات الحسّاسة، والتي يبيعونها عادة في الأسواق السوداء في غضون أيام معدودة من سرقتها. ولهذا سيرحب أسبوع تكنولوجيا المستقبل بعدد من أهم خبراء الأمن الإلكتروني القادمين من شتى أنحاء العالم بهدف تصميم استراتيجيات مبتكرة من شأنها التصدّي للجرائم الإلكترونية، بما فيها خروقات البيانات المؤسسية والفردية”.

وستضع هذه الدورة على ذمة المشاركين ورشات تدريبية تهدف إلى مساعدة الخبراء والمهنيين غير التقنيين على الارتقاء بقدراتهم التقنية وحماية أجهزتهم من الاختراقات الإلكترونية، كما أن المؤتمر سينضم الدورة الثانية من مسابقة “هاكاثون”، التي سيشارك فيها حوالي 40 مطورا ومصمما ومبرمجا يعكفون على تطوير تقنيات برمجية جديدة أمام لجنة تحكيم متخصصة.

ورشات تدريبية على ذمة المشاركين تهدف إلى مساعدة الخبراء والمهنيين غير التقنيين على الارتقاء بقدراتهم التقنية وحماية أجهزتهم من الاختراقات الإلكترونية

وسيحظى الفائز في مسابقة هاكاثون بفرصة الحصول على منحة تدريب داخلية لمدة ثلاثة أشهر في “باسيفيك كونترولز″ الشرق الأوسط، والمشاركة في “كأس التخيل” الذي ترعاه مايكروسوفت، فضلا عن ميزة الوصول المجانية لمدة عام إلى أدوات وبرمجيات الشركة بما في ذلك نظامها للحوسبة السحابية “آزور”.

ويضم معرض جيسك مسابقة “الاستحواذ على العلم” التي سيخوض فيها هواة وعشاق مجالات الأمن الإلكتروني تحديات حيّة لاختبار مهاراتهم في العديد من المجالات تشمل الهندسة العكسية وأمن الشبكات والتشفير، وأمن الإنترنت، والعلم الجنائي الرقمي، وغيرها.

وبحسب ما أفاد به منظمو أسبوع تكنولوجيا المستقبل، فإن الانطلاقة في اليوم الأول ستكون مع مؤتمر ومعرض الخليج للحوسبة النقالة للمؤسسات جيمك، الذي يعتبر ملتقى لمجموعة من الخبراء في مجال الحوسبة النقّالة، وسيتيح لهم هذا المؤتمر الفرصة لتبادل الأفكار والنقاش واكتساب المزيد من المعرفة حول سبل تعزيز أداء المؤسسات بالاستفادة من الابتكارات في هذا المجال.

ومن أهم ما سيركّز عليه برنامج جيمك سبل استنباط استراتيجيات عمل أكثر ذكاء، وتأثير الحوسبة النقالة على الشركات وإدارة المخاطر المرتبطة بها، وذلك بمشاركة متحدثّين عالميين مرموقين، من أمثال آشي شيث من “نيتفليكس” وشيفاكومار ماتهاباتهي من جامعة كاليفورنيا الحكومية للتقنيات المتعددة، سيدعمون المؤتمر بنصائحهم ودراساتهم حول الاستخدامات العملية لاستراتيجيات الحوسبة النقالة في مختلف الأسواق.

يذكر أن أسبوع تكنولوجيا المستقبل يحظى بدعم مكتب “دبي الذكية” كشريك لمبادرة “المدينة الذكية” التي أطلقتها دبي والتي سيتم الترويج لها خلال فعاليات هذا الأسبوع. وستتضمن دورة هذا العام ثلاثة مواضيع هي “النقل الذكي”، و”البيئة الذكية”، و”المدن الذكية”. وفي ما يخص النقل الذكي، سيخضع المطورون للاختبار بناء على ابتكار تطبيقات يمكنها تحسين خدمات النقل الذكي عبر تطبيقات حالية وأخرى جديدة تتعلق ببيع التذاكر ومعلومات المرور.

وجدير بالإشارة إلى أن موضوع البيئة الذكية سيركز من خلاله المشاركون على تطوير تطبيق يقدم حلولا أكثر ذكاء لاستهلاك أقل ممكن من المياه والطاقة، وتحسين إعادة التدوير وتعزيز قدرات الاتصال الرقمي للأماكن العامة.

كما سيدور موضوع المدن الذكية حول تطبيقات المطورين التي تتضمن مجموعة من الحلول الاجتماعية والاقتصادية والبيئية والصحية في مخططات مدن المستقبل الذكية.

18