أربع سنوات سجنا لعلي سلمان بعد ادانته بالتحريض الطائفي في البحرين

الثلاثاء 2015/06/16
توقيف سلمان أدى إلى احتجاجات في الشارع الشيعي

دبي - حكمت محكمة بحرينية الثلاثاء على زعيم جمعية الوفاق الشيعية المعارضة علي سلمان بالسجن اربع سنوات بتهمة التحريض على عدم الانقياد للقوانين خصوصا، الا انها برأته من تهمة الترويج لتغيير النظام بالقوة، بحسبم افاد مصدر قضائي لوكالة فرانس برس.

وذكر المصدر ان سلمان ادين بـ"التحريض علانية على بغض طائفة من الناس بما من شأنه اضطراب السلم العام والتحريض علانية على عدم الانقياد للقوانين وتحسين أمور تشكل جرائم" اضافة الى "اهانة هيئة نظامية" هي وزارة الداخلية.

ولم يدن سلمان بتهمة "الترويج لتغيير النظام بالقوة"، وهي التهمة الرئيسية التي وجهتها اليه النيابة العامة.

وكان تم توقيف علي سلمان (49 عاما) الذي يعد الزعيم الاول للمعارضة في البحرين، في 28 ديسمبر، وادى توقيفه الى احتجاجات في الشارع الشيعي وكان موضع تنديد منظمات حقوقية.

ونفى سلمان التهم الموجهة اليه مؤكدا انه يدعو باستمرار وبشكل سلمي الى اصلاحات سياسية في البحرين.

وتأتي ادانة سلمان في ظل استمرار انسداد الافق السياسي في المملكة بعد اكثر من اربع سنوات على انطلاق الاحتجاجات التي يقودها الشيعة ضد الحكم.

وتطالب المعارضة بإقامة ملكية دستورية والحد من نفوذ اسرة ال خليفة الحاكمة. وقتل 89 شخصا على الاقل في اعمال العنف منذ 2011 وتم توقيف مئات آخرين ومحاكمتهم، بحسب منظمات حقوق الانسان.وقاطعت المعارضة الانتخابات التشريعية التي نظمت في نوفمبر 2014.

وتؤكد السلطات البحرينية ان الانتخابات شهدت نسبة مشاركة تجاوزت 50% كما تشدد على انه اعتماد اصلاحات مهمة في النظام السياسي بما في ذلك منح صلاحيات اوسع لمجلس النواب المنتخب تشمل الموافقة الملزمة على برنامح الحكومة.

1