أردوغان يصعّد حملة الاعتقالات بحقّ الأكراد

الشرطة التركية تعتقل العشرات من الأشخاص للاشتباه بعلاقتهم بحزب العمال الكردستاني في عملية أمنية تأتي في إطار استراتيجية حملة حزب العدالة والتنمية لانتخابات 2019.
الأربعاء 2018/10/10
حملة أمنية موسعة ضد الأكراد مع اقتراب موعد الانتخابات

ديار بكر (تركيا)- صعّدت حكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حملة الاعتقالات التي تشنّها منذ أيّام بحقّ المئات من الأكراد الذين تتهمهم بالانتماء لحزب العمال الكردستاني الذي تصفه أنقرة بـ”الإرهابي”، حيث تأتي الاعتقالات بعد أيام من تحذير أردوغان بأنه سيقيل أي رئيس بلدية ينتخب في الانتخابات المحلية التي تجرى العام المقبل إذا تبيّن أن له صلة بالإرهاب.

واعتقلت الشرطة التركية العشرات من الأشخاص للاشتباه بعلاقتهم بحزب العمال الكردستاني في عملية أمنية شملت تسع مدن، وفق بيان صدر الثلاثاء عن مكتب الادعاء العام المحلي في ديار بكر ذات الغالبية الكردية والتي شهدت أيضا حصول اعتقالات. وقال البيان إن الشرطة اعتقلت 90 من أصل 151 مشتبها بهم مطلوبين خلال المداهمات التي استهدفت 183 موقعا، حيث يتعرّض مناصرو حزب العمال الكردستاني لمداهمات أمنية بشكل منتظم.

واستؤنفت الاشتباكات بين القوات الأمنية التركية وحزب العمال بعد انهيار وقف لإطلاق النار بينهما عام 2015، حيث أدّى الصراع بين حزب العمال والحكومة التركية إلى مقتل أكثر من 40 ألف شخص منذ عام 1984.

ويدير قائمون بالأعمال الآن 94 من 102 بلدية في المدن والبلدات ذات الأغلبية الكردية وليس رؤساء البلديات الذين اختيروا في آخر انتخابات محلية أجريت عام 2014، حيث عزلتهم السلطات في الحملة الأمنية التي أعقبت محاولة انقلاب عام 2016.

رؤساء البلديات الكردية الذين اختيروا في آخر انتخابات عزلتهم السلطات في الحملة الأمنية التي أعقبت محاولة الانقلاب

وقال أردوغان خلال اجتماع لحزب العدالة والتنمية الحاكم في مطلع الأسبوع “اقترب موعد الانتخابات” في إشارة إلى الانتخابات المحلية المقررة في مارس عام 2019، مضيفا “إذا جاء ضالعون في الإرهاب عن طريق صناديق الانتخابات فسنعيّن قائمين بالأعمال على الفور”.

وقال جارو بايلان أحد نواب البرلمان البارزين من حزب الشعوب الديمقراطي إن الاعتقالات لها دوافع سياسية وتأتي في إطار استراتيجية حملة حزب العدالة والتنمية لانتخابات عام 2019. وكتب على تويتر “بدأ حزب العدالة والتنمية حملته للانتخابات المحلية من ديار بكر باحتجاز صحافيين وسياسيين ورجال دين”.

ونفّذت تركيا في الشهور الأخيرة ضربات بشكل منتظم على قواعد حزب العمال الكردستاني بشمال العراق، خاصة على معاقل الحزب في جبال قنديل، حيث هددت أنقرة أيضا بتنفيذ هجوم بري.

وفي سياق مساعيها لمواجهة ما تصفه الحكومة التركية بالخطر الكردي داخل تركيا وخارجها، يأتي تمديد فترة تفويض الحكومة من قبل البرلمان لعام واحد؛ يبدأ في 30 أكتوبر الجاري؛ لإجراء عمليات عسكرية في العراق وسوريا.

5