أربيل تبيع النفط بالآجل بعد تسوية مع دانة غاز

الثلاثاء 2017/09/05
حكومة أربيل اقترضت أموال من شركة روسنفت الروسية

لندن- ذكرت تقارير صحافية أن حكومة إقليم كردستان العراق وسعت من عمليات بيع نفطها بالآجل من خلال الحصول على ثمن مبيعات النفط مقدما قبل تصديره. وقالت مصادر في القطاع إن حكومة أربيل اقترضـت أموالا مـن مشتـري نفـط بينهـم شركة روسنفت الروسية لمساعدتهـا في تسـوية قضية قيمتها مليار دولار إثر دعوى قضائية أقامتها في لندن شركة دانة غاز الإماراتية.

وأكدت المصادر أن حكومة الإقليم شبه المستقل أعادت هيكلة بعض اتفاقاتها القائمة لتمويل صادرات الخام مع مشتري النفط لجمع أموال لتسوية دعوى طويلة الأمد مع شركة دانة غاز وشركائها.

وتمثل التسوية التي جرى الإعلان عنها الأسبوع الماضي علامة جديدة على أن الإقليم يعكف على تنظيم ماليته العامة قبل الاستفتاء على استقلال الإقليم، والمقرر أن يجري يوم 25 من الشهر الجاري. ووقع إقليم كردستان أيضا اتفاقات الأسبوع الماضي مع عدد من كبار منتجي النفط العاملين به لتسوية ديون قائمة.

وقال مصدر بالقطاع ساهم في هيكلة الاتفاقات الجديدة “مع تسوية الديون المستحقة لمنتجي النفط وتسوية الدعوى، تتأهب حكومة إقليم كردستان للاستفتاء بأداء إيجابي. فمن الواضح أنها لا تريد الانتقال للمرحلة التالية بأي أعباء”.

وقال مجيد جعفر العضو المنتدب لشركة دانة غاز إن حكومة كردستان لديها هدف معلن يتمثل في تسوية الديون مع المستثمرين، وبذلك تزيد جاذبية الإقليم للمستثمرين وتستطيع تطوير احتياطياتها بشكل أسرع ومن ثم جمع المزيد من الأموال في نهاية المطاف.

وكان إقليم كردستان قد وافق على دفع مليار دولار لتسوية دعوى قضائية بقيمة أكثر من ملياري دولار أقامتها دانة غاز وشركاؤها في كونسورتيوم بيرل لعدم تلقيهم مستحقات إنتاج سوائل نفطية. واستمرت الدعوى سنوات إلى حين تم التوصل لاتفاق في الأسبوع الماضي.

وقالت مصادر إن كردستان طلبت من روسنفـت وشـركات تجـارية بقيـادة تـرافيغـورا إعادة هيكلة اتفاقات قائمة للتمويل المسبق لصادرات النفط وإرجاء بعض المدفوعات. وامتنعت روسنفت عن التعليق. لكن ترافيغورا أكدت أنها شاركت في عملية جمع التمويل. وقالت “نقدم الدعم المستمر لحكومة إقليم كردستان”.

ومولت شركـات تجارية كردستان العراق على مـدى السنوات الثـلاث الأخيـرة وانضمـت إليها روسنفت هذا العام، إذ تسعى الشركة الروسية للتوسع في الخارج وغالبا ما تمثل أداة السياسة الخارجية للحكومة الروسية.

وقبل أحدث جولة للإقراض، أقرضت الشركات التجارية وروسنفت حكومة إقليم كردستان العراق نحو 3 مليارات دولار بضمان مبيعات نفط مستقبلية. ويشمل مبلغ المليار دولار الذي ستدفعه حكومة الإقليم لشركة دانة غاز وشركائها، 400 مليون دولار ستعود للإقليم بعد موافقة الكونسورتيوم على زيادة الاستثمارات لتعزيز إنتاج الغاز.

وقال آشتي هورامي وزير الموارد الطبيعية في حكومة كردستان “هذه التسوية… تفتح صفحة جديدة في العلاقات بين الأطراف وسترتقي بتطوير قطاع الغاز الطبيعي المهم إلى مستويات جديدة”.

11