أردوغان يرد على تفجير إسطنبول باعتقال سياسيين أكراد

الثلاثاء 2016/12/13
اعتقالات مستمرة

أنقرة - اعتقلت السلطات التركية أكثر من 200 عضو في أكبر حزب مؤيد للأكراد في البلاد وضربت أهدافا كردية في شمال العراق، الإثنين، بعد تفجيري إسطنبول اللذين أعلنت مجموعة كردية متشددة مسؤوليتها عنهما.

وارتفعت حصيلة ضحايا تفجيري إسطنبول اللذين وقعا مساء السبت إلى 44 قتيلا على الأقل، بحسب حصيلة نشرتها وزارة الصحة ونقلتها وسائل الإعلام التركية من بينهم 36 شرطيا.

وأعلن الجيش التركي أنه ضرب “عناصر منظمة إرهابية انفصالية” في إشارة إلى حزب العمال الكردستاني في منطقة الزاب بشمال العراق ودمر مقرها وكذلك مواقع مسلحة.

واعتقل 235 شخصا في عمليات في 11 مدينة تركية واتهموا بالعمل لحساب حزب العمال الكردستاني أو نشر دعاية إعلامية للحزب بعضها عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

ولم تكشف الوزارة عن عدد مسؤولي حزب الشعوب الديمقراطي الذين اعتقلوا وحزب المناطق الديمقراطي المقرب منه في مداهمات جرت فجر الإثنين.

وبحسب ما أوردت وكالة الأناضول، تم توقيف 20 من قيادات الحزب في إسطنبول، بينهم رئيسة فرع الحزب في المدينة أيسال غوزال، بينما اعتقل 17 آخرون في العاصمة أنقرة بينهم مدير فرع الحزب هناك إبراهيم بينجي.

وجرت اعتقالات أخرى في أضنة ومرسين (جنوب) ومانيسا غرب تركيا، بالإضافة إلى اعتقالات في مدينة شانلي أورفا في جنوب شرق تركيا.

وتثير الاعتقالات مخاوف من احتمال تشديد أنقرة لحملتها واتخاذ إجراءات انتقامية ضد سياسيين مؤيدين للقضية الكردية الذين يتهمون بعلاقتهم بحزب العمال الكردستاني، وهو ما ينفيه حزب الشعوب الديمقراطي.

وعقب الأنباء عن الاعتقالات الجديدة دعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تركيا إلى ضمان أن تعمل “ضمن حكم القانون” وأن تحترم مبدأ التكافؤ في الرد، في تصريحات من المرجح أن تثير غضب السلطات التركية.

وكانت مجموعة صقور حرية كردستان المتشددة القريبة من حزب العمال الكردستاني قد أعلنت، الأحد، مسؤوليتها عن الهجوم المزدوج في إسطنبول الذي جد السبت.

وقالت المجموعة في بيان إن عنصرين في صقور حرية كردستان “نفذا بدقة عالية الهجوم المزدوج المتزامن (..) أمام ستاد فودافون أرينا وحديقة ماشكا”. وأضافت أن “رفيقينا استشهدا في الهجوميين”.

وأعلنت هذه المجموعة في السابق مسؤوليتها عن ثلاث هجمات هذا العام في إسطنبول وأنقرة أدت إلى مقتل 73 شخصا على الأقل.

وعقب تفجيري إسطنبول توعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأنه “سيحارب الإرهاب حتى النهاية”.

5