أردوغان يبشر فرنسا بهجمات إرهابية

الرئيس التركي يهاجم نظيره الفرنسي بسبب استقباله وفدا من ممثلي وحدات حماية الشعب الكردية بقصر الإليزيه.
الاثنين 2018/04/09
أردوغان يحمّل باريس مسؤولية حادث مدينة مونستر

أنقرة - هاجم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان فرنسا محملا إياها، بطريقة غير مباشرة، مسؤولية حادث الدهس الدموي الذي شهدته مدينة مونستر الألمانية، مبشرا باريس باقتراب وقوع هجمات إرهابية مماثلة على أراضيها، رغم أن الشرطة في ألمانيا نفت الطابع الإرهابي للحادثة.

وقال أردوغان خلال وجوده في مدينة دينيزلي غرب تركيا مخاطبا نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون “ها أنتم ترون ماذا يفعل الإرهابيون في ألمانيا، أم ماذا؟”، مضيفا “سيحدث هذا أيضا في فرنسا، وستظلون في هبوط طالما يتقرب الغرب من هؤلاء الإرهابيين".

ويأتي هجوم أردوغان على ماكرون بسبب استقباله الشهر الماضي وفدا من ممثلي وحدات حماية الشعب الكردية، التي تعدها تركيا تنظيما إرهابيا، بقصر الإليزيه.

وأضاف أردوغان “يا فرنسا، أنت تقومين بتقديم العون للإرهاب، وتساندينه، وتستقبلين الإرهابيين في قصر الإليزيه”، معقبا بالقول “فرنسا بهذا لن تستطيع أن تتخلص من كارثة الإرهاب”. وتابع مخاطبا الفرنسيين “لن تستطيعوا تفسير ذلك، لن تستطيعوا التخلص من وطأة الإرهاب هذا، ما دام الغرب يحتضن هؤلاء الإرهابيين فإنكم ستغرقون".

 وتوترت العلاقات بين أنقرة وباريس في الأسابيع الأخيرة إذ كانت فرنسا أبرز المنتقدين للعملية العسكرية التي تنفذها تركيا منذ شهرين في شمال سوريا ضد وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها أنقرة منظمة إرهابية.

وتأزم الوضع في أذار الماضي، بعد لقاء الرئيس الفرنسي وفدا سوريا ضم وحدات حماية الشعب الكردية وذراعها السياسية حزب الاتحاد الديمقراطي، وأكد للوفد دعم فرنسا لتحقيق الاستقرار في شمال سوريا في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية.

 وقدمت فرنسا، شأنها شأن الولايات المتحدة، أسلحة وتدريبا للمقاتلين الذين تقودهم وحدات حماية الشعب الكردية في الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية ولديها العشرات من أفراد القوات الخاصة المتمركزين في المنطقة، مما أثار غضب تركيا.

5