أردوغان حجر عثرة أمام انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي

الأربعاء 2014/08/13
حزب ميركل يطالب بقطع الطريق أمام انضمام تركيا لأوروبا بسبب أردوغان

برلين- طالب الحزب المسيحي الإجتماعي البافاري، الشقيق الأصغر للحزب المسيحي الديمقراطي الذي تتزعمه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بوقف المفاوضات “المتقطعة” المتعلقة بانضمام تركيا للاتحاد الأوروبي بشكل نهائي.

جاءت تلك المبادرة بعد ساعات قليلة من انتخاب رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان رئيسا جديدا في أول انتخابات شعبية مباشرة عبر صناديق الاقتراع تشهدها البلاد.

وقال أندرياس شوير الأمين العام للحزب في تصريحات لصحيفة “هانوفرشه ألجماينه تسايتونج” الألمانية الصادرة، أمس الثلاثاء، إن "تركيا-أردوغان ليس مرغوب فيها في أوروبا".

وانتقد شوير الرئيس التركي الجديد قائلا "الرئيس المنتخب سيضرب بالقيم الديمقراطية عرض الحائط وسيوسع سلطاته وسيقوض حرية الصحافة وسيحرض ضد إسرائيل بأسوأ الطرق".

وأشار السياسي الألماني إلى أن حزبه متشبث بموقفه السباق وهو أن تركيا لا تنتمي إلى الاتحاد الأوروبي بأي شكل من الأشكال، موضحا أن الحزب ينتظر في الوقت الحاضر أن يتبنى الجميع (الاتحاد) وجهة النظر هذه، على حد تعبيره.

وقال في هذا الصدد "يتضح للكثيرين الآن هذا الأمر عندما يدققون النظر في أقوال أردوغان وأفعاله".

وتتزامن هذه التصريحات مع دخول أعضاء الحزب التركي الحاكم في مشاورات مع زعيمهم أردوغان لتعيين خلف له على رأس الحزب والحكومة قبل موعد تنصيبه المقرر في 28 من الشهر الجاري.

وكان الاتحاد الأوروبي دعا على لسان رئيس مجلسه هرمان فان رومبوي، الإثنين، أردوغان بعد إعلان فوزه بالرئاسة التركية لخمس سنوات قادمة من الدورة الأولى إلى لعب دور توفيقي للمجتمع التركي.

ويرى مراقبون أن فوز الإسلامي أردوغان بالرئاسة قضى تقريبا على حلم تركيا بالانضمام للاتحاد الأوروبي بعد أن صار حلما لا أمل فيه ومحسوما أمر رفضه مسبقا وبشكل تام، لاسيما بعد تلميحاته المتكررة بإدخال تغييرات دستورية لتقوية موقعه في منصبه الجديد.

ويعتقد خبراء استراتيجيون أن أوروبا الرافضة لملفات ترشح تقدمت بها حكومات علمانية تركية متتالية هي أقرب حاليا لأن تصر أكثر من أي وقت مضى على رفض قبول أنقرة المتجهة نحو “دولة الخلافة” كعضو في اتحادها.

وعلى مدى 27 عاما فشلت الحكومات التركية المتعاقبة في إقناع الأوروبيين بالسماح لهم بالدخول إلى منطقة "اليورو".

تجدر الإشارة إلى أن أردوغان فاز في أول انتخابات رئاسية مباشرة في تركيا بنسبة 52 بالمئة من الأصوات في الجولة الأولى التي جرت، الأحد الفارط.

5