أردوغان يحشد أنصاره في الشارع لتبرير حربه على الاكراد

الأحد 2015/09/20
معركة أردوغان مع الارهاب ذريعة لمواصلة استهداف الاكراد

اسطنبول - من المتوقع ان ينزل ألاف الأشخاص من أنصار أردوغان إلى شوارع اسطنبول الأحد للمشاركة في تظاهرة ضد الإرهاب وتأييدا للعملية التي اطلقها ضد المتمردين الأكراد.

وسيلقي اردوغان كلمة أمام التظاهرة التي أطلق عليها "صوت واحد ضد الإرهاب" في ساحة ينيكابي. ومن المتوقع ان تفوق لجهة العدد تظاهرة مشابهة الخميس الماضي في انقرة ضد حزب العمال الكردستاني المحظور الذي شبهه الرئيس بتنظيم الدولة الإسلامية المتطرف.

وفيما فرض على المشاركين في تظاهرة انقرة عدم رفع الشعارات والرموز السياسية، فان تظاهرة اسطنبول تبدو بمثابة تحضير للحملة الانتخابية العامة الثانية لتركيا خلال اقل من ستة اشهر.

ويسعى حزب العدالة والتنمية الحاكم الى استعادة الاصوات التي خسرها في انتخابات يونيو وجردته من الغالبية المطلقة واجبرته على اجراء محادثات منيت بالفشل لتشكيل ائتلاف، مما اضطره الى اجراء انتخابات جديدة في الاول من نوفمبر المقبل.

وربط المحللون بين الضربات الجوية العسكرية والعملية البرية ضد معاقل حزب العمال الكردستاني في شمال العراق وجنوب شرق تركيا والتي اطاحت بوقف اطلاق نار عمره سنتين، بالنكسة الانتخابية.

واطلق اردوغان العملية بعد تفجير انتحاري في بلدة سوروتش على الحدود مع سوريا في اواخر يوليو نسب الى تنظيم الدولة الاسلامية.

وفي الوقت الذي اعلن فيه اردوغان ان حربه هي ضد جميع "الارهابيين"، الا انه ينظر اليها على انها تستهدف بشكل خاص حزب الشعوب الديموقراطي الليبرالي المؤيد للاكراد والذي اخذ اصواتا من العدالة والتنمية في يونيو الماضي ليحصل على 80 مقعدا في البرلمان ويحرم اردوغان من الغالبية المطلقة التي كان يسعى لها لتعزيز سلطاته الرئاسية.

وقال المعلق في صحيفة راديكال الالكترونية، جنكيز شندار ان "المعركة مع الارهاب ذريعة. الهدف هو الانتقام لـ7 يونيو (الانتخابات)".

وتتهم الحكومة حزب الشعوب الديموقراطي بانه واجهة للعمال الكردستاني، وهو ما يرفضه الحزب الذي يتمتع بتأييد كبير ايضا من خارج الاكراد.

وفيما اثار توقيت العملية ضد المتمردين الاكراد التساؤلات في تركيا وخارجها، فان حجم رد الاكراد اثار غضبا واستياء على نطاق واسع.

فقد قتل اكثر من 120 من عناصر الجيش والشرطة في تفجيرات وعمليات اطلاق نار نسبت للمتمردين الاكراد منذ بدء التصعيد، بحسب وسائل الاعلام المؤيدة للحكومة. وتقول الحكومة من جانبها انها قتلت اكثر من 5 الاف متمرد.

وتثير اعمال العنف المخاوف من تجدد النزاع الذي بدأ قبل 3 عقود واودى بحياة نحو 40 الف شخص منذ ان حمل حزب العمال الكردستاني السلاح في 1984.

وحذر بول ايدون وفي مقالة في صحيفة حرييت المستقلة هذا الاسبوع اردوغان من اي محاولة لاضعاف حزب الشعوب الديموقراطي، اول حزب مؤيد للاكراد يدخل البرلمان.

وقال ان ذلك يمكن ان "يعيد اشعال نزعة انفصالية في جنوب شرق تركيا كانت متراجعة حتى الان".

1