أربيل تبدي استعدادها لاستضافة "خليجي 22"

الثلاثاء 2013/09/03
رئيس الاتحاد الكردستاني يؤكد جاهزية أربيل لاحتضان العرس الخليجي

بغداد- أثارت مسألة إقامة فعاليات بطولة "خليجي22" من عدمها على أرض البصرة بالعراق، كثيرا من التساؤلات وردود الأفعال، وأسالت كثيرا من الحبر. وهو ما دعا جل الأطراف العراقية إلى العمل على توفير كل عوامل وأساليب النجاح لاحتضان الدورة على الأراضي العراقية.

إذ أكد رئيس اتحاد كرة القدم في إقليم كردستان سفين كنبي، أن الإقليم جاهز ومستعد لاستضافة "خليجي 22" في أربيل وفي باقي مدنه في حال عدم الموافقة على منح حق استضافة البطولة إلى مدينة البصرة ونقلها إلى خارج البلاد.

وأوضح كنبي أن "مدينة أبيل وباقي مدن الإقليم مستعدة وجاهزة لاستضافة "خليجي 22" وإنجاحها في حال عدم الموافقة على استضافة البصرة للنسخة المقبلة من الحدث الكروي الخليجي".

وأضاف "نتمنى أن تقام البطولة في البصرة ولدينا استعداد لتقديم كل الدعم لإقامتها هناك، لكن في حال عدم الموافقة لا نريد أن تخرج البطولة من العراق".

وكان رؤساء الاتحادات الخليجية بالإضافة إلى اليمن والعراق قرروا في اجتماعهم الأخير في المنامة أثناء مناقشة ملف استضافة البصرة لـ"خليجي 22"، منح العراق مدة أقصاها الخامس من تشرين الأول/أكتوبر المقبل للانتهاء من استكمال باقي المراحل المتعلقة بالاستضافة التي حددتها لجان التفتيش وفي حال التأكد من عدم استكمال هذا الملف يتم نقل البطولة إلى مدينة جدة السعودية.

وتتمتع مدن إقليم كردستان بمنشآت وبنى تحتية رياضة متقدمة مع ملعبين حديثين لكرة قدم، واحد في مدينة أربيل هو ملعب فرانسوا حريري يتسع إلى 15 ألف متفرج، وآخر في السليمانية بالسعة ذاتها، إلى جانب ملعب مدينة دهوك.

كما يوجد في الإقليم مطاران دوليان حديثان هما مطار أربيل ودهوك تنطلق منهما أسبوعيا رحلات جوية مباشرة إلى عدد من دول الخليج. وكانت لجان التفتيش وكذلك اللجنة الهندسية المكلفة من أمناء سر الاتحادات الخليجية لمتابعة مراحل إنشاء المدينة الرياضية في البصرة، أكدت في وقت سابق وجود بعض الثغرات المتعلقة بالخدمات اللوجستية والأمور الخدمية الخاصة بالوفود وأماكن إقامتها ومشجعي المنتخبات.

من ناحية أخرى أعلن الاتحاد العراقي لكرة القدم أن وفدا هندسيا سيصل إلى البصرة لزيارة المدينة الرياضية السبت المقبل قبل أن يقوم وفد من أمناء سر الاتحادات الخليجية بزيارة أخيرة للمدينة في وقت لاحق يسبق انعقاد اجتماع المنامة الحاسم في الخامس من الشهر المقبل لتقرير مصير "خليجي 22".

جدير بالذكر أن الاتحادات الخليجية استقرت في آخر اجتماع لمكتبها التنفيذي الشهر الماضي، على منح العراق فرصة حتى أكتوبر/تشرين الأول القادم لاستكمال الإجابة على تساؤلات أمناء السر ولجنة المهندسين المنبثقة عن الاتحادات الخليجية لمعاينة المدينة الرياضية في البصرة التي ستستضيف خليجي 22 في عام 2015 قبل إصدار قراره الأخير بشأن استمرار العراق في تنظيم الحدث الخليجي الأهم أو سحب البطولة ومنح حق التنظيم بناء على طلب الاتحاد السعودي لهم لتحتضن مدينة جدة البطولة.

22