أربعون شاعرا في النسخة الثانية من مهرجان طنطا الدولي للشعر

الاثنين 2016/09/26
مهرجان دولي وليد للشعر في مصر

القاهرة - يستعد “مهرجان طنطا الدولي للشعر”، وهو مهرجان دولي وليد للشعر في مصر، لإقامة دورته الثانية بمدينة طنطا في محافظة الغربية نهاية شهر أكتوبر بمشاركة أكثر من 40 شاعرا من 18 دولة، بعد أن اكتسب دفعة معنوية في دورته الأولى العام الماضي.

وتأتي هذه التظاهرة كما سبق أن أكد الشاعر محمود شرف رئيس المهرجان، في محاولة لكسر الدائرة المفرغة التي يدور حولها الشعر بعيدا عن الجمهور، إذ قال إنه “من حق المتلقي أن نذهب نحن إليه لا أن يأتي إلينا، ولقد اخترنا أن نذهب إلى الجمهور، وأن نلقي حجرا في المياه الراكدة في العلاقة بين الشعر والمتلقي”.

وأضاف “المهرجان يلتقي بالطلاب في الجامعة والمدارس في الصباح، وفي المساء تقام فعاليات في أماكن مختلفة، إذ نعتبر هذا المهرجان بادرة لكي يحتذى بها في بقية أقاليم مصر المختلفة، لكي ننمي الوعي ونعمل على إنماء الذائقة الشعرية”. وتقام الدورة الثانية من “مهرجان طنطا الدولي للشعر” في الفترة من 28 إلى 31 أكتوبر 2016 بمشاركة شعراء من تونس والمغرب والسعودية ولبنان وسوريا والأردن وفلسطين والكويت والعراق وأسبانيا والسويد والمجر وماليزيا والأرجنتين وكولومبيا وبوليفيا وكوستاريكا والولايات المتحدة.

وتقول جمعية “شعر للأدباء والفنانين بالغربية” التي تنظم المهرجان بالتعاون مع وزارة الثقافة المصرية، إن الهدف منه هو نشر الوعي وتنمية الذائقة الجمالية لدى الجمهور من خلال توفير المناخ المناسب لوجود تفاعل مباشر بين الشعراء المشاركين والجمهور.

وتقام أنشطة المهرجان في أماكن نوعية مختلفة من بينها الحرم الجامعي لجامعة طنطا ومدارس حكومية وخاصة، إلى جانب ساحات مفتوحة مثل ساحة مسجد السيد البدوي الذي يعد أحد أبرز معالم المدينة.

وقالت الجمعية في بيان إنها تخطط هذا العام “للخروج من إطار المدينة نحو عدة قرى تابعة لمحافظة الغربية لإقامة بعض الفعاليات من خلال مراكز الشباب”.

ويضيف منظمو المهرجان أنه تقرر فتح الباب أمام عدد من المواهب من الأماكن التي يقيم بها المهرجان فعالياته، كمراكز الشباب وكليات الجامعة المختلفة وكذلك المدارس لعرض مواهبهم على هامش تلك الفعاليات.

ومن بين المشاركين في الدورة الثانية للمهرجان الشاعر السعودي غسان الخنيزي والمغربي عبدالرحيم الخصار والعراقية دنيا ميخائيل والسورية رشا عمران والأردني وليد السويركي والكويتي محمد النبهان والتونسية وئام غداس والسويدي بنجت بيوركلوند والكولومبية فادير ديلجادو والأسباني رفائيل سولير والأرجنتيني ريكاردو روبيو.

ومن مصر يشارك كل من عزمي عبدالوهاب وعلي عطا وأمل جمال وأمجد ريان وأشرف يوسف وعاطف عبدالعزيز وعصام أبوزيد ومحمود خيرالله وسامح محجوب وسامي سعد حسين وصالح أحمد ومحمد عبدالسميع نوح ونجوى سالم.

هذا وقد انتهت إدارة المهرجان من إعداد نسخة الدورة الثانية من المختارات الشعرية التي تصدر على هامش الفعاليات، وتضم قصيدة لكل شاعر من المشاركين بلغته الأصلية، مصحوبة بترجمة إلى اللغة العربية، في ما يتعلق بالأجانب منهم، كما أن هناك مساعي قائمة لإيجاد التمويل الكافي لإصدار ديوان مستقل لكل شاعر يشارك بهذه الدورة في طبعة محدودة، لكن لم يتحدد هذا بشكل نهائي حتى الآن.

جدير بالذكر أن دورة العام الماضي شهدت حضورا بارزا لعدد كبير من الشعراء الأجانب والعرب والمصريين، بالإضافة إلى تغطية إعلامية واسعة النطاق لهذا الحدث الأول من نوعه في المنطقة العربية، والذي يعمل القائمون عليه لخلق تفاعل مباشر بين الشعراء المشاركين والجمهور، حيث تعقد أنشطة المهرجان في أماكن نوعية مختلفة، إذ عقدت ما يقرب من عشر أمسيات شعرية من بين الفعاليات التي بلغ عددها أربعا وعشرين فعالية على مدار أيام المهرجان الأربعة في ساحات طنطا المفتوحة، كما تقام عروض فنية متنوعة على هامش المهرجان.

15