أردوغان: ألمانيا غارقة في النازية

الاثنين 2017/03/06
يفتح النار على من يخالفه

أنقرة - اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ألمانيا بالتصرف وكأنها في الحقبة النازية، بقرارها إلغاء تجمعات سياسية لمقيمين أتراك كان مقررا أن مسؤولين أتراكا سيلقون كلمات فيها.

وسحبت السلطات الألمانية تصاريح لتجمعين في مدينتين ألمانيتين الأسبوع الماضي بسبب زيادة الغضب العام من اعتقال السلطات التركية لصحافي ألماني من أصل تركي، الأمر الذي هبط بالعلاقات الثنائية إلى أدنى مستوى.

وتضم ألمانيا أكبر جالية تركية في العالم تصل إلى 3 ملايين شخص تتودد إليهم مختلف الأطراف قبل كل انتخابات في تركيا.

وكان التجمعان في إطار حملة حكومية تركية لكسب تأييد الجالية التركية الكبيرة في ألمانيا لتعديلات تطرح في استفتاء في أبريل وتقضي بمنح أردوغان سلطات جديدة واسعة النطاق. وأرجعت السلطات الألمانية القرار إلى دواع أمنية.

وقال أردوغان أمام حشد في إسطنبول “يا ألمانيا لا صلة لك من قريب ولا من بعيد بالديمقراطية، ويجب أن تعلمي أن التصرفات الحالية لا تختلف عن تصرفات الحقبة النازية. وعندما نقول ذلك ينزعجون. لماذا تنزعجون؟”.

وغالبا ما تتهم تركيا ألمانيا بإيواء «إرهابيين»، في عبارة تعني أتباع حزب العمال الكردستاني المصنف «إرهابيا» في أنقرة وبروكسل وواشنطن أو من مؤيدي انقلاب يوليو.

وساءت العلاقات بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي بشدة منذ محاولة الانقلاب الفاشلة ضد أردوغان في يوليو واتهام أنقرة لبرلين وغيرها من الدول بعدم الإسراع في إدانة العناصر العسكرية المارقة أو على نحو مقنع بما يكفي.

وطالبت ألمانيا بإطلاق سراح صحافي ألماني ألقي القبض عليه في تركيا الاثنين الماضي ويصفه أردوغان بأنه “عميل ألماني”.

وقال أردوغان “سنتحدث عن تصرفات ألمانيا في المحافل الدولية وسنحرجهم في أعين العالم. لا نريد أن نرى العالم النازي مرة أخرى ولا نريد أن نرى تصرفاتهم الفاشية. لقد كنا نعتقد أن هذه الحقبة من الماضي، لكن يبدو أنها ليست كذلك”.

وانتقد وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو السبت القيود المفروضة على التجمعات التركية في ألمانيا وأيضا في هولندا، ووصفها بأنها غير ديمقراطية وقال إن أنقرة ستضغط على البلدين مع استعدادها للاستفتاء المقرر في 16 أبريل.

وكان وزير الاقتصاد التركي يعتزم حضور التجمعين في ألمانيا الأحد في ليفركوزن وكولونيا، حيث يعيش عدد كبير من الأتراك.

وقالت جوليا كلوكنر نائبة رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الذي تنتمي إليه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، إن أردوغان يتصرف “كطفل عنيد”.

وقالت لصحيفة بيلد الألمانية “إن التشبيه بالنازية مستوى جديد من التجاوز”، مشيرة إلى أنه ينبغي عليه الاعتذار على هذه المقارنة. وأضافت “لا يصح لرجل سياسة أن يتحدث بمثل هذه المصطلحات”.

5