أردوغان يرغم رئيس تحرير صحيفة كبرى على الاستقالة

السبت 2014/08/09
أردوغان "يبشر" الأتراك بعهد استبداد جديد

اسطنبول - استقال رئيس تحرير صحيفة حريت التركية الكبرى قبل انتخابات الرئاسة التي تجري الأحد بعدما انتقد رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان التغطية الصحفية لمجموعة دوغان للاعلام المالكة للصحيفة.

وقالت وكالة جيهان التركية غير مؤكد ما إذا كانت استقالة "أنيس" قد جاءت اعتراضًا على التهديدات المباشرة التى يوجهها رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان خلال الفترة الأخيرة لمجموعة "دوغان" للإعلام، التابعة لها جريدة حريت؛ أم لا؟

وأضافت الوكالة أن رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان الذى يحاول أن يحتكر وسائل الإعلام بكافة أنواعها ويريد أن يفرض سيطرته عليها، بدأ فى تهديد وسائل الإعلام والصحف المعارضة؛ مثل: جريدة "زمان" التابعة لحركة الخدمة، وجريدتى "راديكال" ذات الميول الليبرالية و"حريت" التابعتين لمجموعة "دوغان" للإعلام، بالإضافة إلى قناة "سى إن إن- التركية" (CNN).

وعقب تقدمه بالاستقالة من منصبه اجتمع بربر أوغلو بالعاملين فى الجريدة وأعرب لهم عن تقديره لمجهوداتهم، قائلًا: "أشكركم على كل ما بذلتموه من جهود مضنية خلال فترة السنوات الخمس الماضية، وعلى ما قدَّمتموه لى من دعمٍ غال فترة عملنا سويًا".

وكثيرا ما أبدت جماعات حقوقية مخاوفها بشأن ضغوط الحكومة على وسائل الاعلام في تركيا ولفتت الانتباه لاتجاه متزايد لإقالة رؤساء تحرير وصحفيين.

وعزا عضو معارض في البرلمان وتقارير اعلامية رحيل انيس بربر اوغلو رئيس تحرير صحيفة حريت اليومية لمثل هذه الضغوط ولكن الصحيفة رفضت هذه المزاعم ووصفتها "بسيناريوهات سياسية" قائلة ان برير اوغلو رحل بإرادته.

وتابعت الصحيفة ان "انيس بربر اوغلو قصد الاعلان عن استقالته قبل انتخابات الرئاسة كي لا تحمل أي مغزى سياسي." وامتنع بربر اوغلو عن التعقيب.

وينتظر ان يصبح ارودغان أول رئيس تركي ينتخب بالاقتراع المباشر عقب انتخابات الغد ولكن احكام قبضته على وسائل الاعلام أدى لحالة من الاستقطاب بين المواطنين وأثار مخاوف بشأن نزوع إلى الاستبداد.

1