أردوغان يستنزف الطعون لتأجيل فوز المعارضة ببلدية إسطنبول

حزب العدالة والتنمية يتقدم باعتراض استثنائي إلى اللجنة العليا للانتخابات لإلغاء انتخابات الإدارة المحلية في إسطنبول.
الأربعاء 2019/04/17
لا يريد الاعتراف بهزيمته في المدينة التي شهدت بداية صعوده

إسطنبول  - تقدّم حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم الذي يقوده الرئيس رجب طيب أردوغان الثلاثاء، باعتراض استثنائي إلى اللجنة العليا للانتخابات لإلغاء انتخابات الإدارة المحلية في إسطنبول وإعادتها مجددا.

ولا يريد الرئيس التركي الاعتراف بأنه خسر في المدينة التي شهدت بداية صعوده، والتي تذكّره بمجد “الخلافة” ونجومية السلاطين الذين يعمل على أن يصير واحدا منهم عبر افتعال المعارك في كل اتجاه.

ومع تثبيت لجنة الانتخابات فوز المعارضة، قد ينتقل الرئيس إلى وضع خطط في الكواليس قد تصل إلى استخدام مؤيديه في مجالس البلديات كأداة لمنع رئيس بلدية إسطنبول من تمرير قرارات للوفاء بوعوده لمتساكني المدينة.

وكان أردوغان قد برز في الساحة السياسية التركية وهو في منصب رئيس بلدية إسطنبول، ومعروف عنه أنه يُولي أهمية خاصة بانتخابات البلديات، ويعتبرها أساسية في موقف الناخبين من الحكومة.

وطبّق حزب العدالة والتنمية في حملته الانتخابية إجراءات تحفيز تستهدف الناخبين الفقراء؛ حيث رفع الحد الأدنى للأجور وخفّض بعض الضرائب على الواردات وأعاد هيكلة ديون بطاقات الائتمان، لكن أثر ذلك على النتائج كان محدودا، خاصة وأن الاقتصاد في طريقه إلى الركود.

ولجأ أردوغان إلى صلاحياته الدستورية الموسعة من أجل السطو على عدة بلديات كردية فاز فيها معارضوه، فيما لم يستوعب بعد صدمة خسارته لبلدية إسطنبول التي انتهت مع فقدانها أسطورة الرجل الخارق.

وادخر الرئيس منذ 2016 مرسوما رئاسيا لمثل هذا الوقت من الشدة يقضي بعزل الفائزين في الانتخابات إن تخلّدت بذمتهم شبهات “إرهاب”، مع إسعافهم بحق الترشح لتولّي المناصب العامة بالبلاد، وهي من المفارقات في “ديمقراطية” الجماعة.

5